برامج جديدة تنفذها التربية العام الدراسي الحالي، عبدالله زعل: الوزارة جادة في تحقيق نقلة نوعية بالأداء - البيان

برامج جديدة تنفذها التربية العام الدراسي الحالي، عبدالله زعل: الوزارة جادة في تحقيق نقلة نوعية بالأداء

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 اكد عبدالله زعل مدير المكتب الفني لمعالي وزير التربية ان الوزارة جادة في تحقيق نقلة نوعية بالأداء من خلال مشاريعها وبرامجها التطويرية. وأضاف ان المشاريع الاساسية والبالغ عددها 24 مشروعا يتم متابعتها للتأكد من سلامة التنفيذ وفق الخطة الزمنية المقررة لها في الخطة الخمسية. وقال ان هناك العديد من البرامج التي ستطبقها الوزارة خلال العام الدراسي وهي: ادخال البريد الالكتروني في جميع الادارات والمناطق وتدريب العاملين على استخدامه وذلك تقليصا للهدر في استخدام الأوراق والعمل الروتيني واستغلالا للوقت. اصدار هيكل الادارة المدرسية وهي قيد الانجاز والصياغة النهائية له بعد ابداء الملاحظات عليه. اعداد لائحة للترقيات تضم آليات وشروط الترقية وسوف تعلن في مؤتمر صحفي قريبا. اعداد موقع على شبكة الانترنت خاص بالوزارة ومن خلاله يمكن التواصل مع المجتمع ويضم العديد من المعلومات حول المشاريع والقوانين والبرامج. ويمكن من خلاله تلقي الشكاوى والاقتراحات. ويضم اخبار الوزارة وأنشطتها. وعناوين المدارس والمناطق. تدريب جميع العاملين على استخدام الحاسب الآلي. الاعلان عن الوظائف الفنية في الادارات والمناطق التعليمية وتحديد المواصفات المطلوبة من اجل اداء العمل بالشكل المقرر. تنظيم الاشراف على المدارس النموذجية من خلال لجنة تشرف على المدارس ووضع لوائح تنظيمية واعداد دليل لنظام القبول والمناهج التي تدرسها هذه المدارس. وضع نظام متابعة مالية لبرامج ومشاريع الادارات ومتابعة خطة التوطين والاحلال ومعرفة مدى تطبيقها. اضافة الى حصر الصلاحيات الادارية والمالية التي ستمنح الى الادارات المركزية والمناطق والمدارس. وكذلك الاعلان عن حاجة الوزارة من اعضاء هيئة التدريس مرتين سنويا. وذكر ان معالي الوزير وجه بالاسراع في اعداد اللوائح والنظم وأدلة العمل الخاصة بالاختصاصات الفنية للادارات المركزية والمناطق التي تسهل عمل وتنفيذ الاختصاصات المنقولة الى المناطق التعليمية. وأضاف عبدالله زعل ان لجنة المؤتمرات والمشاركات الخارجية سوف تعقد اجتماعا خلال الاسبوع المقبل لوضع نظام متكامل للمشاركات الداخلية والخارجية والمؤتمرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات