مغادرة وفد الدولة إلى إلاجتماع الوزاري الخليجي الاوروبي

غادر البلاد امس السفير عبدالله راشد النعيمى وكيل وزارة الخارجية المساعد للشئون السياسية على رأس وفد دولة الامارات الى الاجتماع الثانى عشر للمجلس الوزارى المشترك، بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الاوروبى الذى يعقد فى مدينة غرناطه الاسبانية غداً الاربعاء. ويبحث المجلس الوزارى المشترك خلال الاجتماع الذى يستمر يومين فى الجانب السياسى تطورات الوضع فى منطقة الشرق الاوسط وخاصة فى الاراضى الفلسطينية وفى العراق وقضية استمرار الاحتلال الايرانى لجزر دولة الامارات العربية المتحدة الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى والجهود الدولية لمكافحة الارهاب. وذكرت مصادر مطلعة لوكالة انباء الامارات ان كلا الجانبين الخليجى والاوروبى مهتم بموقف الجانب الاخر تجاه هذه القضايا التى ستبحث من منطلق التشاور والتنسيق بين الجانبين. وقالت المصادر ان دول مجلس التعاون ستطالب الجانب الاوروبى باتخاذ موقف فاعل ومؤثر تجاه الممارسات الاسرائيلية الفظيعة ضد الشعب الفلسطينى وتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقوقهم المشروعة واقامة دولتهم المستقلة على ترابهم الوطنى كما ستطالبه بايجاد مخرج للوضع فى العراق. واضافت المصادر انه فيما يتعلق بجزر الامارات المحتلة فان الجانب الخليجى يهمه الدعم الاوروبى لموقف دولة الامارات بصفة خاصة والموقف الخليجى بصفة عامة تجاه هذه القضية خاصة وان الاوروبيين يتجهون نحو انفتاح اكبر مع ايران ويجب أن يستغلوا هذا الانفتاح لدفع الجانب الايرانى الى القبول بتوجهات دولة الامارات السلمية لحل القضية سواء من خلال المفاوضات المباشرة او الاحالة الى محكمة العدل الدولية. وقالت المصادر اما بالنسبة لجهود مكافحة الارهاب وتداعيات احداث الحادى عشر من سبتمبر فى الولايات المتحدة وخاصة الحملات الاعلامية المغرضة فى وسائل الاعلام الغربية ضد الاسلام والمسلمين والعرب فان دول مجلس التعاون يهمها ان يكون هناك تواصل مع الجانب الاوروبى لايضاح الحقائق خاصة فى ضوء منتدى الحوار الاسلامى الاوروبى الذى عقد فى اسطنبول يومى 12 و 13 فبراير الحالى ومحاولة بلورة رؤية مشتركة بين الجانبين فى هذا الصدد. وعلى الجانب الاقتصادى اوضحت المصادر المطلعة ان الجانبين سيبحثان سير المفاوضات الرامية الى التوصل الى اتفاقية التجارة الحرة وقالت ان دول المجلس التى كانت تشعر فى المراحل السابقة بعدم الارتياح من تباطؤ الجانب الاوروبى تجاه التقدم فى المفاوضات وخاصة ما يتعلق بالمنتجات الاساسية لدول مجلس التعاون وخاصة البتروكيماويات والمنتجات البترولية والالمنيوم تأمل من الجانب الاوروبى فى ظل رئاسة اسبانيا الحالية للاتحاد الاوروبى اعطاء زخم جديد وجدية اكبر للشراكة الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون والاتحاد خاصة وان دول مجلس التعاون على طريق انشاء الاتحاد الجمركى فى بداية العام المقبل 2003 وذكرت المصادر ان الجانبين سيناقشان ايضا بعض اوجه التعاون الاقتصادى القائم فى ضوء الاتفاقية الاطارية بين دول مجلس التعاون والاتحاد الاوروبي. ويضم وفد دولة الامارات ممثلين عن وزارات الخارجية والاقتصاد والتجارة والمالية والصناعة. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات