تكثيف الرقابة على الأسواق بالشارقة خلال العيد

أكملت بلدية الشارقة كافة الترتيبات اللازمة لتكثيف الحملات الخاصة بمراقبة الأسواق والمحلات التجارية والمؤسسات العاملة في مجال توزيع وبيع وذبح الماشية والأغنام وتجارة المواد الغذائية والخضروات والفواكه واللحوم والمطاعم وغيرها خلال عيد الأضحى المبارك. صرح بذلك راشد محمد الغزال مساعد مدير عام بلدية الشارقة للشئون الإدارية والقانونية وقال إنه حرصاً على سلامة الجمهور وخلو الأسواق من المواد الضارة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي فقد تم توجيه قسم الصحة العامة لإعداد برنامج عمل لتكثيف المراقبة خلال أيام العيد. وأشار إلى أن الاستعدادات لذلك بالفعل حيث تم تكثيف الرقابة على الموانئ والمطار لرصد جميع الحيوانات الحية الواردة الى الدولة والتفتيش والكشف عليها على مدار الساعة. وقال إنه تم تشكيل فريق عمل من الأطباء البيطريين منهم من يعمل بسوق الأغنام والمواشي للكشف على المعروض منها للبيع الى الجمهور إضافة الى الاشراف الطبي على الذبائح بالمسلخ المركزي قبل وبعد عمليات الذبح حيث سيعمل المسلخ في أيام العيد من السادسة صباحاً وحتى السابعة مساء دون توقف، وقد استنفرت كل طواقمه العاملة وتم إيقاف الإجازات فيما عدا أول يوم حيث سيتم العمل بعد صلاة العيد كما يتم الذبح للجمعيات الخيرية في ثاني أيام عيد الأضحى اعتباراً من الثانية والنصف بعد الظهر وحتى السادسة مساء. وأوضح انه تم وضع برنامج لتكثيف الرقابة البيطرية على باقي أسواق عرض الحيوانات والمسالخ الأخرى في الذيد والمنطقة الشرقية. وقال إنه خلال العيد سيقوم مفتشو الصحة بحملات تفتيشية فجائية على الاسواق والمطاعم للتأكد من التزامها بالمتطلبات الصحية واتباع القوانين وكذلك التزامها بما تفرضه البلدية من أوامر محلية وعدم الإخلال بما يتطلبه العيد من انضباط. وأشار مساعد مدير عام البلدية للشئون الادارية والقانونية الى انه تم تخصيص فريق من الاطباء البيطريين للاشراف على الاغنام والمواشي المعروضة بالأسواق للتأكد من خلوها من الأمراض إضافة الى التي يتم ذبحها بالمسلخ المركزي للتأكد من صلاحيتها، كما تم تخصيص مفتشين للعمل الميداني المستمر على محلات الخضار وسوق السمك للتأكد من صلاحية المعروض بها للاستهلاك. وقال الغزال ان البلدية ستنظم حملات مكثفة ومنتظمة على محلات السوبر ماركت والمؤسسات التي تتعامل في الغذاء بجميع أنواعه للتأكد من التزامها بالشروط الصحية في العرض والتخزين الأمثل. وقال الغزال ان الحدائق والمتنزهات ستفتح أبوابها طيلة أيام العيد من التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ليلاً مع العمل على توفير كل ما يلزم من وسائل الراحة للزوار كما سيقوم أفراد قسم الأمن بالبلدية بمراقبة الشوارع والطرقات وتأمينها من الحيوانات السائبة والمحافظة على المزروعات والحشائش، وسيعمل القسم على مدار 24 ساعة دون توقف، وكذلك الحال بالنسبة لمكتب الطوارئ الذي سيستقبل أية ملاحظات أو شكاوى تتعلق بقطاعات عمل البلدية على هاتف الطوارئ 993، أما قسم النفايات الصلبة وشعبة النظافة العامة فسيقوم أفرادهما بتنظيف وتجهيز مصليات العيد لتكون معدة قبل الصلاة مباشرة وسيقوم أفراد فرقة الطوارئ التي تعمل على مدار الساعة بالتوجه الى المناطق الحيوية بالمدينة والأماكن المزدحمة ليكونوا على استعداد للعمل وذلك طوال أيام العيد. وناشد راشد الغزال مرتادي الحدائق والمسطحات الخضراء المحافظة على نظافتها وعدم رمي المخلفات لتبقى مشرقة وتستقبل الزوار وتمنحهم الراحة والهدوء والمتعة. وقال راشد الغزال ان البلدية ستقوم بحملة مكثفة على ممارسات القصابين الجائلين والذين عادة ما يوجدون في أسواق المواشي ويمارسون نشاطهم غير المشروع مما يعد مخالفة واضحة لقوانين بلدية الشارقة، وتكمن الخطورة في غياب الفحوصات البيطرية والمخبرية للذبيحة التي قد تكون مصابة بأمراض يجهلها القائم بهذا النشاط المخالف وحرصاً منها على صحة وسلامة المجتع وتحقيق أرقى خدمات الوقاية الصحية تناشد بلدية الشارقة الجمهور الكريم عدم التعامل مع القصابين الجائلين وعدم الذبح إلا من خلال مقصب الشارقة المركزي والمسالخ التابعة للبلدية في المدن الأخرى للتأكد من سلامة وصحة الحيوانات قبل ذبحها من قبل الأطباء البيطريين المتخصصين حفاظاً على صحة وسلامة المجتمع، كما ترجو البلدية الإبلاغ عن القصابين الجائلين على هاتف الطوارئ المشار إليه، كما تحذر البلدية القصابين الجائلين من ممارسة الذبح بالطرق التقليدية التي يقومون بها خارج مباني المسالخ التابعة لها، وسوف تقوم البلدية باتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم ومعاقبة وتغريم كل من يحاول الإضرار بصحة أفراد المجتمع. من جهة ثانية، بلغت الاستعدادات ذروتها في رأس الخيمة لاستقبال عيد الأضحى المبارك. وقال مبارك علي الشامسي مدير عام البلدية: لقد أصدرنا التوجيهات بأن يعمل المقصب بكامل طاقته وفي اليوم الأول للعيد سيستمر العمل حتى الساعة السابعة مساء. كما سيستمر العمل دون انقطاع بقسم الحدائق والمتنزهات والمراقبة الصحية وشعبة الرش. وفي إمارة رأس الخيمة تمثل حديقة صقر المكان المنشود الذي تلجأ إليه الأسر من داخل وخارج الامارة لترويح النفس. وكانت إدارة البلدية قد زودت الحديقة في السنوات الأخيرة بأنواع جديدة من وسائل الترفيه. وتقول مصادر في البلدية ان ما يقارب المئة ألف شخص يزورون الحديقة في مناسبات الأعياد. ونظراً إلى أن عيد الأضحى مناسبة دينية يتقرب فيها المسلمون إلى الله بذبح الأغنام فإن استمرار نشاط المراقبة الصحية وشعبه يمثل ضرورة ملحة لتفادي المتاعب المؤثرة سلباً على صحة الناس. وعلى صعيد آخر فقد أفتى الشيخ عبدالوهاب المشهداني الواعظ بمكتب الأوقاف برأس الخيمة بجواز ذبح الخراف الاسترالية مقطوعة الذيل. وقال المشهداني: من الواضح ان عملية بتر الذيل تمت منذ الصغر ولذلك لا تأثير سلبياً له على صحة الحيوان ولحمه إذ ان الشحم يتوزع على جانبي البطن. ومنذ الأسبوع الماضي بدأت ترد الى اسواق الأغنام برأس الخيمة كميات كبيرة من رؤوس الأغنام المحلية والخارجية. ويقول التجار ان اسعار الخراف الاسترالية مستقرة حيث يبلغ مئتي درهم بينما تتخطى الأغنام الأخرى الـ 300 درهم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات