تكريم طلبة الجامعات الفائزين بمسابقة الأعمال الالكترونية الأربعاء المقبل

نظم معهد الابتكار التكنولوجي التابع لجامعة زايد صباح امس مؤتمرا صحفيا بمدينة دبي للاعلام قدم من خلاله تفاصيل مسابقة الاعمال الالكترونية التي طرحها لطلاب الجامعات بالدولة منذ مدة ومؤشرات، نتائجها وتقييم ابحاثها، حضره كل من الدكتور حنيف حسن مدير الجامعة وصلاح خلفاوي مدير معهد الابتكار التكنولوجي ومنظمو المسابقة وبعض رعاة المسابقة. وقد استهل المؤتمر الصحفي بكلمة الدكتور حنيف حسن الذي اشار من خلالها الى حرص جامعة زايد الدائم على التفاعل الايجابي مع مجتمعها حتى تمتد مظلة تعاونها مع الهيئات والمؤسسات العاملة بمجتمعنا على مختلف الاصعدة وفي المجالات التي تتلاءم مع مساقاتها الدراسية التي جاءت في الاساس مراعيه لمتطلبات سوق العمل ومتوافقة مع احتياجاته وفي نفس الوقت مواكبة لمعطيات العصر الحديث مضيفا ان هذه المفاهيم تبلورت في مبادرة المشاريع الابتكارية الالكترونية التي طرحها معهد الابتكار التكنولوجي بالجامعة والذي يشكل مع معهد التدريب الاعلامي ومركز تنمية التجارة والاقتصاد الذي افتتح مؤخرا عقدا فريدا من المراكز العلمية المتخصصة التي تعتبر علامات مضيئة تفخر بها جامعة زايد. واوضح مدير جامعة زايد ان فكرة المسابقة التي نظمها معهد الابتكار التكنولوجي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة ابوظبي استهدفت تشجيع الابداع والابتكار لدى طلاب الجامعات وحثهم على اقتحام عالم التقنيات الحديثة ودعم ثقتهم بأنفسهم بدفعهم لاختبار مهاراتهم في المسابقات الدولية وخلق التنافس بين شبابنا من خلال تجسيد واقعي للعلاقة بين فعاليات المسابقة والبرامج الدراسية موضحا بأن الاقبال جاء كبيرا من مختلف الجامعات حيث شارك حوالي 150 من الطلاب بمشروعاتهم وابحاثهم التي تضمنت افكارا جديدة وجديرة بالمناقشة ونالت اعجاب واشادة هيئة التحكيم وهو ما يؤكد على ان العملية التعليمية لا تقتصر على القاعات الدراسية فقط ولكن تتكامل بالربط العلمي المدروس بين اروقة الجامعة ومؤسسات المجتمع. واكد ان نجاح هذه المبادرة كان دافعا لاستثماره على نطاق اكبر، لتشمل طلاب واعضاء هيئات التدريس بجامعات دول مجلس التعاون الخليجي في العام المقبل على امل ان تستفيد مجتمعاتنا الخليجية بأفكار ابنائها وابداعاتهم مشيرا الى ان الجامعة كذلك ستقوم بتطبيق بعض مساقات المسابقة في اطار المناهج الدراسية المقررة على طالبات جامعة زايد، الى جانب تشجيع طلاب المجموعة الفائزة بالمركز الاول في الاشتراك بمسابقة «إم آى تي» الدولية التابعة لجامعة ستانفورد الامريكية. وفي ختام كلمته وجه الدكتور حنيف حسن شكره لكل المؤسسات التي قامت برعاية المشروع الى جانب جامعة زايد. تجدر الاشارة الى انه تم اعداد هذه المسابقة لتعزيز اواصر العلاقة بين التعليم وقطاع الاعمال والتجارة والاعمال الالكترونية وحث طالبات الدولة على العمل في مجالات تكنولوجيا المعلومات والتجارة الالكترونية، وقد توافقت فكرة المبادرة مع مشروع ستانفورد الشهيرة، حيث تقوم ادارة المسابقة بتزويد المرشحات بوسائل تعليمية مساندة واخرى تربوية وغيرها تساعدهن على اتمام واستكمال افكارهن ومشاريعهن وتحرص الدولة على وبصفة خاصة جامعة زايد على تشجيع الطالبات في مرحلة التعليم العالي على الابتكار التكنولوجي. وعلى جانب آخر تستهدف المسابقة دمج مجال التعليم بالمجالات الاخرى كالتجارة والصناعة وتدريب الموارد البشرية المواطنة بالدولة على دخول سوق العمل بدولة الامارات العربية والدولة العربية. ويتوقع ان يتحول هذا الحدث الى حدث عالمي بعد نجاح تجربته الاولى ويأمل معهد الابتكار التكنولوجي اتساع فكرة المسابقة واتاحة الفرصة للطلاب بالاشتراك بأكثر من فكرة او مشروع. كما وتعطى هذه المسابقة فكرة عامة عن قطاع التجارة والاعمال في الدولة ويتكون مشروع البحث او المقالة من 8 صفحات بالاضافة الى صفحة خارجية تكتب فيها نبذة عن الطالبة او المجموعة المشتركة معها في المشروع بشرط ان تثبت فيه الطالبة قدرتها الابداعية وطموحاتها. تتكون فرق المسابقة في تصفياتها النهائية من 20 فريقا يمثل كل فريق 3 طالبات بلغ عددهم 60 طالبة ومشرفا، وسيتم اختيار الفرق بناء على افضل المشروعات المقدمة وقد رصدت جوائز عدة للمسابقة، الجائزة الاولى جهاز حاسب آلي نقال ورحلة الى سيبت 2002 بهانوفر بألمانيا وهي رحلة لحضور معرض التكنولوجيا والاتصالات الدولي اضافة الى درع تذكارية، اما الجائزة الثانية فهي جهاز حاسب آلي نقال ودرع تذكارية والجائزة الثالثة عبارة عن اجهزة تقنية حديثة ودرع تذكارية كما ان هناك جوائز اخرى عينية للطلاب وشهادات تقدير. وتجدر الاشارة الى ان جامعة زايد ستنظم حفلا كبيرا مساء الاربعاء المقبل لتكريم الفائرين ورعاة المسابقة يشارك فيه العديد من المسئولين ورجال الاعمال والشخصيات العامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات