خبير منظمة اليونسكو يناقش مشروع تقويم تعليم الكبار

عقد هاشم أبوزيد الصافي خبير منظمة اليونسكو لتعليم الكبار عدة لقاءات مع لجان العمل المنبثقة عن الفريق المشكل لمشروع تقويم تعليم الكبار في الدولة. ناقش خلالها خطة عمل كل لجنة وتطرق الى أدوات وأساليب التقويم المزمع اجراؤها في الميدان. وهذه اللجان هي: لجنة شئون الدراسين، لجنة المناهج والمواد الدراسية، لجنة اللوائح والانظمة، لجنة القوى البشرية العاملة. كما اقام ورش عمل لمناقشة تحديد أدوات التقويم وكيفية تنفيذ التقويم. وقام خبير المنظمة امس بزيارة مركز الشيخة صنعا لتعليم الكبار بدبي وطرح استبانة على الدارسات. صرح بذلك محمد عبدالرحيم مدير ادارة تعليم الكبار وأضاف انه سيعقد اجتماعا يوم الثلاثاء المقبل يضم الخبير مع فريق العمل الذي يضم جميع اللجان من اجل مناقشة التصور النهائي لمشروع التقويم الذي طرحته ادارة تعليم الكبار وبدأ التخطيط له في سبتمبر 2001 ويستمر هذا المشروع حتى يونيو 2003. وأشار محمد عبدالرحيم الى ان المشروع يهدف الى دراسة الوضع الراهن لمشكلة الامية دراسة رقمية من واقع الاحصاءات والبيانات المتاحة للوقوف على حجم مشكلة الامية في الدولة. وتقويم فعالية الجهود المبذولة لتعليم الاميين المهارات الاساسية للتعلم او ما يعرف بالراءات الاربعة: (القراءة، الكتابة، الحساب، التربية الاسلامية). اضافة الى دراسة مدى احتفاظ الكبار الدارسين في برنامج محو الامية بالمهارات الاساسية للتعلم ومدى توظيفهم لها في خبراتهم الحياتية. وربط التعليم بالعمل المنتج والتأكد من انخراط الاميين في برامج التأهيل والتدريب او مواصلة التعليم لمراحل اعلى. ويهدف المشروع ايضا سد منابع الامية من خلال التأكد من استيعاب التلاميذ بالكامل بين (4 ـ 11 سنة). وكذلك التأكد من عدم تسرب التلاميذ من المدرسة الابتدائية قبل اتقان المهارات الابجدية والمسائية. وكذلك تصعيد وتفعيل الجهود لزيادة الحملة الوطنية لمحو الامية من خلال اتخاذ مجموعة من الاجراءات اللازمة بهذا الصدد وأكد محمد عبدالرحيم ان وجود خبير منظمة اليونسكو حاليا يأتي ضمن خطة عمل تنفيذ المشروع. ومن المتوقع ان ينتهي الخبير من اعداد تقريره في نهاية الاسبوع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات