ينجز مارس المقبل بتكلفة 67 مليون درهم، بلدية دبي تفتتح تقاطع الصفا، الأولوية في ميزانيات مشاريع الطرق للسلامة المرورية

افتتحت بلدية دبي امس تقاطع الصفا بشارع الشيخ زايد أمام حركة السير والمرور بعد انتهاء الأعمال التي استمرت طوال 14 شهرا الماضية لاستبداله بشبكة من الجسور المتداخلة تضمن انسيابية الحركة المرورية لكافة الاتجاهات دون توقف، وذلك تلبية لاحتياجات المرحلة الحالية والمستقبلية حتى ما بعد 20 سنة مقبلة. وقام قاسم سلطان البنا مدير عام بلدية دبي بجولة تفقدية في ارجاء المشروع شملت جميع المسارات التي تم انجازها، ووقف على سير العمل في الجسور المتبقية والتي دخلت مرحلة التشطيبات النهائية استعدادا لافتتاحها مطلع مارس المقبل، وأشاد بالمستوى النوعي والبرنامج الزمني الذي نفذ عليه المشروع مع ضمان كافة تدابير الامن والسلامة في الموقع دون تحويل حركة السير على شارع الشيخ زايد رغم ان اعمال ازالة الجسور القديمة والانشاءات قد نفذت في الوقت الذي يشهد فيه الشارع تدفقا مروريا كثيفا. كما عرج مدير عام بلدية دبي يرافقه المهندس مطر محمد الطاير مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون الطرق والمشاريع العامة في جولته التفقدية الى دوار الدفاع، وعاين بعض المواقع المحاذية له. وفي تصريحات ادلى بها لمندوبي الصحف ووسائل الاعلام في ختام جولته اكد مدير عام بلدية دبي ان الخطوة التالية بعد افتتاح تقاطع الصفا في غضون 15 يوما، ستكون احلال الجسر الرابع على شارع الشيخ زايد (تقاطع كلية الشرطة) والتي ستفتح مناقصاتها خلال الايام القليلة المقبلة. واضاف ان شارع الشيخ زايد اصبح طريقا داخليا نظرا للزحف الحضري الذي شهدته الامارة وتعدد استعمالات الاراضي من حوله ومهما تم تطوير الجسور القائمة عليه لمواكبة حركة السير فإن الاحجام المرورية آخذة في الازدياد،لذا فقد عمدت بلدية دبي الى انشاء طريق آخر مواز له لاستيعاب الكثافة المرورية وتوزيعها على محاور اخرى، موضحا ان جزءا من المشروع نفذ ضمن اعمال تقاطعات بوكدرة، وجار تصميم بقية الاجزاء بحيث يبدأ من تقطاعات بوكدرة ويمر بمنطقة ند الشبا قرب مضمار سباق الهجن، وصولا الى تقاطع الصفا، ويرتبط في نهايته مع شارع الامارات الدائري. واكد قاسم سلطان ان بلدية دبي تدرس عددا من التصورات حول جسور دوار الدفاع، وتوسعة جسر القرهود ضمن اطار الدراسات الاستراتيجية التي تقوم بها بلدية دبي لتحديد احتياجات الامارة من الطرق والمشاريع العامة وجهودها الحثيثة في تطوير البنية التحتية للمدينة بما يتواكب وخدمة الامتداد الحضري الذي تشهده في مختلف المناطق. من جانبه اكد المهندس مطر محمد الطاير مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون الطرق والمشاريع العامة ان لدى بلدية دبي برنامجا تطويريا لكامل شارع زايد، بما يتوافق مع الزيادة التي شهدتها الاحجام المرورية، والطفرة العمرانية للمدينة. وأضاف ان التحسينات التي تجريها بلدية دبي على تقاطعات شارع الشيخ زايد جاءت لخدمة احتياجات التوسعات الهائلة التي شهدتها الامارة في الزحف الحضري والمشاريع الاستثمادية الكبرى، مشيرا الى ان بلدية دبي حرصت على تنفيذ اعمال الاحلال لكل جسر على حدة تفاديا لازدحام السير على شارع الشيخ زايد الذي يعد عصب الحركة المرورية بالامارة. واكد مساعد مدير عام بلدية دبي لشئون الطرق والمشاريع العامة ان بلدية دبي تولي السلامة المرورية الاهتمام الاول في مشاريع الطرق، وهو ما يجعلها تخصص ميزانيات عالية لتنفيذ التحويلات المرورية بنفس جودة الطرق الدائمة وبمواصفات امان عالية. وقال انه سوف يلي افتتاح كافة الجسور والوصلات المؤدية الى تقاطع الصفا تحويل كافة الدورات المتصلة بالمشروع الى تقاطعات محكومة بالاشارات الضوئية وهما الدوار الناجم عن التقاء شارع الوصل مع شارع الحديقة امام جمعية الاتحاد التعاونية ودوار القوز المتصل بتقاطع الصفا الى تقاطعات محكومة بالاشارات الضوئية لتأمين انسيابية توزيع الحركة المرورية الى المناطق السكنية. فضلا عن اقامة جسر مشاة على شارع الحديقة الواصل بين دوار الجمعية التعاونية وتقاطع الصفا لضمان سلامة عبور المشاة بين مدخل حديقة الصفا والمنطقة السكنية المقابلة لها، كما تعد بلدية دبي لاستبدال الممشى الخارجي المحيط بسور الحديقة والذي يستخدمه هواة رياضة المشي والجري بتبليط مطاطي يحقق السلامة والراحة للرواد. ويأتي انجاز مشروع تقاطع الصفا في الوقت الذي تعد فيه ادارة الطرق لفتح مظاريف مناقصة مشروع احلال تقاطع كلية شرطة دبي «الجسر الرابع على شارع الشيخ زايد» 24 فبراير الجاري. وذكر مدير ادارة الطرق بالانابة ان بلدية دبي درست عن كثب الاحجام المرورية على تقاطعات شارع الشيخ زايد التي تشهد نشاطا مكثفا نتيجة التطور العمراني المتنامي على امتداده وبشكل خاص الازدحام المتوقع على تقاطع كلية شرطة دبي بعد انشاء سوق النخيل بمحاذاته الذي سيولد حركة سير عالية، وقد تم طرح عدة بدائل هندسية لتطوير التقاطع القائم، وبناء على مقتضيات الحركة المرورية الحالية وما قد يتولد عليها في المستقبل، واستنادا الى معطيات التكلفة المقررة لايجاد الحل الامثل فقد تم طرح المشروع في مسابقة بين الاستشاريين لتقديم مقترحاتهم التطويرية للتقاطع ضمن تصاميم جار العمل على دراستها وتحليل ابعادها وتأثيراتها الايجابية على الحركة المرورية على الشارع في منطقة التقاطع واضاف انه من المتوقع فتح مظاريف المناقصة في 24 فبراير الجاري على ان يباشر العمل في تنفيذه في مارس المقبل حيث تستغرق مدة تنفيذ المشروع 14 شهرا. واوضح مدير ادارة الطرق بالانابة في بلدية دبي ان التصميم الجديد سوف يؤمن حركة مرور حرة الى كافة الاتجاهات دون ان تحكم الحركة المرورية بالاشارات الضوئية كما يتضمن وصلة حرة مباشرة فوق شارع الشيخ زايد لخدمة سوق النخيل. وقال المهندس سامي عبدالله الهاشمي انه من ضمن المشاريع المقرر تنفيذها العام الجاري ضمن تحسينات تقاطعات شارع الشيخ زايد دراسة التقاطعات على شارع الشيخ زايد ابتداء من تقاطع المركز التجاري ولغاية التقاطع رقم 6 يهدف ايجاد حل للازدحامات المرورية على تلك التقاطعات وخاصة تقاطع المنارة والدفاع بالاضافة الى انشاء الطريق الخلفي والموازي لشارع الشيخ زايد من الجهة الشرقية. واكد المهندس خالد محمد المري رئيس قسم تنفيذ الطرق في بلدية دبي ان العمل في مشروع التحسينات على تقاطع الصفا الذي بلغت تكلفة تنفيذه 67 مليون درهم قد انجز بمرونة تامة وفق البرنامج الزمني المعد وبتنسيق مباشر بين البلدية والشركة المنفذة للمشروع والذي قامت على مقتضاه بازالة الجسور القائمة وتزويد التقاطع بشبكة متكاملة من الجسور تتيح حركة مرورية حرة لكافة الاتجاهات دون تحكم الاشارات الضوئية، وذلك مواكبة لتأثير الاحجام المرورية الناجمة عن استراتيجية التخطيط والتطوير الحضري الذي تشهده امارة دبي من جانب مواكبة التغييرات الجذرية في المعطيات التنموية للامارة من جانب آخر. واكد ان بلدية دبي ستقوم بافتتاح اجزاء رئيسية من تقاطع الصفا مطلع الاسبوع المقبل وسوف تشمل الحركة القادمة من منطقة الصفا على شارع الحديقة والمتجهة الى القوز في الاتجاهين بالاضافة الى وصلة الالتفاف يمينا باتجاه ابوظبي، والحركة القادمة من القوز والمتجهة الى ابوظبي. واضاف انه سوف يلي هذه المرحلة بعشرة ايام افتتاح الوصلة للحركة القادمة من شارع الشيخ زايد والمتجهة الى منطقة الصفا على شارع الوصل، وتليها المرحلة الاخيرة هي الحركة المباشرة بين شارع الوصل في منطقة الصفا ومنطقة القوز على الجسر الحر، والمتوقع افتتاحه في الاسبوع الاول من مارس المقبل وبه تكتمل الاعمال الرئيسية لمشروع تقاطع الصفا. واوضح رئيس قسم تنفيذ الطرق في بلدية دبي انه بعد تشغيل المشروع بشكل كامل ستبدأ اعمال التحسينات التي ستطرأ على الدوار الواقع على شارع الصفا امام جمعية الاتحاد التعاونية لتحويله الى تقاطع محكوم باشارات ضوئية وتحويل التقاء شارع الاثار الذي يربط شارع الوصل بشارع الجميرا الى تقاطع اخر لا يبعد عن دوار الجمعية التعاونية سوى بضعة امتار حيث تبلغ التكلفة الاجمالية لهذه الاعمال بالاضافة الى تحويل دوار القوز الى تقاطع 8 ملايين و300 الف درهم، وسوف تستغرق مدة 4 اشهر تبدأ بانجاز كامل الاعمال على تقاطع الصفا في الاسبوع الاول من مارس المقبل. وتشمل تحسينات الدوار الواقع امام الجمعية التعاونية تحويل الدوار القائم الى تقاطع ثلاثي محكوم بالاشارات الضوئية مرتبطة بغرفة التحكم المركزي في بلدية دبي وذلك للسيطرة الكاملة على الحركة المرورية الداخلة والخارجة الى تقاطع الصفا ومنه الى تقاطع القوز لخدمة الحركة الحرة الى منطقة الصفا. وتتألف اعمال التقاطع من تنفيذ مسارين للالتفاف الى اليسار من شارع الوصل الى شارع الحديقة باتجاه تقاطع الصفا و3 مسارات للاستمرار على شارع الوصل في الاتجاهين ومسار للالتفاف الى اليسار باتجاه تقاطع الصفا واخر الى اليمين الى مواقف حديقة الصفا. كما تشمل التحسينات التي ستجرى على التقاء شارع الآثار بشارع الوصل على تقاطع ثلاثي محكوم بالاشارات الضوئية منها مساران للالتفاف الى اليسار فيما يستمر مساران للحركة المتجهة الى شارع الضيافة، بينما الحركة القادمة من شارع الآثار فسيتجه مساران الى اليسار وحارتان الى اليمين على شارع الوصل، واكد ان التقاء شارع الآثار مع شارع الوصل ودوار القوز في الجهة الاخرى يمثلان محور الحركة في التحويلة المرورية المصاحبة لاعمال جسور تقاطع الصفا، وبانجاز مشروع التقاطع اصبح بالامكان انشاء الاعمال المذكورة مباشرة. وقال المهندس خالد المري انه لمواكبة الحركة المرورية الحرة على تقاطع الصفا اصبح لزاما تحديث الدورات الواقعة على جانبيه لمواكبة احجام المرور المتوقعة، مشيرآً الى ان للدوارات الواقعة على جانبيه لمواكبة احجام المرور المتوقعة، طاقة استيعابية محدودة تعجز عن استيعاب الحركة المرورية المتزايدة، الامر الذي يحتم اهمية تحول دوار القوز الى تقاطع آخر محكوم بالاشارات الضوئية كونه يقع بين تقاطع الصفا والطريق الخلفي ويمثل نقطة مركزية في توزيع الحركة بين شرياني الحركة المرورية في دبي، وهما شارع الشيخ زايد والطريق الخلفي حيث سيتحول الى تقاطع رباعي محكوم بالاشارات الضوئية المعلقة وبأربعة مسارات باتجاه شارع الشيخ زايد ومسار التفافي الى اليمين باتجاه اسطبلات الخيول، ومسارين للالتفاف الى اليسار باتجاه القوز، بينما تكون الحركة القادمة من منطقة الصفا من 3 مسارات باتجاه الطريق الخلفي ومسارين باتجاه اليسار الى اسطبلات الخيول ومسار الى اليمين باتجاه شارع القوز. كتب خالد درويش:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات