صقر القاسمي: العناية بحفظ القرآن الكريم وتأهيل الدارسين دافعنا لانشاء جائزة القرآن

اشاد صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة بمواقف أخيه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الهادفة لتمكين تعاليم الدين الاسلامي في المجتمع. وقال سموه في كلمة بمناسبة اختتام فعاليات جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم قرأها نيابة عن سموه نجله الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس دائرة الحسابات ان صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله يحرص اشد الحرص على ان يزرع في نفوس الشباب القيم والمبادئ التي تساهم في تمسكهم بدينهم الحنيف. واضاف سموه: من حديث شريف للرسول الكريم «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» انبعثت فكرة انشاء مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه قبل اربع سنوات وهي تهدف للعناية بحفظ القرآن الكريم وقراءته وفق القواعد الصحيحة للتلاوة وتأهيل الدارسين للقيام بواجب الامانة وربط الناشئين بكتاب الله قولا وعملا ونشر العلوم الشرعية والثقافة الاسلامية بين أجيال المستقبل. واشار صاحب السمو الحاكم في كلمته الى ان المؤسسة تمكنت خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة من تحقيق ما كنا نرجوه ونأمله منها فقد انشأت مدرستين لتحفيظ القرآن الكريم احداهما للبنين والاخرى للبنات بالاضافة الى مراكز عديدة لتحفيظ القرآن الكريم في المساجد. وقال سموه: لغرض تشجيع ابنائنا وبناتنا على حفظ القرآن الكريم تجرى هذه المسابقة السنوية لاختيار المتفوقين والمتفوقات وتوزيع الجوائز عليهم. ومضى صاحب السمو الحاكم قائلا: لقد شاهدت عن كثب ما يبذل من جهود صادقة في هذه المؤسسة كما لمست النتائج الباهرة التي اسفرت عنها هذه الجهود ووجه الشكر للقائمين على المؤسسة والمشاركين في المسابقة. وكان صاحب السمو الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم رأس الخيمة قد شهد الحفل الختامي لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم. كما شهد الحفل سمو الشيخ سلطان بن صقر القاسمي نائب حاكم رأس الخيمة وفضيلة الشيخ سعود الشريم امام وخطيب المسجد الحرام وعدد من الشيوخ والعلماء وأولياء الأمور. وفي كلمة له بهذه المناسبة شكر الشيخ الشريم صاحب السمو حاكم رأس الخيمة على جهوده الخيرة لارساء دعائم الاسلام في المجتمع وقال: ما رأيته هنا من جهد خالص لله عز وجل يبعث على الارتياح ويزيد النفس اطمئنانا على أمة الاسلام. وتحدث الدكتور الشيخ سلطان بن كايد القاسمي في كلمته التي القاها في الحفل الختامي عن المغزى الحقيقي لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم. وقال هنيئا لصاحب السمو رئيس الدولة واخيه صاحب السمو حاكم رأس الخيمة ولكل من ساهم في دعم وانشاء مراكز وجوائز القرآن الكريم المنتشرة داخل الدولة وخارجها. وتطرق الدكتور سلطان وهو رئيس أمناء مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه للجائزة التي ترصدها المؤسسة لحفظة القرآن مشيرا الى انها كانت فرحة مقرونة بالطاعة والحلال والسعادة الدائمة في الدنيا والاخرة. وقال: لقد ارتفع عدد الحفاظ المشاركين في الاختبارات التمهيدية في الفروع الاربعة للجائزة هذا العام ليصل الى مئة وواحد وأربعين متسابقا وفي ضوء الاختبارات التي جرت اختارت لجنة التحكيم اثنى عشر فائزا يمثلون الثلاثة الاوائل في كل فرع من الفروع. واضاف الدكتور سلطان: ان مهرجان رأس الخيمة الذي نظمته مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه قد ازدان بمشاركة نخبة من علماء الامة الاجلاء الذين اثروا الفعاليات بتوجيهاتهم القيمة. واعلن انه بناء على توجيهات صاحب السمو راعي الجائزة فقد تقرر اضافة فقرات تنفذ للدورة القادمة وهي تكريم المعلم القرآني المتميز ايضا فقرة اخرى باسم المدرسة القرآنية المتميزة. كما أعلن عن رغبة امام وخطيب المسجد الحرام في منح مكافأة خاصة وهي عبارة عن رحلة عمرة واستضافة الثلاثة الأوائل في الحفظ الكامل لجميع اجزاء كتاب الله. وقبل ختام الحفل جرى الاعلان عن الفائزين بجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم وهم ثلاثة من كل فرع وتكريمهم من قبل راعي الحفل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات