د. حميد الزري: عليكم بالتوسع في «الخطوات الابداعية»

بيان المدارس : الدكتور حميد بن ناصر الزري مدير منطقة الشارقة التعليمية بدأ حديثه بالاشادة بالملحق مؤكدا انه من الحريصين على قراءته باهتمام كبير قال: ان الصفحة الاولى، من الموضوعات بعد الغلاف مباشرة وهي «حكايات من الميدان» تثير تساؤلات كثيرة أولها: لماذا نعرض الصورة القاتمة وننسى المضيئة؟ ان الميدان التربوي يعج بالصور المضيئة التي تعزز الايجابيات عند عرضها على صفحات «بيان المدارس والجامعات» ولذلك فانني اقترح ان تشمل هذه الصفحة فقرات تعدل السلوكيات وان تعرض النماذج الايجابية الى جانب الصور القاتمة. واردف الدكتور الزري وهو تربوي مخضرم وعلاقته بالميدان والصحافة التربوية قديمة وأتمت أكثر من ثلاثين عام، فقال: لماذا لا تجعلوا في الملحق بابا باسم خواطر معلم أو معلمة وهمومهم وأهل مكة ادرى بشعابها كما يقول المثل، هذا الباب سوف يثري العمل ويشجع على التنافس الايجابي ويفتح امامكم منافذ كثيرة للتعرف على واقع الميدان على كل صعيد، وان يشمل الملحق كذلك بابا باسم «من مكتبات المدارس» يدور حول زياراتكم لهذه المدارس ولمراكز مصادر التعليم والتعريف بما تحويه من تقنيات حديثة يجري توظيفها في العملية التربوية وهل يزور الطلاب المكتبات ويستعيرون و يقرأون وماذا يقرأون وكيف يتعامل معهم المسئول عن المكتبة وما هي وسائله في التعامل؟ وتساءل د. الزري: لماذا لا تكون واحة الايمان مستمرة طول الوقت في الملحق لأنها كانت تقدم الجانب الروحي وتخاطب جانبا مهما من حياة الانسان وخاصة ما يتعلق منه بالامور التربوية، واشار الى تربية دوت كوم مطالبا بأن يكون جزءا من المدارس وفيها مشروعات جيدة وبرامج ممتازة وافكار طموحة في مجال الحاسوب، واختتم قائلا: الطلاب مبدعون حينما يعرف التربوي كيف يستخرج طاقاتهم الكامنة ولذلك فعليكم توسعة باب خطوات ابداعية الذي يضمه الملحق حاليا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات