EMTC

انطلاق فعاليات أسبوع البلديات والتشجير بمختلف الامارات, خطة لحماية البيئة تتضمن برامج توعية وتشديد العقوبات على المخالفين

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لامارة أبوظبي افتتح معالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد ممثل حاكم ابوظبي بالمنطقة الغربية رئيس دائرة بلدية أبوظبي وتخطيط المدن امس بأبوظبي فعاليات اسبوع البلديات والتشجير. واعلن المسئولون ببلدية أبوظبي وبلديات الدولة عن ملامح خطة سيتم تنفيذها خلال المرحلة المقبلة لحماية البيئة تتضمن اطلاق برامج توعية جديدة وتطوير الانظمة والقرارات المحلية لتتوافق مع المضمون القانوني والعلمي للقانون الاتحادي بشأن حماية البيئة وتنميتها بحيث تشمل اتجاهات التطوير تشديد العقوبات ضد المخالفين لنظم وبرامج حماية البيئة. وحضر حفل الافتتاح جاسم درويش الامين العام لبلديات الدولة وعدد من سفراء الدولة وكبار المسئولين بالمؤسسات الاتحادية والدوائر المحلية. وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة عطرة من ايات الذكر الحكيم وعقب ذلك اعلن معالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد رئيس بلدية أبوظبي عن برامج تعاونية ستطبقها الدائرة خلال المرحلة المقبلة بمجال حماية البيئة وذلك خلال كلمته التي ألقاها نيابة عنه محمد الهاملي الوكيل المساعد بدائرة بلدية أبوظبي وتخطيط المدن واكد ابن بطي في كلمته ان احتفال مدن الدولة باسبوع البلديات والتشجير انما يجسد مدى الاهتمام والرعاية الكبيرة التي تحظى بها قطاعات الخدمات البلدية والزراعة بالدولة من قبل حكومتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهم اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات وقال: لاشك ان المتتبع لمراحل تطور النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في كافة القطاعات المختلفة يرى جليا الدور الريادي لقيادتنا الرشيدة في تحقيق تلك المنجزات الحضارية لمدننا في كافة انحاء الدولة وحرص القيادة الكريمة على الرقي بخدمات المدن وانشطتها الى اعلى المستويات الحضارية بما يضمن رفاهية وازدهار مجتمع الامارات وان يعم الخير على جميع افراد المجتمع من مواطنين ومقيمين على هذه الارض الطيبة. واضاف: وتأتي احتفالات بلديات الدولة ومدنها لهذا العام بطابع مميز عن الاحتفالات السابقة لما تحمله هذه السنة من تخصصيه وتركيز على تجسيد الخدمات الرئيسية للبلديات بما يضمن تنفيذ خطط الاعمال بشكل دقيق ومحقق للاهداف التي تسعى اليها البلديات في مدننا وعليه فقد تم تجسيد احتفالات هذه السنة على الاطر الرئيسية للخدمات البلدية وهي النظافة العامة, التفتيش والرقابة الغذائية, الانشاءات والمباني والسلامة المهنية, التشجير والزراعة. واكد ان فعاليات اسبوع البلديات الحادي والعشرين ستركز على اهمية العمل الجماعي والمتبادل بين البلديات وقطاعات المجتمع المختلفة من افراد ومؤسسات وضرورة تعاون الجميع بما يضمن الحفاظ على الانجازات الحضارية التي تحققت لمدننا وبما يحقق اعلى مستويات الرقي والازدهار لمجتمع الامارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة. واوضح انه من هذا المنطلق تم اختيار شعار اسبوع البلديات مجسدا استراتيجية العمل الجماعي يدا بيد.. من اجل مدينة اجمل وهو يسجد الرغبة الصادقة للمسئولين في بلدياتنا على مشاركة فئات المجتمع في الاعمال والانشطة المختلفة وعن تفاصيل البرامج التي تعتزم البلدية اطلاقها لحماية البيئة قال ابن بطي: تنوي الدائرة تدشين برنامج (حماة البيئة) الذي يهدف الى اشراك فئات المجتمع والمهتمين بالخدمات التي تقدمها البلدية في مجال المحافظة على النظافة العامة وحماية البيئة وعمليات الارشاد والتوعية والرقابة التي تقوم بها ادارات البلدية المختصة وكذلك سيتم اطلاق برنامج (رعاة البيئة) والذي يهدف الى مشاركة المؤسسات والشركات العاملة في مدينة أبوظبي الحكومية والخاصة بجهود المحافظة على النظافة وحماية البيئة وسيتم الترويج لهذه البرامج وتفاصيل اعمالها من خلال وسائل الاعلام المختلفة واكد ابن بطي اهمية الدور الرائد الذي قام ويقوم به صاحب السمو رئيس الدولة في توفير البيئة النظيفة لمدننا وجهود سموه الجبارة في هذا المجال وما يوفره سموه للمؤسسات الحكومية والاتحادية من دعم ورعاية لبرامج حماية البيئة والحفاظ عليها مما دعى الكثير من المؤسسات والجمعيات العالمية ذات العلاقة بالبيئة الى الاعتراف بتلك الجهود الجبارة لصاحب السمو رئيس الدولة في مجال حماية البيئة والزراعة والتي نذكر منها على سبيل المثال حصول سموه على جائزة منظمة المدن العربية للعام المنصرم كأفضل راعي للبيئة وغيرها من الجوائز العالمية التي منحت لسموه تقديرا لجهوده في مجالات عدة وتتويجا لتلك الجهود والرعاية الكريمة لصاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي فقد حصلت مؤخرا بلدية أبوظبي على المرتبة الاولى لجائزة الوعي البيئي في مسابقة المدن العربية لدورتها الحالية والتي ستعلن رسميا في حفل توزيع الجوائز الشهر المقبل. واكد جاسم درويش الامين العام لبلديات الدولة في كلمته ان صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله اولى جل اهتمامه للمشاريع التي تهدف الى بناء الانسان وتيسير سبل الحياة الكريمة لابناء الوطن وذكر ان بلديات الدولة تعمل بكل طاقاتها وامكاناتها المادية والبشرية لتحقيق هذا الهدف في اطار توجيهات سموه الكريمة وقال: لقد سعت الامانة العامة للبلديات منذ انشائها لتوثيق روابط التعاون والتنسيق بين البلديات بهدف المحافظة على الانجازات الخدمية التي تقوم بها البلديات وتطوير امكانياتها حتى تساهم بنشر الوعي الصحي والبيئي والغذائي بين افراد المجتمع وحثهم على التعاون مع البلديات لتحقيق هذه الاهداف. واوضح ان الاشراف على اقامة انشطة وفعاليات الاسبوع قد تم توزيعها على البلديات كالتالي: النظافة العامة وتتولى الاشراف على فعالياتها بلديتا أبوظبي وعجمان والرقابة وتفتيش الاغذية تتولى الاشراف على فعالياتها بلديتا دبي والفجيرة والمباني والانشاءات والسلامة المهنية تتولى الاشراف عليها بلديتا الشارقة وام القيوين والتشجير والزراعة تتولى الاشراف على فعالياتها بلديتا العين ورأس الخيمة. وذكر ان اللجنة العليا المنظمة للاسبوع قامت بوضع الخطط والبرامج التوعوية والاعلامية للاحتفال بالاسبوع والذي يتضمن فعالياته اقامة المعارض والندوات والمحاضرات وورش العمل وغيرها من الفعاليات كما قامت اللجان المحلية بالبلديات بالتنسيق مع الجهات الحكومية والاهلية من اجل تنفيذ الخطط والبرامج التي وضعتها اللجنة العليا من اجل توعية افراد المجتمع وحثهم على المشاركة الفعالة في كافة القضايا التي تتعلق بسلامتهم وسلامة البيئة والوسط المحيط بهم. تطوير الانظمة واكد الدكتور امين يوسف مدير مركز رقابة الاغذية والبيئة ببلدية أبوظبي اهمية تطوير الانظمة والقرارات المحلية الخاصة بحماية البيئة لتتوافق احكامها مع احكام القانون الاتحادي لحماية البيئة وتنميتها مشيرا الى ان الاجهزة المختصة بالمركز ستساهم من خلال عضويتها باللجان المختصة في تفعيل قانون حماية البيئة ووضع احكامه. موضوع التنفيذ وطالب في تصريحات صحافية على هامش افتتاح فعاليات الاسبوع بوضع مقترحات قانونية بالانظمة والقرارات المحلية تشدد من عقوبة مخالفة قوانين وانظمة حماية البيئة. وردا على استفسار عن اسباب تسلل المفرقعات النارية الى المحال بأبوظبي رغم قرارات الجهات المختصة بمنعها قال: لابد ان يكون هناك تكامل وتعاون وتفاعل بين كافة اجهزة الدولة لمنع دخول هذه المواد من منافذ الدولة ووقفها سواء عن طريق اجهزة التفتيش الجمركي او من خلال سلطات الموانىء المحلية بالاضافة الى تعاون الجهات المختصة في تشديد عقوبة استيراد هذه المواد المحظورة وضرب مثالا عمليا على ضرورة التنسيق بين اجهزة الدولة لمنع تداول البضائع المخالفة وقال: على سبيل المثال تصادر الجهات المختصة الدراجات الهوائية ولكن اين دور الجهات التي بيدها قرار السماح او الحظر على دخول هذه الدراجات؟ واضاف: ان الاجابة عن هذا التساؤل هامة لمعرفة ان التنسيق في بعض الاحيان بين الاجهزة المختصة يكون عاملا حاسما وفعالا لتنفيذ القرارات الخاصة بمنع وحظر بيع وتداول بعض المواد من الاسواق. واعرب عن امله ان تقوم هيئة المواصفات والمقاييس فور اطلاقها بتشكيل لجان متخصصة من الفنيين لوضع المواصفات والمقاييس لكافة انواع السلع والخدمات وعلى رأسها المواد الغذائية. وعلى هامش حفل افتتاح فعاليات الاسبوع افتتح معالي الشيخ محمد بن بطي رئيس دائرة بلدية أبوظبي وتخطيط المدن معرضا كبيرا للرقابة الغذائية وحماية البيئة تشارك فيه مؤسسات وهيئات عديدة منها: بلدية الشارقة, الهلال الاحمر, ومديرية الاشغال العسكرية, ادارة الطب الوقائي, ادارة الدفاع المدني, جمعية المهندسين, هيئة ابحاث البيئة, الهيئة الاتحادية للبيئة واقسام وادارات مختلفة من دائرة بلدية أبوظبي وتخطيط المدن. وعقب افتتاح المعرض قام معالي رئيس دائرة بلدية أبوظبي بغرس نخلة كرمز لانشطة الاسبوع الهادفة لحماية البيئة وتنميتها. وتستمر فعاليات الاسبوع والتي بدأت منذ مساء الامس اليوم وتشمل زيارات للمدارس للمرسم الحر المقام للاطفال بكورنيش أبوظبي وكذلك المشاركة الطلابية في مسابقات ثقافية سيتم تنظيمها بنفس المقر بالاضافة لعرض افلام وثائقية عن حماية البيئة والتفتيش الغذائي وتقام ايضا بنفس مقر اقامة المرسم الحر والمسابقات حيث تبدأ هذه الفعاليات يوميا من الخامسة مساء حتى الحادية عشرة ليلا. كما ستقام بحديقة المشرف بأبوظبي فعاليات مشابهة ايام الاربعاء والخميس والجمعة من الاسبوع الحالي. وضمن مشاركتها في فعاليات اسبوع البلديات والتشجير صدر عن بلدية دبي كتاب بعنوان (حدائق دبي) تضمن 13 موضوعا وأكد ان هناك مجموعة من العوامل الخاصة التي تجعل من الحدائق في دبي عاملا مهما حيث طبيعة البيئة الصحراوية للامارة والبحث عن متنفس طبيعي للتغلب على الحرارة الشديدة خلال الصيف والزيادة الكبيرة في حجم السكان والتقدم العمراني والتقني الذي تشهده امارة دبي والذي كان يمكن ان يؤدي الى تلوث جو المدينة لولا وجود تلك المساحات الخضراء المنتشرة في المدينة سواء في الحدائق العامة او على جانبي الطرق في الجزر الوسيطة لها. وقد تضمن الكتاب شرحا مفصلا حول حديقة مشرف وحديقة خور دبي, وحديقة الصفا, وحديقة شاطىء جميرا, وحديقة الممزر, والشاطىء المفتوح, وحدائق الاحياء السكنية, وحدائق وسط المدينة, والساحات الشعبية, ونادي الامارات للجولف, ونادي خور دبي, ونادي دبي للجولف, ومضمار سباق الخيل. كما نظم قسم رقابة الاغذية في بلدية دبي بعد ظهر يوم امس عددا من الفعاليات الترفيهية للجمهور مرتادي جمعية الاتحاد التعاونية من خلال فرعيها في منطقة الصفا والطوار اشتلمت على مسابقات توعوية ومعلومات تثقيفية تركزت في مجملها حول الاسلوب السليم في التعامل مع الاغذية المختلفة. واشتملت على تعريف الحضور بالبطاقة الغذائية ومكوناتها, والقسم الغذائي ومسبباته وانواعه واعراضه والعوامل التي تساعد على حدوث حالات التسمم وطرق الوقاية منه واهمية الخضار والفاكهة واللحوم والدواجن والاسماك كمصادر غذائية رئيسية. من جهة ثانية نظمت بلدية رأس الخيمة امس احتفالا بمناسبة اسبوع البلدية الحادي والعشرين تضمنت العديد من الانشطة الداعية للاهتمام بنظافة البيئة. وفي تصريح له بهذه المناسبة اكد مبارك علي الشامسي مدير عام البلدية على اهمية جائزة زايد للبيئة ووصفها بانها تجسد عمليا وعلى نحو رائع العناية بالبيئة وتحفز المجتمع نحو الحفاظ عليها والعمل على تحسين ظروفها. وقال بهذه المناسبة نرفع تحية تقدير واحترام لاصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات لحرصهم الدائم على جعل البيئة معافاة وخالية من المشاكل. وفي مدخل المجلس البلدي جرى الاحتفال باسبوع البلديات حيث يتم معرض يمثل انشطة اللجان وهي النظافة العامة, الرقابة والتفتيش الغذائي, الزراعة والتشجير, والمباني والانشاءات والسلامة المهنية. كما اقيمت محاضرات وندوات ومن المقرر تنظيم حملة نظافة لشاطىء البحر اليوم وتنفيذ برامج توعية للمستهليكن بالمراكز التجارية غدا الاثنين والقيام بحملة لازالة اللوحات المشوهة لمنظر الامارة صباح الثلاثاء. كما ستجري زراعة الطرق والدوارات بأكثر من 20 الف شتلة الاربعاء. تغطية: سليمان الماحي ـ سمير الزعفراني ـ خالد درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات