برعاية رئيس الدولة.. الشرقي يفتتح اجتماعات الدورة 38 للاتحاد البرلماني العربي غداً, ابن حبتور: قضية الجزر ودعم الانتفاضة والسوق المشتركة أبرز قضايا الدورة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة يفتتح صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقى عضو المجلس الاعلى للاتحاد حاكم الفجيرة غداً الاحد اجتماعات الدورة الثامنه والثلاثين العادية للاتحاد البرلمانى العربى التى تعقد بقاعة الشيخ زايد بالمجلس الوطنى الاتحادى. ويتضمن حفل افتتاح المؤتمر كلمة لمحمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطنى الاتحادى وكلمة لعبد القادر بن صالح رئيس المجلس الشعبى الوطنى الجزائرى رئيس اتحاد البرلمانيين العرب وكلمة لراعى الحفل ايذانا بافتتاح فعاليات المؤتمر. ويشهد حفل الافتتاح عدد من اصحاب السمو الشيوخ والمعالى الوزراء وكبار المسئولين فى الدولة ورجال السلك الدبلوماسى العربى واعضاء المجلس الوطنى السابقين. وقد اكد محمد خليفة بن حبتور اهمية اجتماع البرلمانيين العرب فى هذه الظروف الحرجة التى تمر بها الامة العربية وضرورة لم الشمل العربى واعادة التضامن لمواجهة هذه التحديات. وقال فى حديث لوكالة انباء الامارات ان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة يحرص دائما على جمع كلمة العرب وهو اول من دعا الى نبذ الخلافات واعادة التضامن العربى وهذه الدعوة تجد لها الصدى والتأييد على كافة الاصعده العربية من حكومات وشعوب عربية. وقال ابن حبتور ان امام البرلمانيين العرب العديد من القضايا المهمة وخاصة قضية احتلال ايران لجزر الامارات طنب الصغرى وطنب الكبرى وابوموسى والذى نأمل من الجارة الجمهورية الايرانية الاسلامية ان تستجيب للدعوات لايجاد حل لهذا النزاع بالطرق السلمية او عن طريق محكمة العدل الدولية. وذكر ان كلمة دولة الامارات الرئيسية أمام المؤتمر ستشمل موضوع الجزر والقضايا العربية. واضاف ان امام البرلمانيين ايضا موضوع دور البرلمانيين العرب فى دعم انتفاضه الاقصى ومساندة كفاح الشعب العربى الفلسطينى حتى النصر وذلك بالوقوف الى جانبه ودعمه على مختلف الاصعدة وتوحيد صفوفهم فى هذا المجال حتى تحقيق آماله فى عودة ارضه واعادة حقوقه المشروعة واقامة دولته المستقلة على ترابه وعاصمتها مدينة القدس الشريف. واكد محمد خليفة بن حبتور ضرورة اتخاذ الخطوات اللازمة الواجبة على البرلمانيين لتحقيق هذا الهدف وهو التحرك البرلمانى العربى الموحد على مستوى اللقاءات البرلمانية الدولية او الاقليمية او على المستوى الثنائي لايضاح موقف العرب من هذه القضىة وحث الحكومات العربية على تفعيل ما اتفق عليه فى قمة القادة العرب فى القاهرة والمقاطعة الاقتصادية للبضائع الاسرائيلية وكل من يتعامل معها. وذكر رئيس المجلس الوطنى الاتحادى ان البرلمانيين العرب امامهم موضوع دور البرلمانيين فى حل الخلافات والنزاعات بين الدول بالطرق السليمة وفقا لمبدأ حسن الجوار ومبادئ القانون الدولى وضرورة توسيط الطرق السلمية لحل النزاعات القائمة بين الدول بما فيها الدول العربية وتحكيم مبادئ القانون الدولى وحسن الجوار بما يضمن نشر السلم والامن بين ارجاء العالم. وقال انه فى هذا الاطار هناك العديد من المقترحات لتفعيل دور المؤسسات والمنظمات العربية وتشجيع التفاعل بين المؤسسات العربية وانشاء محكمة العدل العربية وتطبيق نظام الجزاءات على الدول التى لا تلتزم بهذه المبادئ. كما يصب فى هذا السياق قضية جزر الامارات الثلاث من قبل ايران ودور الدولة فى حلها بالطرق السلمية. وقال ان دولة الامارات من مبادئها كانت ومازالت تنادى بحل الخلافات والنزاعات بالطرق السلمية ومبدأ حسن الجوار ومبادى القانون الدولى وان الامارات تساند حل النزاع بين الدول بما فيها الدول العربية بالطرق السلمية بما يضمن نشر السلم والامن بين ارجاء العالم. واعرب عن امله ان يتوصل المؤتمر الى قرارات وتوصيات تساهم فى ايجاد حلول سلمية لاى نزاع عربى وان تستجيب ايران لمطلب الامارات حول الجزر وان يتفق العرب على دعمنا فى هذا القضية والذين لم يتوانوا من قبل لدعمنا. كما تطالب الامارات برفع الحصار والمعاناة عن الشعب العراقى وعن الشعب الليبى وعلى الشعوب الاخرى. كما اشار ابن حبتور الى ان امام البرلمانيين العرب موضوع تعزيز العلاقات البرلمانية العربية العربية وتدعيم التعاون المؤسساتى بين الاتحاد البرلمانى العربى والمؤسسات العربية العربية المشتركة الاخرى حيث يطرح هذا الموضوع حول الوضع العربى الراهن ومستقبل العلاقات العربية العربية وضرورة تفعيل اواصر الترابط بين الدول العربية بما يحقق لها السير على خطى التوحيد. واكد محمد خليفة بن حبتور على ضرورة تجاوز الخلافات والتمسك بدعوة صاحب السمو رئيس الدولة بلم الشمل العربى والاتفاق على جعل كلمة الشعوب العربية كلمة واحدة امام التحديات التى اصبحت واضحه للجميع وعلى ضرورة ان يحدد البرلمانيون مجموعة من النقاط الواجب اتباعها لتحقيق التضامن العربى ومنها تعزيز العلاقات البرلمانية العربية وبنائها على اسس واضحة مما سينعكس بدوره على العلاقات بين الدول العربية على مستوى الشعوب والقيادات وايجاد القنوات الوسيطة اللازمة لهذا التقارب ولتحقيق هذا التقارب يجب تجاوز الخلافات العربية والاجتماع على بعض القضايا المحورية والشروع فيما تم الاتفاق عليه فى المشروعات العربية المشتركة. واشار محمد خليفة بن حبتور الى ان المؤتمر سيبحث ايضا موضوع السوق العربية المشتركة والتى تعتبر من اهم المحاور التى ستتناولها الدورة خصوصا مع ان فكرة السوق العربية المشتركة مازالت تراود اذهان الدول العربية وشعوبها آملين ان يتم ظهورها الى ان يرى الدافع قريبا ولان هذا العصر عصرالتكتلات الاقتصادية. وستناقش هذه الدورة تحقيق حلم السوق العربية المشتركة والمعوقات التى تحول قيامها. كما سيناقش المؤتمر تنسيق التشريع وتوحيده فى الوطن العربى وضرورة الاتفاق عليها وخاصة توحيد التشريعات بين الدول العربية مما سيمهد الطريق امام هذه الدول لتحقيق التكامل والوحدة ومن هذه التشريعات التى يمكن توحيدها فى مجال البيئة وحقوق الاطفال والنقل والاتصال والمرور والصحة والاقتصاد والصناعة والتجارة والزراعة والعمل والمهن والمخدرات والاتفاقيات الدولية. كما سيناقش الاتحاد البرلمانى العربى الحوار العربى الاوروبى والحوار العربى الافريقى والحوار العربى مع برلمانات امريكا اللاتينية حيث يولى البرلمان العربى اهمية كبيرة للتعاون والتنسيق بينه وبين هذه التجمعات البرلمانية الاقليمية منها والقارية لما لها من دور هام فى دعم القضايا والمواقف العربية من خلال اللقاءات الدولية كما لها دور فى التعاون والتبادل التجارى والاقتصادى والتضامن مع الدول العربية بما يعزز هذا التعاون. وأعرب محمد خليفة بن حبتور فى ختام حديثه عن امله للمؤتمر النجاح والتوفيق وقال نحن نتطلع جميعا لايجاد الحلول لتجاوز الخلافات العربية لان وجودهم فى دولة الامارات سيساهم فى اعادة التضامن العربى لان امام العرب تحديات كبيرة يجب علينا جميعا ان نتجاوزها من اجل رفع مستوى كفاءة الانسان العربى امام دول العالم ورفع المعاناة عنه وابرازه للعالم كله ان له حقوقا ويدافع عنها وله تراث وهوية ويشارك العالم فى همومه والدول العربية وشعوبها تتوقع منا هذا التأييد ونرجو من البرلمانيين العرب ترسيخ هذه الاهداف مع شعوب العالم. ومن جانب اخر وجه نور الدين بوشكوج الامين العام للاتحاد البرلمانى العربى الشكر لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة على استضافة دولة الامارات للمؤتمر وعلى الرعاية الكريمة لسموه له. وقال ان هذه الدورة ستكون مميزه فى تاريخ الاتحاد البرلمانى العربى حيث سيتمكن البرلمانيون العرب من وجودهم فى ابوظبى من الاسترشاد بنصائح وتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة فى دعم التضامن العربى ولم الشمل لمواجهة كل التحديات التى تواجه الامة العربية. وقدم باسم البرلمانيين العرب التحية لصاحب السمو رئيس الدولة بمناسبة عودته الى ارض الوطن سالما معافى بعد ان من الله عليه بموفور الصحة والعافية متمنيا له طول العمر لمواصلة الرسالة الخالدة لوحدة دولة الامارات والدفاع عنها والمساهمة بشكل فعال فى وحدة الامة العربية والتضامن العربى الفعال وتقوية الصف العربى. وقال نور الدين بوشكوج ان انعقاد المؤتمر سيكون مناسبة للتعبير لدولة الامارات عن تأييد البرلمانيين العرب الفعال والمساندة الفعالة لكل الشعوب العربية لحقوق دولة الامارات فيما يتعلق باحتلال ايران لجزرالامارات. ودعا جمهورية ايران الاسلامية الجاره للاستجابة لكل الدعوات التى وجهت اليها لحل النزاع مع دولة الامارات بالطرق السلمية مرتكزين على القانون الدولى والشرعية الدولية ومبدأ حق الجوار وكل المبادىء السمحه للديانة الاسلامية من اجل التغلب على هذه المشكلة وايجاد الحل المناسب لها وارجاع الحق الى اصحابه. وذكر ان البرلمانيين العرب سيركزون فى اجتماعاتهم على دعم انتفاضة الاقصى الباسلة واتخاذ مجموعة من التدابير لنصرة الشعب الفلسطينى بالاضافة الى دعم الخطوات لانشاء السوق العربية المشتركة ورفع الحصار عن الشعب العراقى وتضامنهم معه وان تبقى ارض العراق مصونة محمية وان يتمتع الشعب العراقى بكامل حقوقه الشرعية. وقال ان العراق سيشارك فى المؤتمر بوفد برئاسة رئيس المجلس الوطنى العراقى وان المؤتمر سيؤكد فى هذا الصدد باعادة استنكار الغارات الوحشية التى يتعرض لها الشعب العراقى من دون وجه حق وسوف يتمكن من ادانة القرار الامريكى البريطانى بانشاء منطقتى حظر الطيران فى شمال وجنوب العراق وسوف نؤكد على حماية ارضه. وسوف يصدر عن المؤتمر بيان ختامى يتضمن القرارات التى اتخذت والتى تعبر عن موقف الاتحاد البرلمانى العربى حول مجمل القضايا المطروحة. وأعرب عن امله ان تصدر عن المؤتمر القرارات التى تعزز العمل العربى المشترك وتعبر عن ضمير الامة العربية حيث ستكون هذه القرارات الصادرة من ابوظبى لها انعكاسات جيدة على مسيرة الاتحاد ومسيرة الامة العربية. من جهته عبر عبدالقادر بن صالح رئيس المجلس الشعبى الوطنى الجزائرى رئيس اتحاد البرلمانيين العرب عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة على استضافته للمؤتمر وعلى التسهيلات التى تمت من اجل انجاحه. وقال فى تصريح لوكالة انباء الامارات لدى وصوله الى مطار ابوظبى صباح امس ان مواقف صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة القومية والوطنية يشهد لها الجميع وخاصة فى لم الشمل واعادة التضامن العربى ودعمه ومساندته للقضايا العربية والدولية الراهنة وان مواقف سموه لاتحتاج الى ان نؤكد عليها.. وان اللحمه ودعواته المتكررة فى احلك الظروف كانت تصدر منه بالشجاعة والجرأة والحكمة وذلك لغيرته على الشعوب العربية وان هذه التوجيهات ستكون احسن دعم لنا فى اجتماعات المؤتمر. وأضاف ان اجتماع البرلمانيين العرب الذى سيعقد فى ابوظبى غدا ستكون امامه العديد من القضايا والتحديات المصيرية التى تهم العالم العربى مسترشدا بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة التى ستكون لها الاثر الكبير فى الاستعانة بها من اجل حل هذه القضايا وان رعاية سموه لهذا المؤتمر تعبر عن حبه وتقديره للشعوب العربية. وقال رئيس المجلس الشعبى الوطنى الجزائرى ان ثقتنا كبيرة فى معالجة القضايا المطروحة على المؤتمر وذلك بالتعاون مع رؤساء الوفود العربية المشاركين فيه لان هذه القضايا حساسة ومصيرية مؤكدا على ضرورة التوجه القومى للاخوة العرب لحل اي نزاعات بالطرق السلمية والتفاهم وبالحكمة. واعرب عن امله ان يتوصل المؤتمر الى نتائج طيبة حول القضايا المطروحة امامه والتى من شأنها ان تعزز العمل العربى المشترك. ومن جانب اخر اشاد احمد ابراهيم طاهر رئيس المجلس الوطنى السودانى بمواقف صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ودعمه ومساندته للسودان بصفة خاصة وللشعوب العربية والاسلامية بصفة عامة. وقال فى تصريح لوكالة انباء الامارات لدى وصوله مطارابوظبى الدولى صباح اليوم ان دعوات صاحب السمو رئيس الدولة للم الشمل العربى كان لها الاثر الكبير فى اعادة لم الشمل للشعب السودانى حيث قام سموه بجهود كبيرة فى المصالحة بين الاحزاب السودانية واعادة المعارضه الى السودان. ووجه التهئنة لصاحب السمو رئيس الدولة لعودته الى ارض الوطن سالما معافى بعد ان من الله عليه بموفور الصحة والعافية متمنيا له طول العمر لمواصلة مسيرة العطاء لشعب الامارات التى يشهد لها الجميع. وقال ان امام مؤتمر البرلمانيين العرب العديد من القضايا الحساسة التى يمكن التغلب عليها والتى من شأنها ان تعزز التضامن العربى وخدمة كافة القضايا والشعوب العربية. واعرب عن شكره لاستضافة دولة الامارات للمؤتمر وعلى حسن الاستقبال. وقد كان فى استقبال الوفدين الجزائرى والسودانى بمطار ابوظبى الدولى محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطنى الاتحادى. كما كان فى الاستقبال احمد بن شبيب الظاهرى مراقب المجلس الوطنى الاتحادى وراشد بن محمد المزروعى وكيل الشعبة البرلمانية وصالح الشال رئيس لجنة الشئون الخارجية وسعيد بن حفيظ المزروعى عضو المجلس الوطنى الاتحادى والشيخ عبد الله بن سهيل الشرقى عضو المجلس الوطنى الاتحادى وسعادة محمد سالم المزروعى الامين العام للمجلس ونور الدين بوشكوج الامين العام لاتحاد البرلمانيين العرب وعبد العزيز دودو القائم باعمال سفارة الجزائر لدى الدولة ومحيي الدين سالم احمد ابراهيم سفير السودان لدى الدولة. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات