ابن حبتور يشهد حفل تكريم المتفوقات بالآفاق العليا

اكد محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطني (ان التفوق والتميز الدراسي ما هو الا ثمرة من افضل ثمار الرعاية التعليمية التي ننعم بها في دولة الامارات العربية المتحدة والتي لم تكن لتتحقق لولا فضل الله وعناية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات, والخطط السديدة التي تنفذها حكومتنا الموقرة برئاسة صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي). جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها امس في الحفل الذي اقيم بمناسبة تكريم المتفوقات بمدرسة الافاق النموذجية العليا تحت شعار (صوتي صدى حرفي, وحرفي مشعل متوهج في الافق كالنبراس) بحضور الدكتور جمال المهيري وكيل وزارة التربية والتعليم والشباب وسلطان محمد السامان مدير منطقة أبوظبي التعليمية وعتيق الرميثي نائب مدير تعليمية أبوظبي وفتحية المبارك مديرة المدرسة وعضوات الهيئة التدريسية وعضوات مجلس الامهات وامهات المتفوقات. وقال في بداية الكلمة: يشرفني ان ارعى تكريم الطالبات المتفوقات للفصل الدراسي الاول 2000_/ 2001_ تكريما ملؤه الحب والوفاء والتقدير منا جميعا لبناتنا الكريمات على ما بذلن من جهود تبوأن بها هذا التفوق وتكريما ملؤه الشكر والتقدير لجميع من اعانهن على هذا التميز. واكد ان العملية التعليمية في المدارس النموذجية ذات كفاءة عالية متمنيا ان تكون هذه الشراكة الناجحة بين الحكومة الاتحادية والمحلية مثالا يحتذى في جميع امارات الدولة دعما للعملية التعليمية والتي لا يمكن ان ترقى الى مستوى طموحاتنا الا بمشاركة الجميع. وتوجه ابن حبتور بالشكر والتقدير للجهود التي تبذلها منطقة أبوظبي التعليمية وقيامها بانشاء المدارس النموذجية وحسن رعايتها بتدريب كوادرها البشرية والعناية بمنشآتها ومواردها المادية وتمنى ان تتاح جميع الفرص والامكانيات لكل المناطق التعليمية حتى تستفيد من ابداعاتهم ونرقى بمستوى التعليم لابعد الحدود والمستويات. وفي نهاية الحفل قام محمد خليفة بن حبتور بتوزيع الهدايا على المتفوقات. كما قامت فتحية المبارك مديرة المدرسة بتقديم هدايا تذكارية لراعي الحفل ولوكيل وزارة التربية والتعليم ومدير منطقة أبوظبي التعليمية. وفي مؤتمر صحفي عقد عقب الحفل اكد محمد خليفة بن حبتور على ضرورة دعم المدارس ماديا ومعنويا وترك الحرية لها فالادارة المدرسية لها قدر من حرية الرأي واخذ القرار. وتمنى ان تكون مدارس الدولة جميعها نموذجية وان تكون هذه المدارس مثالا يحتذى به لدعم المسيرة التعليمية. واشاد بجائزة حمدان بن راشد وجائزة خليفة وغيرها من العناصر المحفزة للمعلم مؤكدا على ضرورة تنسيق الجهود وتعميمها حتى تصل لخدمة التعليم. واوضح ان المجلس الوطني شكل لجنة مؤقتة لبحث معوقات التربية والتعليم ولعقد اللقاءات مع المسئولين في التربية والتعليم وجميع الاختصاصات ومجالس الاباء للوقوف على الحلول والتصدي للمشكلات. واكد ان الطموحات تقضي بالاستمرار في بحث التربية والتعليم بحيث تكون قادرة وفي مستوى التحديات الاقتصادية والسياسية التي لا تنتهي. وذكر ان اللجنة المؤقتة ستقدم تقريرا بعد شهرين وسيتضمن عناصر دفع ودعم العملية التعليمية. كتبت فاطمة النزوري:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات