جائزة زايد الدولية للبيئة وثانوية الراية تنظمان دورة للتوعية البيئية

أكد اللواء ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي ان الرعاية التي اولاها صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لبيئة الامارات ولابناء وبنات الامارات كما يراها كل العالم في الخضرة والنماء والرخاء, وجهود مكافحة التلوث, تظل سراجا ينير لنا الطريق نحو مستقبل افضل وحياة كريمة لاجيالنا القادمة, معربا عن شكره للفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع, ومهنئا سموه انشائه ورعايته الكريمة لجائزة زايد الدولية للبيئة وفقا للرؤية الشاملة بأن تكون مؤسسة فاعلة على كل الساحات, وفي كل مجالات البيئة التي تهم الانسان اينما كان. جاء ذلك خلال افتتاحه فعاليات الدورة الاولى لاسبوع التوعية البيئية صباح امس والتي نظمتها جائزة زايد الدولية للبيئة ومدرسة الراية الثانوية, وحضرها الدكتور ايوب بدري مدير تعليمية دبي والدكتور احمد بن فهد رئيس اللجنة العليا لجائزة زايد الدولية للبيئة والدكتورة مشكان محمد العور عضوة اللجنة العليا لجائزة زايد الدولية للبيئة ولفيف من المسئولين بتعليمية دبي والفعاليات التعليمية المختلفة. رعاية البيئة واضاف اللواء ضاحي خلفان انه يتحتم علينا ان نعمل بجد واخلاص في كل مجال دون ان ننسى رعاية البيئة, واستدامة الموارد سواء كان ذلك في المنزل او المدرسة او الحدائق والشوارع العامة, مؤكدا على ان هذا لن يتحقق إلا بالتربية والتوعية البيئية أولا, ثم بالتشريعات وتطبيق القانون بعد ذلك, ومشيرا انه كرجل شرطة يعلم جيدا ان القانون لا يحمي المجتمع من المخاطر المختلفة إلا اذا ساعدناه بالوعي العام, والقناعة بالسلوك القويم, والاقتناع بأن الضرر يعود في النهاية على الجميع ان لم نتكاتف ونتعاون ونكمل بعضنا بعضا في مختلف المجالات, املا ان يكون الحفل فاتحة لبرنامج متواصل وجهد لا يكل, وراجيا ان تنتقل الفكرة لكل مدارسنا حتى نتمكن من اشراك هذا القطاع العريض من قطاعات المجتمع في تفعيل العمل البيئي وتوعية الجمهور عامة. واشار الدكتور محمد احمد بن فهد رئيس اللجنة العليا لجائزة زايد الدولية للبيئة ان هذه الفعالية الهامة تطرح قضية تأخذ حيزا كبيرا من اهتمام وموارد دولة الامارات, بفضل الاهتمام الزائد الذي اولاه صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة للتنمية دون تدمير للبيئة كما وصفها سموه. وتابع رئيس اللجنة العليا لجائزة زايد الدولية للبيئة ان انشاء جائزة زايد الدولية للبيئة جاء تكريما لهذه الرؤية الثاقبة والطرح الشمولي لرجل البيئة الاول وتشجيعا للسير على الدرب الذي رسمه صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله, مضيفا ان مؤسس وراعي هذه الجائزة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لم يرد لها ان تكون مؤسسة توزع الجوائز فحسب بل امر سموه ان تكون مؤسسة فاعلة على كل الساحات باقامة المؤتمرات الاقليمية والدولية وورش العمل التدريبية والمحاضرات العامة واجراء البحوث والدراسات في كل مجالات البيئة التي تهم منطقتنا واكثر ما اوصى عليه سموه هو قطاع التربية والتعليم من رياض الاطفال وحتى الجامعة. برنامج مبارك واكد الدكتور ابن فهد ان هذا الاسبوع البيئي يعد جزءا من برنامج مبارك يمتد بإذن الله الى نهاية العام حتى نتمكن من تغطية الطلبات التي وردت الى مكتب الجائزة وتدل على تنامي الوعي وازدياد الاهتمام بقضايا البيئة يوما بعد يوم. كتب يحيى عطية:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات