بمشاركة 20 دولة عربية وأجنبية ، شرطة أبوظبي تنظم مؤتمر (الشرطة المجتمعية) الأحد المقبل

على هامش احتفالات الشرطة باليوم التدريبي لعام 2000 والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ اللواء سيف بن زايد آل نهيان وكيل وزارة الداخلية يعقد مؤتمر الشرطة المجتمعية في الفترة من 18- 21 فبراير الجاري بقاعة ، الاجتماعات الكبرى بشرطة أبوظبي ويحضره نخبة من الخبراء والباحثين في مجال العمل الشرطي والامني والقانوني والاجتماعي من معظم انحاء العالم. وصرح العقيد مصطفى شهاب مدير ادارة التدريب والتطوير بالادارة العامة لشرطة أبوظبي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده امس بمقر الادارة ان عددا كبيرا من البحوث والدراسات وأوراق العمل قدمت للمؤتمر, حيث تم تشكيل لجنة علمية من الاساتذة والخبراء لفحص البحوث وأوراق العمل من النواحي العلمية والعملية والتطبيقية وتم اختيار 57 بحثا وورقة عمل يتم استعراضها امام جلسات المؤتمر شملت 12 ورقة عمل من دولة الامارات و 9 من دول الخليج و 17 من الدول العربية و 19 من الدول الاجنبية مشيرا الى ان المشاركة الاجنبية كبيرة لانها طبقت مفهوم الشرطة المجتمعية منذ فترة طويلة. وقال العقيد شهاب ان فكرة الشرطة المجتمعية تعتمد اساسا على اشراك المجتمع مع الشرطة في بعض المجالات الامنية مشيرا الى ان المؤتمر سيحظى بمشاركة كبيرة من الدول الخليجية والعربية والاجنبية. واضاف ان جلسات المؤتمر سوف يترأسها ضباط من وزارة الداخلية, كما يشارك 50 ضابطا من وزارة الداخلية على مستوى الدولة تتراوح رتبهم من ملازم الى رائد يمثلون النواة لتطبيق مفهوم الشرطة المجتمعية. وقال العقيد مصطفى شهاب ان المؤتمر الذي يشارك في اعماله 20 دولة خليجية وعربية واجنبية يهدف الى اتاحة فرصة اللقاء بين العاملين في المجال الامني للتعارف ولتبادل الخبرات والآراء والوقوف على المستجدات في المجال الامني والشرطة المجتمعية بجانب تبادل الافكار الجديدة واشكال التعاون لمواجهة المشكلات الامنية المستجدة والمتوقعة. بالاضافة الى تحديد امكانية تطبيق نظام الشرطة المجتمعية في المجتمع العربي, واعداد القواعد الاساسية التي ستقوم عليها العملية التدريبية لرجل الشرطة في ظل تطبيق نظام الشرطة المجتمعية واشار الى ان محاور المؤتمر تدور في مجملها حول اهداف الشرطة وآلياتها في العمل بالاضافة لأساليب عملها واستراتيجياتها وكيفية اعداد رجل الشرطة في ظل نظام الشرطة المجتمعية بجانب مناقشة واستعراض نماذج شرطة مجتمعية عربية وعالمية. واضاف العقيد شهاب ان المؤتمر سيقدم جوائز نقدية سيتم تحديدها من قبل لجنة التحكيم للمراكز العشر الاولى من البحوث وأوراق العمل المقبولة بجانب منح جميع المشاركين بالابحاث واوراق العمل التي تم قبولها جائزة تقديرية عينية وشهادات تقدير. وفي ختام تصريحه قال ان العمل الشرطي في العالم المعاصر لم يعد قاصرا على الواجبات التقليدية المعروفة, بل انه فرض عليه ان يتعداها ليأخذ نظاما اوسع بكثير مما كان عليه الحال في السابق, وذلك نظرا للتغيير الجذري الذي حدث في البيئات المجتمعية المختلفة, ولهذا كان من الطبيعي ان يفرض نظام شرطة المجتمع نفسه كمفهوم جديد واسلوب حديث ومتقدم يهدف بشكل رئيسي الى (توأمة الشرطة مع المجتمع) بهدف حماية شرائح المجتمع من الافات والاخطار الاجتماعية, مشيرا الى ان كسب ثقة افراد المجتمع والحصول على تأييدهم ومشاركتهم, اصبح من اهم العوامل التي تعين الشرطة على اداء واجبها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات