محاضرة عن المتحف والمعلم المتحفي بالشارقة

أكد علي المري أمين متحف الحصن بالشارقة على ان دور مرشدي المتاحف يهدف بصفة عامة الى الاستفادة التعليمية القصوى مما تقدمه المتاحف لشرائح تربوية عريضة, وأضاف ان الايمان بالعمل المتحفي عمل وطني ورسالة سامية بالدرجة الاولى. جاء ذلك في محاضرة ألقاها صباح امس بمتحف الشارقة للفنون عن المتحف والتعليم والمعلم المتحفي وحضرها مديرو متاحف الشارقة ومرشدو ومرشدات متاحف الدولة المختلفة. وتابع المري ان المتحف هو مؤسسة غير ربحية تهدف الى حفظ وعرض وصيانة التراث الانساني بغرض الدراسة والتعليم والترفيه, مستعرضا نشأة المتاحف في الشارقة وان بدايتها كانت منذ ان امر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة بتأسيس اول متحف عام 1993. مدرسة لأبنائنا وأشار أمين متحف الحصن بالشارقة الى ان الهدف من تأسيس متاحف الشارقة يتلخص في مقولة صاحب السمو حاكم الشارقة (المتاحف وجدت لتكون مدرسة لأبنائنا والاجيال القادمة), ذاكرا ان امارة الشارقة وحدها تضم خمسة عشر متحفا منها: الحصن والشارقة للاثار والاسلامي والمحطة والتراث والعلمي ومراكز الاستكشاف والقبة السماوية والتاريخ الطبيعي والحديقة النباتية ومزرعة الاطفال. واستعرض المري مهام ووظائف المتحف ووضحها في: الجمع والاقتناء واعداد البطاقات التعريفية والتسجيل والتوثيق والتصوير والصيانة والحفظ والعرض والبحوث والتعليم والمحافظة على التراث الثقافي وما ابدعه الآباء والاجداد والاحفاد واثارة الهمم للعمل وتحقيق الاستمرار الحضاري وتنشيط الحركة الفنية والعلمية والاسهام في تنمية الحس الجمالي والذوق الفني وتعميم الثقافة ونشر المعرفة في المجتمع وتنمية حرية التفكير ودقة الملاحظة عند الزائرين وتقديم الخدمات التعليمية للمجتمع. خدمات متباينة وعن وسائل جذب الجمهور للانتفاع بخدمات المتحف, ذكر المري منها: العرض الفني للمجموعات والاضاءة الفنية واستخدام الوسائط السمعية والبصرية في العرض واستخدام التقنية في العروض المتحفية والشروح العلمية وتقديم الخدمات التعليمية وتوفير الخدمات والتسهيلات للزوار وكبار السن والمعاقين والحملات الاعلامية عبر التلفزيون والانترنت والاذاعة والصحف والمجلات واصدار الكتيبات والمكتبة المتخصصة وتوفير اسلوب الاعارة ودعم مادة المتحف وبرامجه للمنهج الدراسي والدخول المجاني لبعض الايام وعمل معارض محلية وخارجية وصولا للجمهور ووضع صندوق للمقترحات ودفتر لتسجيل الملاحظات. وقال ان المتحف بناء على ما تقدم يساوي مدرسة لها مدخلات ومخرجات, وعرض لتجربة زيارة قامت بها احدى المدارس الخاصة لاحد المتاحف وعدها زيارة نموذجية تعليمية لمتاحفنا, موضحا ان الخدمة التعليمية في المتحف تقدم للزوار الرسميين وغير الرسميين, والرسميون هم المدارس والجامعات وضيوف الدولة من الخارج والفعاليات المجتمعية الاخرى وغير الرسميين هم العاديون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات