طالب بتقنية العين يتوصل لابتكار علمي

تمكن سعيد علي سليمان الشارجي الطالب بالسنة النهائية بكليات التقنية العليا بالعين والمتخصص في نظم المعلومات من التوصل الى استخدام احدث تقنيات المعلومات المعروفة باسم القناة الليفية ليسجل بذلك ريادته كأول عربي في المنطقة ومنطقة الشرق الاوسط يتمكن من تطويع واستخدام هذه التقنية. اشرف على ابتكار الطالب الباحث والمتخصص في علم الكمبيوتر محمد يوسف حمادة حيث تمكن الطالب من دراسة التقنيات التقليدية المتعارف عليها ومقارنتها بالتقنيات الحديثة في مجال المعلومات. وتمكن الطالب بمعاونة المشرف الذي درس هذه التقنيات في امريكا ليصبح اول عربي يحمل الجنسية الامريكية متخصص في هذا المجال, ان يدمج التقنيات التقليدية بالتقنيات الحديثة ليتوصل الى معدلات جديدة في نقل المعلومات تصل الى بليون ميجا في الثانية الواحدة بعد ان كانت لا تتعدى الـ 10 ملايين ميجا في الثانية. واشار المشرف العلمي الى ان هذه الطريقة الجديدة تضمن نقل المعلومات بدون فقدان لاجزاء منها, اضافة الى المحافظة على سرية المعلومات, مؤكدا امكانية نقل المعلومات لمسافة عشرة كيلومترات بعد ان كانت لا تتعدى 200 متر في السابق, كما اكد امكانية زيادة المسافة في المستقبل لتصل الى 30 كيلومترا. وقال المشرف العلمي في مؤتمر صحفي حضره مبارك الشامسي, مدير قطاع شئون خدمة المجتمع بكليتي التقنية بالعين, ان الاسلوب الجديد في استخدام التقنية الحديثة يمكن ادخاله في الصناعات الطبية وانظمة التحكم الآلي, اضافة الى امكانية استخدامها في عقد المؤتمرات والندوات العلمية عن طريق اجهزة سمعية وبصرية متقدمة, كما يمكن استخدام هذه التقنيات في نقل المعلومات العسكرية التي تحتاج الى سرعة فائقة وسرية تامة في تداولها. واكد المشرف العلمي ان استيعاب خريجي التقنية والدارسين لهذه التقنيات الحديثة سوف يمكنهم من ممارسة عملهم بنجاح في المواقع والمؤسسات المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات