الكشف عن طرق جديدة لسرقة البطاقات الائتمانية ، مساع دؤوبة لرفع درجة الأمان في البطاقات

كشفت مصادر مصرفية عن وجود طرق جديدة لسرقة البطاقات الائتمانية وهي طرق متطورة للغاية وبشكل غير متصور.. حيث وصل مزورو البطاقات الائتمانية لاختراع جديد يهدد صناعة الخدمات المالية بقيامهم، بابتكار جهاز الكتروني صغير بإمكانه التقاط المعلومات من البطاقة الائتمانية خلال ثوان معدودة ومن ثم انتاج بطاقات مزيفة بالرقم المسروق نفسه. وفي المقابل نجد ان البنوك والمصارف المركزية دخلت في عملية الصراع مع هؤلاء المزورين من خلال تطوير انظمتها لحماية البطاقة الائتمانية الخاصة بالعملاء بأساليب جديدة يعجز امامها القراصنة عن التزوير او سرقة الارقام. وتشير مصادر صحفية عربية في اوروبا الى ان شرطة اسكوتلاند يارد البريطانية اصدرت تحذيرا عالميا لجميع الفنادق والمطاعم في العالم للتحري عن جهاز الكتروني صغير بإمكانه سرقة المعلومات من بطاقات الائتمان خلال ثوان ويقول رجال التحري ان الجهاز يشكل تهديدا كبيرا لصناعة الخدمات المالية مما جعلهم يعملون بشكل وثيق مع دوائر الامن في الفنادق الكبرى بغية اغلاق الطريق على اي عمليات غير شرعية.. وكانت الدوائر الامنية قد تنبهت الى هذه العمليات عندما ضبطت جهازين من هذا النوع يتمتعان بخصائص تقنية عالية لا يتعدى حجم الواحد منها حجم علبة الثقاب وقد عثر عليها في حوزة بعض العاملين في المطاعم الراقية.. وقالت المصادر الصحفية ان هذه الاجهزة كانت من التعقيد بحث ان بعض الاختصاصيين المهرة في علوم الكمبيوتر لم يتمكنوا من اكتشاف ماهية المعلومات التي تحتويها... وبإمكان الجهازين المشار اليهما تخزين معلومات وتفاصيل تتعلق بـ 100 بطاقة.. كل ذلك بتمريره واحدة.. اذ يقوم الجهاز بقراءة الشريط المغناطيسي على البطاقة وتخزين المعلومات حولها لكي يجري تفريغها في جهاز كمبيوتر مما يساعد على انتاج بطاقات مزيفة وبالتالي النفاذ الى الحسابات المصرفية الخاصة والعملية كلها لا تستغرق ساعة واحدة. وفي هذا الصدد التقينا سليمان حامد سالم المزروعي المدير الرئيسي للتسويق ببنك الامارات الدولي حيث قال: ان عمليات ضبط البطاقات الائتمانية المزورة في الدولة تفوق المعدل العالمي بنسبة 4ــ5 مرات حيث تضبط شركة تابعة لبنك الامارات عددا من المزورين للبطاقات الائتمانية بشكل اسبوعي مشيرا الى ان تزوير البطاقة لا يتم محليا بل في دول العالم المختلفة ومن ثم يقوم هؤلاء المزورون باستخدام هذه البطاقة في الدولة سواء في المحلات التجارية او المطاعم او الفنادق. والتزوير يتم عبر عدة طرق كأن يأخذ رقم البطاقة الائتمانية بطريقة خاصة ومن ثم استخراج بطاقة بديلة تحمل الرقم نفسه ويتم ذلك عبر سرقة المعلومات من خط المغناطيس الموجود على البطاقة وفي المقابل تقوم الشركات العالمية بتطوير نظام الحماية للبطاقة الائتمانية بالتحول من الخط المغناطيسي الى استخدام الخلية الذكية وسيتم طرح هذه النوعية من البطاقات قريبا. وأكد ان مزوري البطاقات على درجة كبيرة من الذكاء حيث يكتشفون الارقام من على الشريط الممغنط عبر وضع جهاز خاص يقوم بنسخ رقم البطاقة الائتمانية اثناء استخدامه وقد قامت شركات البطاقات العالمية مؤخرا بتزويد البطاقة الائتمانية بشريط مغناطيسي يصعب تزويره بحيث يتم تدمير صفائح البطاقة تلقائيا في حالة التلاعب بها مشيرا الى ان التكنولوجيا في تطور دائم لمواجهة المزورين. شركة (network international) والتابعة لبنك الامارات (المسئولة عن البطاقات الائتمانية العالمية تعمل على اصدار البطاقات الائتمانية العالمية. وقال ان هناك تحذيرا لكل التجار والعملاء من وجود تلاعب عالمي بالبطاقة الائتمانية وهناك دعم لجهود الشركات الدولية للحد من تمكن المزورين من الوصول الى معلومات البطاقة. من جهتها اشارت ليلى حسين سعيد مسئولة التسهيلات والتسويق ببنك دبي التجاري الى ان مسئولية حدوث تزوير او سرقة البطاقات الائتمانية تقع على عاتق الشركة الام المصدرة للبطاقة وليس البنوك التي تمنح البطاقة نيابة عن الشركة الام موضحة ان البطاقات مزودة بأجهزة تكشف عمليات التزوير من هذا النوع بمجرد وصول بلاغ من قبل العميل للبنك. ويتولى قسم بطاقات الائتمان المسئولية بأكملها باتخاذ اجراءات عديدة ومراجعة الشركة الام ونحن كفروع نقوم بتزويد العملاء بنصائح لحماية البطاقة الائتمانية لمنع أي ازعاج لحاملي البطاقات الاخرى في حالة ضياع او سرقة اي بطاقة ومن الممكن اعطاء حاملي البطاقات الاضافية حد ائتمان اقل من البطاقة الرئيسية لضبط نفقاتهم. وفي النهاية اوضحت انه لا توجد حتى الآن اي شكوى بخصوص تزوير البطاقة وهذه الامور تأتي عبر الانترنت حيث لو قام الشخص بوضع رقم بطاقته لشراء شيء معين عبر الانترنت فمن الممكن ان يتعرض لمشاكل في المستقبل لو كان الموقع غير آمن. واضافت ان هناك مشاكل عديدة تعرضت لها شركات بسبب هذا الاستخدام غير الآمن, مشيرة الى ان درجة الامان في البطاقة الائتمانية في تطور مستمر. كما التقينا بعدد من الجمهور حيث قال ابراهيم الشاعر ان استخدامه للبطاقة الائتمانية قليل جدا ليس بسبب مخاطر هذه البطاقة بل لميله الى استخدام النقود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات