EMTC

يبدأ فعالياته غداً ، معرض ومؤتمر البيئة.. أضخم تظاهرة بيئية في الوطن العربي

أكد اللواء الركن سلطان عبيد بخيت السويدى المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض على اهمية معرض ومؤتمر البيئة الدولى 2001 الذى يفتتح تحت رعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة غدا الاحد بمركز ابوظبى للمعارض الدولية. وقال ان هذا الحدث الكبير هو الاول من نوعه على مستوى الشرق الاوسط ويمثل اضخم تظاهرة بيئية فى الوطن العربى تستضيفها دولة الامارات العربية المتحدة. ونوه اللواء الركن سلطان السويدى فى حديث (لوكالة انباء الامارات) الى ان المعرض والمؤتمر يسلطان الضوء على المنجزات البيئية العملاقة لرجل البيئة الاول صاحب السمو رئيس الدولة وجهوده المتفانية فى مجال الحفاظ على البيئة ومكافحة التصحر وحماية الحياة الفطرية والبحرية فى الدولة. ووصف معرض ومؤتمر البيئة 2001 الذى يقام على ارض المعارض بابوظبى ومنظمه المؤسسة العامة للمعارض بالتعاون مع هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها بابوظبى والهيئة الاتحادية للبيئة بانهما يجسدان المكانة الرائدة لدولة الامارات على المستوى العربى والدولى فى مجال حماية البيئة. واشار الى ان المعرض والمؤتمر يعقدان بحضور ومشاركة اصحاب السمو والمعالى وزراء البيئة العرب ومسئولى هيئات حماية البيئة فى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من رؤساء المنظمات والاجهزة الدولية العاملة فى مجال حماية البيئة. وردا على سؤال حول الاستعدادات لاقامة معرض البيئة 2001 قال اللواء الركن سلطان عبيد بخيت السويدى ان المؤسسة العامة للمعارض وضعت خطة استراتيجية منذ عام 1998 لاستضافة هذا الحدث الكبير لعرض تجربة دولة الامارات العربية المتحدة فى مجال البيئة امام الخبراء وصانعى القرار فى الدول العربية والاجنبية للافادة من هذه التجربة الجبارة على مختلف الاصعدة. وذكر ان عدد المشاركين والعارضين فى معرض البيئة فاق كل التوقعات اذ بلغ 350 شركة من 32 دولة عربية واجنبية. وقال ان هذه الشركات تعرض احدث مبتكرات ومعدات واجهزة خاصة بحماية البيئة ومكافحة التلوث الصناعى والكشف عن مصادر المياه وتنقية الهواء وتدوير النفايات من اجل اتاحة الفرصة امام الدول والاجهزة الساعية لخلق بيئة نظيفة افضل لشعوبها فى ظل التحديات البيئية القاسية التى تداهم المجتمعات العالمية نظرا للتوسع الصناعى والعمرانى الهائل فى كل المجالات. واضاف ان هذه الشركات تضم اسماء معروفة فى مجال حماية البيئة وتعرض معداتها على مساحة 1900 متر مربع امام الخبراء والمختصين ورجال الاعمال لمدة خمسة ايام متتالية. واوضح ان هناك اجنحة وطنية فى معرض البيئة 2001 لكل من المانيا الاتحادية وفرنسا وبريطانيا والنمسا والسويد وكندا كما ان هناك مشاركة متميزة فى المعرض لكل من المملكة العربية السعودية والكويت ولبنان والمملكة المغربية فى حين تعرض الشركات الوطنية على مساحة 2000 متر مربع انجازاتها فى مجال حماية البيئة ومكافحة التلوث بكافة اشكاله. معرض اعلامي عملاق ووصف اللواء الركن سلطان عبيد بخيت السويدى معرض البيئة 2001 فى ابوظبى بانه معرض اعلامى عملاق يبرز دور دولة الامارات العربية المتحدة ويحقق الاهداف الوطنية الاقتصادية والاعلامية والتنموية للدولة. وقال ان هدف المؤسسة العامة للمعارض من وراء اقامة هذا المعرض الذى استقطب اهتمام الشركات الكبرى الدولية والاقليمية هو اظهار الدور الرائد لدولة الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة فى مجال حماية البيئة الطبيعية وارساء قواعد التكامل والتعاون مع الاشقاء فى دول مجلس التعاون الخليجى والدول العربية والدول الصديقة فى مجالات حماية البيئة. واعرب عن امله فى ان تخرج دول مجلس التعاون الخليجى من هذا الوضع بورقة عمل مشتركة فى مجال التعاون البيئي تمكنها من وضع استراتيجية مشتركة لحماية البيئة الخليجية ومن ثم مد جسور التعاون مع الدول العربية الشقيقة. وقال ان الانجازات الكبيرة التى حققتها الدولة حتى الان والتى سوف يركز عليها المعرض والمؤتمر توهل دولة الامارت لقيادة العمل البيئي على المستوى العربى موكدا ان اختيار ابوظبى لاصدار اعلان ابوظبى هو دليل على اهمية دولة الامارات بالنسبة للخطط الاستراتيجية البيئية المستقبلية. واشار اللواء الركن سلطان السويدى الى ان تبنى اصحاب السمو والمعالى وزراء البيئة العرب لاعلان ابوظبى هو دليل على المكانة الراقية التى بلغتها دولة الامارات على هذا الصعيد لان (اعلان ابوظبي) هو بمثابة خطة استراتيجية تسعى الى وضع رؤية مستقبلية تحدد ملامح الاستخدام المتجدد للموارد فى العالم العربى طوال القرن الحادى والعشرين مشيرا الى ان هذه هى المرة الاولى التى تتوصل فيها الدول العربية الى مثل هذا المشروع الحضارى الذى يؤمن غدا افضل لشعوبها وللاجيال القادمة. واعرب عن امله فى ان تكون دولة الامارات منبرا اقليميا ودوليا فى مجال النهوض بالبيئة وان يسهم المعرض والمؤتمر فى زيادة التعاون والترابط بين المؤسسات والهيئات المعنية لايجاد الحلول للمشكلات البيئية التى تهدد غالبية المجتمعات والشعوب. واشار اللواء الركن سلطان عبيد بخيت السويدى الى انه تم اختيار توقيت انعقاد المعرض والمؤتمر خلال الفترة من 4 الى 8 فبراير 2001 ليكون متزامنا مع احتفالات دولة الامارات باليوم الوطنى للبيئة فنحن جزء لا يتجزأ من العالم نتأثر به ونوثر فيه خاصة فى قضايا مهمة مثل الشأن البيئوى. واعرب عن تفاؤله بالنتائج التى يتوقع ان يحققها معرض البيئة باعتباره اول معرض بيئي فى العالم العربى تنظمه المؤسسة العامة للمعارض ونجح فى استقطاب دول كبرى تشكل العصب الاساسى فى مجال صناعة مستلزمات حماية البيئة. وقال ان المؤسسة العامة للمعارض قامت بحملة اعلامية واعلانية ضخمة على المستوى الدولى للتعريف بالمعرض واهدافه ومزاياه لدى الحكومات والهيئات والشركات المختلفة وجاءت هذه النتائج بالمشاركة الكبيرة والمتنوعة. واشار المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض فى حديثه (لوكالة انباء الامارات) الى (قرية المشروعات) التى تقام على هامش معرض البيئة 2001 وقال انها فكرة مبتكرة تهدف لعرض التكنولوجيا الخاصة بمكافحة المخاطر البيئية كما تتيح للدول العربية عرض تجاربها ومشروعاتها امام الزوار وهى باختصار قرية نموذجية للافكار الذكية والابداعات تتيح المجال للنقاش وتبادل الخبرات وتعطى الزوار فرصا للتعرف على الجهود المبذولة فى مجال مكافحة التلوث بكافة انواعه, موضحا ان معظم الدول العربية تشارك فى هذه القرية. وذكر انه يقام على هامش المؤتمر كذلك المعرض العالمى للصور البيئية وهى مشاهد لمصورين محترفين جابوا انحاء العالم والتقطوا بعدساتهم التحديات والمشكلات البيئية فى عالمنا الراهن لتسهيل مهمة العلماء والخبراء والمختصين على ايجاد الحلول ومعالجة هذه التحديات. وردا على سؤال حول اهمية مؤتمر البيئة المصاحب للمعرض قال المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض ان هذا المؤتمر الذى يحضره ويشارك فيه حشد من الخبراء العرب والعالميين يعقد تحت شعار (التحديات والحلول من اجل التنمية المستدامة) يركز حول القضايا البيئية المعاصرة وسبل ايجاد الحلول لها لتأمين غد افضل للأجيال القادمة وافضل الاساليب التى يمكن ان تقوم بها الهيئات العلمية ومراكز الابحاث على هذا الصعيد. عصارة أفكار العلماء واكد اللواء الركن السويدى مجددا اهمية هذا المؤتمر لانه يعرض دراسات وبحوثاً تشكل عصارة افكار العلماء والخبراء والباحثين فى شئون البيئة من مختلف دول العالم, وقال ان المؤتمر يحظى باهتمام كافة الهيئات والاجهزة المعنية بالبيئة فى الدولة لان الامارات تهدف الى تكريس مكانتها الرائدة فى مجال حماية البيئة على المستوى الدولى ومستعدة لاستضافة مثل هذه الاحداث الكبيرة باعتبارها جزءا لا يتجزأ من العالم العربى والمجتمع الدولى ككل. واشار الى ان العالم اليوم يلهث وراء قطرة ماء ونسمة هواء نظيفة ونحن بحاجة الى التعاون الايجابى مع كافة الدول والهيئات المعنية فى هذا المجال لتبادل الخبرات والتعرف على تجارب الاخرين فى مكافحة التلوث وايجاد مصادر بديلة للطاقة المتجددة وللمياه النظيفة اللازمة لاغراض التنمية الاجتماعية والصناعية والزراعية. وقال ان الموضوعات التى يناقشها المؤتمر على مدى خمسة ايام بمشاركة الخبراء والعلماء تركز على السياسات والخطط المرسومة من اجل تنمية مستدامة فى العالم العربى ودول العالم الثالث ككل وكذلك التوصل الى تطبيق عملى لهذه الخطط وكيفية استخدام التكنولوجيا البيئية الجديدة والملائمة لشعوبنا ودولنا والقابلة للنقل والتوطين. واشار اللواء الركن سلطان السويدى الى اهمية ورش العمل التى تقام خلال فترة انعقاد المؤتمر والتى تركز على مكافحة التصحر والاستشعار عن بعد والبحث عن مصادر جديدة للمياه وتدوير النفايات ومعالجة النفايات المحلية والصناعية وحماية وادارة البيئة البحرية وحماية طبقة الاوزون, كما اكد اهمية الرحلات الميدانية التى تم تنظيمها للخبراء والعلماء والباحثين لزيارة جزيرة صير بنى ياس ومستشفى الصقور ونادى الصقور ومتحف التاريخ الطبيعى فى الشارقة بهدف اطلاعهم على النماذج البيئية الرائدة للدولة. وحول الاستعدادات الاعلامية التى قامت بها المؤسسة العامة للمعارض قال انه سيتم استضافة اكثر من 350 صحفيا واعلاميا من داخل الدولة وخارجها لمتابعة فعاليات معرض ومؤتمر البيئة 2001 لاطلاع العالم كله على وقائع هذا الحدث البيئي المتميز, مشيرا الى استضافة 25 صحفيا من اسيا واوروبا وامريكا متخصصين فى شئون البيئة. واضاف كما ان هناك رسالة تلفزيونية يومية مدتها 4 دقائق سوف توزع على 1000 محطة تلفزيونية فى العالم عن وقائع المؤتمر والمعرض وعن التجارب البيئية الناجحة فى العالم. حملة اعلامية كبيرة وقال انه تم انتاج فيلم تلفزيونى مدته 4 دقائق عن الجهود الجبارة فى مجال البيئة وحمايتها داخل دولة الامارات سيوزع على 1000 محطة تلفزيونية ليبث قبيل افتتاح معرض ومؤتمر البيئة 2001. واشار كذلك الى انشاء مركز صحفى متطور لخدمة الحشد الاعلامى الكبير وتوفير المواد الصحفية والاعلامية للمشاركين كما تم تزويد هذا المركز بالاجهزة المتطورة لارسال البيانات والصور بالبريد الالكترونى والفاكس الى جميع انحاء العالم وهناك نشرات صحفية يومية وبيانات توزع على جميع الاعلاميين وعلى جميع الصحف والمجلات البيئية المتخصصة فى اسيا واوروبا وامريكا اللاتينية. وقال لقد تم انشاء موقع خاص على الانترنت لتقديم معلومات حديثة وكاملة عن المؤتمر والمعرض, كما ان جميع الفضائيات المحلية والعربية سوف تخصص برامج خاصة وبثا حيا ومباشرا لنقل وقائع افتتاح المعرض والمؤتمر. واشار الى ان المؤسسة بدأت بتنفيذ حملة واسعة النطاق منذ ايام مثل المؤتمرات الصحفية والمقابلات مع المختصين بشئون البيئة للتركيز على اهمية هذا الحدث الكبير. وتوجه مدير عام المؤسسة العامة للمعارض فى ختام حديثه (لوكالة انباء الامارات) بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها وتوجيهات سموه الحكيمة فى مجال حماية البيئة وكذلك الفريق الركن طيار سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس اركان القوات المسلحة رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة للمعارض الذى يتابع بحرص واهتمام كبيرين كافة الاستعدادات لمعرض ومؤتمر البيئة وتذليل الصعاب لضمان النجاح وتحقيق الاهداف المرجوة للدولة والمنطقة عموما. وتوجه كذلك بالشكر الى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشئون الخارجية نائب رئيس هيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها ودعمه لمشروعات البيئة وحمايتها فى الدولة. واشاد بدور غرفة تجارة وصناعة ابوظبى وهيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية وتنميتها والهيئة الاتحادية للبيئة وبدور كافة شركات ادنوك والمؤسسات الوطنية العاملة فى مجال الطاقة والبيئة واكد كذلك اهمية الدور الذى لعبته جامعة الدول العربية والمكتب التنفيذى لوزراء البيئة العرب برئاسة الامير فهد بن عبدالله آل سعود رئيس المكتب والامم المتحدة من اجل تنظيم المؤتمر وتبنى (اعلان ابوظبى) ليصدر من عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات