بلدية دبي تنظم حملات مكثفة على المؤسسات الغذائية في رمضان

تعتزم بلدية دبي تطبيق برنامج رقابة صارم على مؤسسات تحضير الاغذية خلال شهر رمضان الكريم يتوافق مع طبيعة انشطة هذه الجهات خلال الشهر الفضيل والتعديلات التي تجريها على ساعات العمل بما يتناسب وتقديم الخدمة حسب المواعيد التي يمليها الشهر الكريم. وصرح المهندس سالم محمد مسمار مدير ادارة الصحة في بلدية دبي ان برنامج قسم رقابة الاغذية في رمضان يتضمن تكثيف الرقابة على المطاعم والكافتيريات والمحلات التجارية, واماكن تحضير الوجبات السريعة خلال الفترة المسائية في حين يتم خلال وتيرة العمل الصباحية وهي الفترة التي يكون فيها حجم العمل في المطاعم والكافتيريات اقل مما هو عليه عن الايام العادية, التركيز على المخابز والمؤسسات الغذائية الاخرى, مشيرا الى انه بشكل عام فإن حجم العمل في رمضان سيكون مرتفعا نظرا للاقبال الكبير على اعداد الولائم والمأكولات الشعبية, فضلا عن استغلال بعض المطاعم المناسبة لاجراء الصيانة اللازمة خلال الفترة الصباحية والتعديلات المطلوبة لاستيفاء الاشتراطات الصحية التي تدعو بلدية دبي الى توفيرها في مثل هذه المؤسسات. واضاف ان اسواق اللحوم والاسماك والخضار والفاكهة سوف تشهد حملات تفتيشية مكثفة خلال الشهر الكريم نظرا لما تشهده من حركة مستمرة وباعتبار ان الاقبال عليها لا يعتمد ساعات عمل محددة.. واضاف انه تم رفع الطاقة التفتيشية في موانىء جبل علي وراشد ومرسى السفن وميناء الحمرية بدبي للكشف على جميع المواد الغذائية الواردة الى الامارة الجافة منها والطازجة على حد سواء الوقوف على اشتراطات السلامة في مراحل نقل الاغذية مشددا على اهمية التزام الشركات المستوردة للمواد الغذائية باشتراطات التخزين ودرجة الحفظ مشيرا الى ان حفظ وتخزين المواد الغذائية هي من اهم المسببات التي تؤدي الى فساد الاغذية. ودعا مدير ادارة الصحة في بلدية دبي الجمهور الكريم الى اهمية الانتظام في شراء الاغذية وبالقدر الاسبوعي والالتزام بحفظها في نفس درجة الحفظ التي كانت عليها قبل الشراء, مشيرا الى ان التكديس قد يؤدي الى سوء الحفظ وبالتالي تكون عرضة للتلف واحتمال الاصابة بالتسمم لاسمح الله. واكد المهندس خالد محمد شريف العوضي رئيس قسم رقابة الاغذية ان بلدية دبي اعتادت على استنفار طاقم العمل بشكل مستمر وان ترفع طاقة العمل في قسم رقابة الاغذية الى اقصى ما يمكن من خلال فرق عمل ولجان تنظم حملات مجدولة واخرى مفاجئة على اماكن تحضير الاغذية, والخيام الفندقية التي تقدم وجبات رمضانية فضلا عن المطابخ التي حصلت على تصاريح بتوزيع الاغذية الشعبية قبل موعد الافطار بساعتين وفق اشتراطات صحية اساسية يجب التقيد بها حيث تتخذ اجراءات صارمة ضد المخالفين فضلا عن تطبيق قرار بلدية دبي الذي صدر في اكتوبر الماضي بعدم عرض الاطعمة خارج المطعم إلا في بعض الحالات الاستثنائية ان لم تتعارض مع حرمة الشهر الفضيل. واكد رئيس قسم رقابة الاغذية في بلدية دبي ان الفترة الصباحية سوف تستغل في عقد دورات تثقيفية للعاملين في المؤسسات الغذائية والمطاعم والكافتيريات وسيتم هذا العام التركيز على النظافة الشخصية وعملية تنظيف وغسل المعدات المستخدمة في التحضير وذلك بصفة يومية لمدة 10 ايام وبعدة لغات منها العربية والانجليزية والاوردو واللغة الهندية وذلك تسهيلا لايصال المعلومة المطلوبة وبالتنسيق مع احدى الشركات المختصة سيتم توفير مساعدات التدريب اللازمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات