ورشة عمل للارشاد الاكاديمي بتقنية الشارقة

نظمت شعبة القبول والتسجيل بوزارة التعليم العالي يوم امس ورشة عمل تدريبية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وادارة منطقة الشارقة التعليمية بحضور الاخصائيين والاخصائيات الاجتماعيين في المنطقة وذلك بقاعة المؤتمرات ، بكلية التقنية العليا للطالبات بهدف توفير الارشاد الاكاديمي للطلبة وتأمين كافة خدمات الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي بالدولة. وفي بداية الاجتماع اكد وليم كنت مدير شعبة القبول والتسجيل على اهمية مشاركة الاخصائيين والاخصائيات في عملية الارشاد الاكاديمي والتوجيه المهني لها والدور الايجابي الذي تلعبه في تسيير الطلبة نحو اتخاذ القرارات الصائبة المرتبطة بمستقبلهم الدراسي والمهني فنجاح الطالب يعتمد على التزام هذه الجهة بعملية الارشاد وخلق المناخ المناسب للنمو والتعلم كما اكد المحاضر على ان دور اولياء الامور ومتابعتهم لانشطة ابنائهم الدراسية تساعد بشكل كبير على تفوقهم وتنمية رغباتهم في اتمام تعليمهم والالتحاق بمؤسسات التعليم العالي كما تحدث لؤي جيرودي مشرف العلاقات العامة في شعبة القبول والتسجيل عن عملية القبول والالتحاق بمؤسسات التعليم العالي وعن كيفية تقديم طلبات الالتحاق موضحا ان جميع الطلبة الذين انهوا بنجاح مرحلة الدراسة الثانوية العامة لديهم فرصة الالتحاق في مؤسسات التعليم العالي مؤكدا على ان الاختيار السليم للمؤسسة التعليمية العليا والتخصص الدراسي هو من اهم القرارات التي يتخذها الطالب في حياته ومن هذا المنطلق وفرت هذه المؤسسات المعلومات الكافية والمفيدة من قسم الخدمات الطلابية في جامعة الامارات وكليات التقنية العليا وجامعة زايد وشعبة القبول والتسجيل في وزارة التعليم العالي التي تساعد الطلبة في تقييم الخيارات الدراسية المتوفرة في مؤسسات التعليم العالي بما يتوافق مع ميول الطلاب العلمية ورغباتهم المهنية في المستقبل, بعد ذلك قدم مسئولون عن شعبة القبول والتسجيل معلومات عن مؤسسات التعليم العالي متمثلة بجامعة الامارات. وتمنح الجامعة شهادة البكالوريوس لخريجيها في تخصصات متنوعة يتجاوز عددها الخمسين تخصصا وتناول جانب من الاجتماع الحديث ايضا عن كليات التقنية العليا وجامعة زايد وما تقدمه من تعليم متميز لمواطني دولة الامارات وتأهيلهم. وفي نهاية الاجتماع دار نقاش بين الحاضرين عن اهمية التعليم العالي وتداخل مسئولياته ومسئوليات الاسرة والمدرسة في توجيه الطالب الى الوجهة السليمة والصحيحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات