مدير ادارة شئون الصحة بالجامعة العربية: دراسة تبادل الدم ومشتقاته بين الدول العربية

اكد الدكتور حسين حمودة مدير ادارة شئون الصحة والبيئة بجامعة الدول العربية ومسئول الامانة الفنية لمجلس وزراء الصحة العرب ان هناك دراسة لاجراء عمليات تبادل لنقل الدم ومشتقاته بين مختلف الدول العربية، تحقيقا للاكتفاء الذاتي وضمانا لسلامة الدم المنقول ومأمونيته في ظل انتشار العديد من الامراض المعدية والخطيرة واهمها مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز) والتهابات الكبد الفيروسية بمختلف انواعها وبعض الاورام السرطانية وغيرها من الامراض. وقال على هامش مشاركته بالمؤتمر الثاني عشر للاكاديمية العالمية لعلم الامراض بدبي ان اهمية بنوك الدم بالنسبة للمواطن العربي وحصوله على دم سليم خال من الامراض هي من اولويات السلطات الصحية بالدول العربية, بعد ان تأكد ان الوحدات الدموية والتي يتم استيرادها من بعض الدول تحمل العديد من الامراض المعدية مثل الايدز والتهاب الكبد. واشار الى ان هذا المؤتمر يمثل نقلة حضارية هامة لتبادل المعلومات والخبرات بين الدول العربية والدول الاخرى وان الامانة العامة لجامعة الدول العربية لايسعها الا ان تشيد بهذا الجهد المثمر الذي ينعكس من خلال نتائجه على تطور الوضع الصحي العربي, مؤكدا ان الامانة العامة سوف تقوم بتعميم نتائج هذا المؤتمر وتوصياته على الدول العربية الاخرى للاستفادة منها في مجال ابحاث نقل الدم. واكد ان الامانة العامة حريصة كل الحرص على توفير الدم ومشتقاته لجرحى الانتفاضة الفلسطينية اذا ما توفرت الظروف المناسبة لايصاله بأسرع وقت دون التعرض للتلف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات