سلطان بن محمد يفتتح اعمال مؤتمر الامارات السنوي العاشر للجراحة ، 300 طبيب جراح عرب واجانب يشاركون في الملتقى

افتتح سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة بالقاعة الرئيسية بالجامعة الامريكية بالشارقة امس الملتقى الجراحى للالفية الثالثة (مؤتمر الامارات السنوى العاشر للجراحة) والذى تنظمه وزارة الصحة. ويشارك فى الملتقى أكثر من 300 طبيب جراح من داخل الدولة ودول مجلس التعاون الخليجى والعالم العربى وعدد من الدول الاجنبية ويحاضر فيه أطباء من دولة الامارات وبريطانيا وأمريكا والمانيا. وبدأ الموتمر الذى تستضيفه منطقة الشارقة الطبية ويستمر لمدة ثلاثة أيام بالسلام الوطنى وتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها الدكتور خالد خلفان سبت ثم القى الشيخ محمد بن صقر القاسمى مدير منطقة الشارقة الطبية كلمة أشاد فيها بالانجازات الحضارية والثقافية التى تميزت بها الشارقة برعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة. وأعرب مدير منطقة الشارقة الطبية عن شكره لسمو ولى عهد ونائب حاكم الشارقة على تفضله بافتتاح هذا الملتقى العلمى المهم والمعرض الطبى المصاحب له باعتباره مناسبة حقيقية لتبادل المعلومات والاراء وفرصة للخروج بمحصلة قيمة من المقترحات والتوجيهات للوصول الى تقديم اعلى مستوى من الخدمات الصحية مما ينعكس ايجابيا على الانسان وصحته. واشاد بالدور الذى تطلع به وزارة الصحة ودعمها لعقد مثل هذه المؤتمرات والندوات العلمية لاثراء المجالات الطبية وتوفير الاجهزة الحديثة والخبرات المدربة فى جميع المؤسسات الصحية المنتشرة بالدولة مشيرا الى جهود الوزارة فى مجالات تطوير تقنيات الفحص والعلاج والمتابعة. وذكر مدير منطقة الشارقة الطبية ان امراض القلب والاوعية الدموية اصبحت من أكثر الامراض خطرا على صحة الانسان وتتسبب فى وفاة 24 فى المائة من اجمالى الوفيات المسجلة فى الدولة تليها الحوادث وخاصة حوادث السيارات بنسبة 17 فى المئة ثم الامراض السرطانية بنسبة 9 فى المائة من اجمالى الوفيات. وأضاف ان دولة الامارات وفرت أفضل الاساليب التشخيصية وأساليب التدخل والمتابعة والعديد من المراكز الجراحية المتخصصة والمنتشرة فى كافة أنحاء الدولة بما فيها الجراحة العامة وجراحة المناظير ونقل وزراعة الاعضاء وجراحة القلب المفتوح وغيرها. كما تم توفير خدمات مساندة ذات مستوى تقنى عال كالاشعة المقطعية وأشعة الرنين المغناطيسى اضافة الى تطوير الخدمات المخبرية وخدمات نقل الدم مما أهل هذه الخدمات لتتبوأ مستوى رفيعا والحصول على شهادة الجودة الايزو 9002 فى شهر أكتوبر الماضى. من جهته قال الدكتور عبدالغفار محمد عبدالغفور الوكيل المساعد لشئون الطب العلاجى بوزارة الصحة ان هذا المؤتمر هو ثمرة جهد مستمر بذلته الوزارة بالتعاون مع الكلية الملكية للجراحين بجلاسكو عبر العقدين الماضيين والتى تساهم بالاشراف على امتحانات الزمالة فى الدولة مما نتج عنه الاعتراف بالعديد من مستشفيات الدولة كمستشفيات تعليمية تؤهل العاملين والدارسين بها الى أعلى الدرجات العلمية ودرجات الزمالة. وأوضح ان المؤتمر سوف يتطرق الى احدث ماتوصل اليه العلم فى عالم الجراحة كاستئصال الامراض السرطانية بكافة أشكاله والعمليات الجراحية بواسطة المناظير وعمليات شد الوجه والفكين ومعالجة البدانة وجراحة الاصابات والحوادث والحروق ومضاعفات السكرى. من جانبه أوضح الدكتور سهيل محمد كاظم المدير الفنى لمستشفى القاسمى والكويتى بالشارقة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ان فعاليات المؤتمر ستستمر ثلاثة أيام حيث يخصص اليوم الاول لمناقشة موضوع جراحة المناظير والاساليب التقنية الحديثة فى هذا المجال واستخداماته فى المسالك البولية والجهاز الهضمى والشرايين واليوم الثانى لعرض أوراق العمل المقدمة من الاطباء المتخصصين من أمريكا (مركز ام. دى. اندرسون) فى تكساس والذى يعد الاشهر فى هذا المجال فى حين يخصص اليوم الثالث من المؤتمر لجراحة الحوادث والاصابات الطارئة والحروق. وأضاف انه سيتم على هامش المؤتمر عقد ثلاث ورش عمل للمشاركين فى مستشفى القاسمى حول كيفية استخدام الجراح لجهاز التصوير التليفزيونى وسحب عينات من الاورام لتحليلها اضافة الى ورشة المناظير التى تم فيها اجراء عمليات متقدمة للمرضى. وتشارك فى المعرض الطبى المصاحب للمؤتمر 13 شركة تقدم أحدث التقنيات الطبية فى مجال الجراحة العامة وجراحة المناظير. وحضر افتتاح المؤتمر الشيخ محمد بن سعود القاسمى رئيس الدائرة المالية والادارية والشيخ خالد بن عبدالله القاسمى رئيس دائرة الموانىء البحرية والجمارك والشيخ طارق بن فيصل القاسمى رئيس دائرة التنمية الاقتصادية وسالم بن حمد الشامسى رئيس المجلس الاعلى الاستشارى لامارة الشارقة وعدد من أعضاء المجلس التنفيذى لامارة الشارقة ومدراء الدوائر والدكتور فريدريك فرينتش مدير الجامعة الامريكية بالشارقة وسالم يوسف القصير نائب مدير الجامعة الامريكية للشئون العامة. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات