حلول ودية بمركز المرقبات لقضايا شيكات مرتجعة بقيمة 60 مليون درهم

ذكرت احصائية رسمية صادرة عن مركز شرطة المرقبات ان القيمة الاجمالية لقضايا الشيكات المرتجعة التي تم التوصل فيها الى حل ودي بدون تسجيلها في المركز في الفترة ما بين شهري يناير وسبتمبر من العام الحالي، بلغت 19 مليونا و359 الف درهم اما الشيكات المرتجعة التي سجلت مؤقتا في المركز وتم التوصل فيها الى حل ودي في الفترة نفسها فقد بلغت قيمتها 41 مليونا و503 الاف درهم. اما المقترحات فقد بلغ عددها في عام 1999 (89) مقترحا اما في الفترة ما بين الأول من يناير ولغاية منتصف نوفمبر من العام الحالي فقد وصل الى 72 مقترحا ورأيا. وذكر الرائد خالد بن تركيه مدير مركز شرطة المرقبات ان قضايا الشيكات قضايا شائكة ويجب اخذ جميع الاحتياطات والمساعدات الخاصة من اجل التوصل الى حل مناسب يرضي الطرفين. حيث كثيرا ما نسمع عن هذه المشاكل وما يترتب عليها من شروخ في العائلة من حيث حجز رب الاسرة واختفاء معيلها وفقدان الابناء للعطف والحنان الأبوي, ولذلك ننظر نحن في المركز لهذا النوع من القضايا على انها قضايا يجب ان تحل وديا وان عجزنا عن حلها تحول الى النيابة ومن ثم الى المحكمة للبت فيها, ولكننا في المقابل لا يجب ان نضيع حق شخص طلب المساعدة والوقوف الى جانبه فنحاول دائما ان نقرب وجهات النظر بين الطرفين ونتدخل في حدود امكانياتنا القانونية كوسيط بين الشاكي والمشتكى عليه خصوصا ان هذا المنهاج يأخذ الكثير من الوقت والجهد في المتابعة والبحث والسؤال ولكن النتيجة دائما ما تثلج صدورنا عندما نرى علامات الرضا على سمات الطرفين. من ناحية اخرى اكد الرائد خالد بن تركيه على ان صندوق الاقتراحات الموجود عند مدخل المركز يعد سمة حضارية يرتكز على نظام الشرطة المجتمعية التي تعد اهم سمات الشرطة المعاصرة في الوقت الحالي, وبذلك نكون قد وصلنا الى الحلقة التي تجعلنا في تواصل مستمر مع الجمهور من جانب وبيننا وبين مرتب المركز من جانب اخر, بحيث يستطيع المراجع ان يسجل اقتراحه ان كان تطوريا او انشائيا او عاما ويعزز ويرسل الى الجهة المعنية به للبت واتخاذ الاجراءات اللازمة كما نقوم باخطار الشخص المقترح بنتيجة الاقتراح وما النتيجة التي وصل اليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات