مسابقة الخطابة لطلاب المدارس الخاصة العربية بالشارقة

اقيمت بدار الندوة في ساحة الآداب بالشارقة امس مسابقة الخطابة لجميع المدارس الخاصة العربية بحضور احمد حبيب مشربك رئيس قسم التعليم الخاص بمنطقة الشارقة التعليمية ومديري المدارس المشاركة، في المسابقة وجمع كبير من اولياء الامور وطلاب المدارس الخاصة العربية بالشارقة والذين امتلأت بهم دار الندوة على اتساعها. وقد بدأت المسابقة بالسلام الوطني ثم بتلاوة قرآنية مباركة ثم كلمة ممثلة مديري المدارس الخاصة القتها حُسن عبدالرحمن اليسير مديرة مدرسة البصائر والتي أكدت فيها ان اللغة العربية هي وعاء الفكر وأساس الصلة بين الماضي والحاضر والمعبرة عن تجارب الامة في التاريخ فهي جزء لا يتجزأ من الوجود القومي, ودعت الطلاب للاقبال على اللغة العربية بقلب حافظ وفؤاد مدرك ولسان جريء ينطق فصاحة وبلاغة. وقد تم تحديد ثلاثة محاور للخطابة في المسابقة هي زايد القدوة, العلم, الجهاد في سبيل الله. ثم تبارى الطلاب في القاء الخطب الحماسية امام الحضور الذين تجاوبوا مع هؤلاء الطلاب تصفيقا وتشجيعا خاصة وان الخطباء في المسابقة طغى على ادائهم الجانب الحماسي الذي جاء تجاوبا مع محاور المسابقة الثلاثة حيث دارت كلمات الخطباء عن النهضة التعليمية في الامارات وكيف ان الفضل في ذلك يعود الى الله العلي القدير ثم الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الذي يرعى ويدعم النهضة التربوية في الشارقة. وتحدث بعض المشاركين في المسابقة عن فضل العلم واهمية الحرص عليه وتساءل عن دور العرب العلمي في الوقت الحاضر بعد ان كان لعلمائهم قصب السبق العلمي حيث حملوا مشاعل النور في مجالات العلوم للانسانية. وبعضهم تحدث عن الانتفاضة الفلسطينية وعلامات النصر على اليهود التي تأتي من ساحة المسجد الاقصى مؤكدا ان النصر على اليهود وعد مؤكد من الله لأمة الاسلام. وعقب هذه المسابقة التي كانت مهرجانا متميزا لهؤلاء البراعم اعلنت مريم محمد أحمد نتيجة المسابقة والتي جاءت على النحو التالي: الأول خالد محمد أحمد مدرسة سلمان الفارسي. الأول مكرر يوسف احمد علي مدرسة الثقافة. الثاني رشيد مصطفى حسين مدرسة النور الخاصة الثالث معن ضرار هلال مدرسة الشعلة ثم قام احمد حبيب رئيس قسم التعليم الخاص بمنطقة الشارقة التعليمية بتوزيع الجوائز وشهادات التقدير على الفائزين وتمثلت الجوائز في مكافآت مالية. الاول 300 درهم, الثاني 250 درهما, الثالث 150 درهما. واكد الطلاب الفائزون على أهمية اللغة العربية في حياتهم وحرصهم على تعلم فن الخطابة فقال الفائز الاول اشرف الاستاذ محمد الحنفي على تدريبي على الخطابة وانا احرص على قراءة الكتب المتاحة في المنزل وخاصة الموضوعات المتعلقة بالوطن وعندما سألناه عن مستقبله قال أريد ان اصبح طبيبا نفسيا وأهدي الفوز لاستاذي ومدير المدرسة الاستاذ طاهر ولكل ابناء المدرسة. اما الفائز بالمركز الاول مكرر فقال علمني مدرس اللغة العربية حُسن الالقاء وكتب لي الخطبة مدير المدرسة الاستاذ ابراهيم جزاه الله عنا كل خير واحمد الله على الفوز وأهديه لكل من ساعدني ولأبي وأمي. وقال الفائز بالمركز الثاني هذا الفوز يعتبر فخرا لمدرستي ولأهلي وان شاء الله سوف احرص ان اكون من الفائزين في الدراسة وكل المسابقات. والجدير بالذكر ان المشارك في المسابقة من مدرسة الشارقة العامة كان طالبا فلسطينيا من رام الله وهو طارق عبدالوهاب والذي أكد لنا انه يتمنى ان يكون واحدا من اطفال الانتفاضة الفلسطينية المباركة وانه لا يملك الان الا الدعاء لهم بالنصر والتمكين وقد استحق خالد محمد احمد الفوز بالمركز الأول لأنه ارتجل خطبته أمام الحضور وحاز تصفيقا حادا استمر لبعض الوقت وعندما أبدينا هذه الملاحظة للاستاذ طاهر محمد علي مدير مدرسة سلمان الفارسي قال من سنين ونحن نعد الطلاب خاصة في أيام رمضان للتحدث والخطابة في المساجد بالاضافة لرعايتهم داخل المدرسة والاساس في الرعاية هو الاعتماد على القرآن الكريم لأن الطالب اذا حفظ كتاب الله تقوى لديه ملكات كثيرة ومنها الخطابة ومن طلابنا الذين اعددناهم الكثير من الخطباء في المساجد الآن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات