اختتام جلسة العمل المشتركة بين المعهد العربي وبلديات الدولة

عقدت بمقر الامانة العامة لبلديات الدولة بعد ظهر امس جلسة العمل المشتركة بين المعهد العربي لانماء المدن والمختصين في بلديات الدولة في مجالات التخطيط والتدريب. وفي تصريح صحفي ادلى به في ختام الجلسة اكد جاسم محمد بن درويش الامين العام للبلديات ان شبكة المدن الاعضاء بمنظمة المدن العربية تضع المعهد العربي لانماء المدن ــ الجهاز العلمي والفني للمنظمة ــ في مكان مرموق لتطوير التفكير الاقليمي العربي حول اهتمامات وقضايا التنمية الرئيسية ويوفر منتدى لتبادل الخبرات وافضل الممارسات وتنزيل هذا الزخم المعرفي العلمي والعملي الى ساحة المحليات والبلديات العربية. واضاف ان جهد المعهد العربي لانماء المدن يمثل نقطة انطلاق لايمكن ان يستقيم عودها ويقوى عضدها لتشب عن الطوق الا بتضافر جميع الافراد والمؤسسات والمنظمات والبلديات والمحليات والمجتمع المدني والقطاع الخاص من ذوي الاهتمام بأمر تنمية المدن من اجل ان تصبح مدننا قابلة لتوفير المأوى المناسب والعيش الكريم لسكانها حاليا ولاجيالنا القادمة. واختتم تصريحاته بالقول لايفوتنا هنا ان نشير الى الجهود القيمة التي تقوم بها منظمة المدن العربية ممثلة في مؤسساتها الحيوية ومنها صندوق تنمية المدن العربية والمعهد العربي لانماء المدن وجائزة منظمة المدن العربية هذه المؤسسات التي قامت بدور فعال خلال مسيرة المنظمة والتي تمتد لاكثر من ربع قرن من الزمن خدمة للمدن والبلديات العربية. معربا عن امله في ان تستفيد كافة بلديات الدولة من امكانيات وبرامج المعهد العربي لانماء المدن والخروج من جلسة العمل بنتائج علمية وبناءة تصب في مصلحة القطاع الخدمي والبلدي بالدولة. واوضح ان طبيعة البرامج التدريبية التي نظمها المعهد تختلف عن طبيعة مثيلاتها في الجامعات والمعاهد الاكاديمية من ناحية تغيرها وتنوعها من عام لآخر طبقا لاحتياجات ومقترحات المدن. وكانت جلسة العمل التي دامت 4 ساعات قد تضمنت كلمة ترحيبية من الامين العام للبلديات افتتحت الجلسة بعدها, وقام احمد السلوم مدير عام المعهد العربي لانماء المدن بتقديم شرح متكامل جسد محاور الانشطة التي يقوم بها المعهد العربي لانماء المدن في مجالات التدريب والندوات والمحاضرات وورش العمل, ثم فتح باب الحوار والنقاش حول التساؤلات التي طرحها المختصون من بلديات الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات