احتفال باصدار مجموعة كتب بيئية

اكد الدكتور سيف محمد الغيص الامين العام لهيئة ابحاث البيئة وتنميتها ان الهيئة وضعت في مقدمة اهدافها واهم اولوياتها الوعي البيئي وخاصة لجيل الشباب والاطفال وذلك انطلاقا من توجهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله, مشيرا الى ان سموه قرن القول بالعمل فكانت الانجازات الكبيرة التي شهد بها الجميع واشادت بها المنظمات والهيئات المختصة وبنت لدولة وشعب الامارات سمعة طيبة وصيتا ذائعا في مجال حماية البيئة والحياة الفطرية. واشار الدكتور الغيص في الكلمة التي القاها خلال الحفل الذي اقامته الهيئة اول امس بفندق الشاطىء روتانا بأبوظبي بمناسبة اصدارها مجموعة كتب بيئية جديدة اشارالى ان الهيئة بالتنسيق والتعاون مع مختلف المؤسسات التي اثبتت اهتمامها الكبير واستعدادها المتزايد للاسهام بتجرد وسخاء في كافة الجهود الرامية الى الحفاظ على بيئة الامارات. وقال محمد سلطان السامان, مدير منطقة أبوظبي التعليمية في كلمته ان منطقة أبوظبي التعليمية واحدة من المؤسسات التعليمية التي كانت اولى اهتماماتها المشاركة الفعالة في بث الوعي البيئي لدى ابنائها الطلبة وفي التمسك بالعادات والتقاليد الحميدة التي تربت عليها اجيال شعب الامارات. وقد شمل الاصدار الاول لهيئة ابحاث البيئة والحياة الفطرية عدة اصدارات منها كتاب (استراتيجية عالمية للمحافظة على الصقور والطيور الحباري) وكتاب (حمد الفتى الصقار) تأليف رندة حمودي دواجي في نسخة عربية واخرى انجليزية وثلاثة كتب للمؤلف ماريكي يونجبلود هي (الزواحف البرية) باللغة الانجليزية (ودانة بقرة البحر) باللغة العربية (وحياة النمر العربي) باللغة العربية ايضا وتعالج مواضيع خاصة بالبيئة والحياة الفطرية موجهة الى شريحة واسعة من المجتمع الاماراتي ومجتمع الخليج العربي فمنها القصص الشيقة لاطفال وتلاميذ المدارس الابتدائية والاعدادية ومنها الاستراتيجية العالمية للمحافظة على الصقور وطيور الحباري التي تهم جميع محبي رياضة الصيد بالصقور والدول التي يمارسون رياضتهم فيها, كما تشتمل الاصدارات الجديدة على دليل الزواحف البرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات