افتتاح دورة تدريبية حول عمليات غسيل الأموال

افتتح اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي صباح امس الدورة التدريبية في غسيل الاموال والتحقيقات المالية, التي تستغرق اعمالها اسبوعا تحت اشراف وزارة الداخلية وبالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي, والشرطة الالمانية, وذلك بنادي ضباط شرطة دبي. وقد أوضح اللواء ضاحي خلفان تميم في كلمته الافتتاحية بأن لجنة المخدرات أعدت برنامجا متكاملا يهدف الى رفع مستوى اداء العاملين في مجال المكافحة من رجال الشرطة والجهات التي تتعاون معها مثل رجال القضاء والنيابة والجمارك والبنوك وغيرهم مؤكدا على ضرورة التعاون المحلي بين الجهات المحلية وكذلك التعاون مع الجهات الدولية في مجال مكافحة المخدرات. واشاد اللواء ضاحي خلفان بالشرطة الالمانية وتعاونها في المجال الأمني, واقامة مثل هذه الدورات الهامة, واشار الى ان الاجهزة الامنية في المانيا تعد من انشط الاجهزة في مجال مكافحة المخدرات وغسيل الاموال في العالم. ودعا كافة المشاركين في الدورة الى الاستفادة القصوى منها مشيرا الى وجود خبرات ممتازة تقوم عليها, كما طالب المشاركين بالتعاون التام مع القائمين على الدورة. واشار الى التعاون الكبير بين الاجهزة الامنية في الدولة والشرطة الألمانية, ونوه في هذا الاطار الى ان دولة الامارات العربية المتحدة في ظل رعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, رئيس الدولة حفظه الله قد حققت الكثير من العلاقات الطيبة والمحبة مع كافة دول العالم الامر الذي انعكس بشكل ايجابي على كافة الاصعدة ومن ضمنها التعاون الأمني بين أجهزة الشرطة. من جانب آخر القى كوزاد نائب القنصل الالماني بالدولة, الذي حضر حفل الافتتاح كلمة اشاد فيها بالعلاقات الطيبة بين دولة الامارات العربية المتحدة والمانيا, واشار الى أهمية انعقاد مثل هذه الدورات التخصصية في مكافحة جرائم المخدرات وغسيل الأموال, كما اشاد بالتعاون الكبير بين الشرطة الألمانية, والشرطة في دولة الامارات. والقى رينهاردبوخ, ضابط الارتباط الألماني المنتدب بالدولة, كلمة اشار فيها الى ان مكافحة الجريمة المنظمة حول العالم لا يتم الا بالتعاون الأمني ونوه الى ضرورة الاستفادة من هذه الدورة التخصصية, وطالب المشاركين باستغلال هذه الفرصة النادرة للاستفادة من الخبرات التي توفرها الدورة, والبرامج التعليمية التي ستطرح خلالها. كما القى ويلفرد اشورد من الشرطة الالمانية كلمة اشار فيها الى خطورة انتشار الجريمة المنظمة. وقال ان ما تحققه العصابات من جرائم غسيل الاموال سنويا هو 500 مليار دولار حول العالم, ويوازيها نفس المبلغ من تجارة المخدرات, وهذه الاموال تستغل في الكثير من الاعمال الاجرامية, وتدخل بشكل غير قانوني الى الدول ثم تشكل تحديا كبيرا للسوق والاقتصاد القومي. واشار الى ان العصابات المنظمة اصبحت تستغل تلك الاموال في التدخل في سياسات بعض الدول والسيطرة عليها, واشار الى ان الاجرام المنظم لا يعرف الحدود. واختتم كلمته بالاشادة بدولة الامارات العربية والاجهزة الامنية فيها خصوصا في مجال مكافحة الجريمة المنظمة, وجرائم المخدرات وغسيل الأموال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات