تخريج دورة جديدة بشرطة ابوظبي لكشف غموض الحوادث المرورية, استخدام احدث الاجهزة لمعرفة ملابسات الحادث وخبراء دوليين للتدريب

تعتزم وزارة الداخلية ادخال نظم جديدة في مجال الحوادث المرورية للكشف عن غموضها وملابسات وقوعها وتسعى الوزارة في هذا الاطار الى تدريب عدد كبير من رجال شرطة المرور على استخدام احدث الاجهزة اللازمة لتصوير موقع الحادث المروري, وادخاله الى الحاسوب لتمثيل كيفية وقوع الحادث بدقة كبيرة مما يجعل امكانية تحديد المتسبب في الحادث امرا ممكنا وسهلا. وقد اختتمت الادارة العامة لشرطة ابوظبي الاربعاء الماضي دورة التحقيق والتخطيط ورسم الحوادث المرورية التي نظمها قسم التخطيط والتدريب بالادارة, بالتعاون مع المعهد الدولي (الالماني) للعلوم الامنية وذلك بادارة المرور والتراخيص بأبوظبي بمشاركة عدد كبير من ضباط المرور العاملين بمختلف ادارات المرور بالدولة. واستغرقت الدورة اسبوعين, وحاضر فيها خبيران من المانيا هما برنت ركير ويواخيم ديتس. وخلال الاحتفال الذي نظمته ادارة المرور والتراخيص بأبوظبي اكد العميد حسن احمد الحوسني مدير ادارة المرور والتراخيص من خلال الاحتفال بتخريج دورة جديدة ان هذه الدورة تتميز بأنها تضمنت احدث المعارف المرورية في مجال التحقيق والتخطيط للحوادث المرورية مشيرا الى ان التزود بالمعارف الحديثة يعتبر من اهم الركائز الاساسية في العمل الامني ولذلك فإن اجهزة الدولة تحرص على مواكبة كافة رجال الشرطة لكل ما هو تقني وحديث ومفيد في مجالات الشرطة المختلفة. وقال مدير ادارة المرور والتراخيص بأبوظبي, ومن هذا المنطلق كان اهتمام المسئولين بالوزارة, وبناء على توجيهات معالي الفريق الركن الدكتور محمد بن سعيد البادي ـ وزير الداخلية ـ واللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وكيل الوزارة بضرورة رفع كفاءة العاملين في المجال المروري, من خلال وضع البرامج الحديثة والمدروسة من قبل قسم التخطيط والتدريب بالادارة العامة لشرطة ابوظبي التي انتدبت خبراء دوليين اكفاء للمشاركة في دورات التحقيق والتخطيط للحوادث المرورية, وليقدموا لرجال المرور احدث المعلومات والتدريبات والتقنيات الحديثة التي تمكنهم من التعرف على مجريات وملابسات الحادث وكشفه بالشكل العلمي والعملي لتحديد المسئول عن وقوعه, ومن ثم فإن الهدف الاساسي من تنظيم هذه الدورات هو صقل مهارات الضباط وتزويدهم بكافة المتطلبات العلمية الدقيقة والمتميزة لكشف غموض الحوادث المرورية. واختتم العميد حسن الحوسني كلمته مشيدا بثراء الشق النظري والميداني للدورة, بما يخدم مستوى اداء كافة الضباط الذين شاركوا فيها. ومن جهته اعرب العقيد مصطفى شهاب عن استعداد قسم التخطيط والتدريب لعقد العديد من الدورات الاخرى المتطورة, وذلك وفق خطة عمل وبرنامج دقيق يخدم العمل الميداني لكافة رجال الشرطة, مشيرا الى ان توجيهات سمو وكيل الوزارة تؤكد على ضرورة اقامة الدورات التدريبية اللازمة لمنح رجال الشرطة كل ما هو جديد وتقني ومتطور لرفع مستوى ادائهم الامني, بما يدعم الاستقرار والامن الذي تنعم به الدولة في كافة ارجائها. خبير دولي اما الدكتور ماهر سابا فقد اشار الى ان المعهد الدولي للعلوم الامنية حرص على استقدام اكفأ الخبراء الدوليين في هذه الدورة ومنهم الخبير برنت ريكر الذي اعاد تمثيل جريمة اغتيال الرئيس الامريكي السابق جون كيندي وكشف العديد من الجوانب الغامضة في كيفية حدوث عملية الاغتيال, كما شارك الخبير نفسه في كشف غموض الحادث الذي لقيت فيه الاميرة ديانا وعماد الفايد مصرعهما في فرنسا وهو الشيء الذي يؤكد مدى كفاءة الخبراء الذين يستقدمهم المعهد للمشاركة في الدورات التدريبية التي تنظمها وزارة الداخلية وشرطة ابوظبي لتوفير الكفاءات التدريبية لرجال الشرطة بالدولة. وردا على سؤال لـ (البيان) حول الجديد الذي قدمه الخبير برانت ريكر, للضباط الاماراتيين في هذه الدورة, قال الخبير الالماني: لقد قدمت لهم احدث الطرق والاساليب الحديثة جدا لكشف غموض الحوادث المرورية, حيث تدرب الضباط على انواع التصوير الفردي للحوادث المرورية بعد وقوعها, وكيفية ادخال هذه الصور في الحاسوب الذي يقوم وفق برنامج معين باعادة تمثيل كيفية وقوع الحادث ومن ثم يمكن كشف اسبابه. وحول مدى استيعاب الضباط لهذه التقنية الحديثة, قال برانت ريكر (الضابط الاماراتي يملك الكثير من الامكانيات والقدرات العالية, التي تمكنه من استيعاب اعقد التقنيات, في زمن قياسي وهذا ما لمسته بوضوح خلال هذه الدورة التدريبية الهامة. وفي لقاء (البيان) مع عدد من الضباط الذين شاركوا في الدورة, قال النقيب محمد راشد الشامسي: اعمل بإدارة المرور والتراخيص بأبوظبي واعتبر نفسي من المحظوظين لمشاركتي في هذه الدورة الغنية بالمعلومات الجديدة التي لاشك انها ستفيدني كثيرا في مجال عملي. وقال الملازم اول عمر موسى عاشور اعمل بادارة مرور دبي ومن خلال هذه الدورة تدربت على احدث الاجهزة التي تساعد ضابط المرور والمحقق في معرفة سرعة كل سيارة وقت وقوع الحادث المروري, واتمنى المشاركة في المزيد من الدورات المماثلة. ابوظبي ـ مكتب (البيان):

طباعة Email
تعليقات

تعليقات