تخريج الدورة النسائية المخبرية في تحليل الآثار البيولوجية بشرطة الشارقة

شهد المقدم سلطان حارب مدير ادارة الشئون المالية والادارية بشرطة الشارقة صباح امس في قاعة المؤتمرات بمبنى الادارة العامة لشرطة الشارقة حفل ختام اعمال الدورة المخبرية النسائية في دراسة وتحليل الاثار البيولوجية, والتي نظمتها اكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع شرطة الشارقة بمشاركة مجموعة من العاملات بالمختبرات الجنائية في عدد من الدول العربية. وفي مستهل حفل الختام القى ممثل رئيس اكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية عبدالهادي الشهري كلمة نقل خلالها تحيات الدكتور عبدالعزيز بن صقر الغامدي رئيس اكاديمية نايف بالرياض الى المشاركين في الدورة وتمنياته لهم بالتوفيق والنجاح. وذكر ان اكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية بوصفها جهازا علميا عربيا لمجلس وزراء الداخلية العرب تسعى ضمن مسئولياتها الى تطوير الكوادر الامنية المتخصصة وتهدف الى صقل المواهب وتنمية القدرات وتوسيع دائرة التعاون وخصوصا مع الجهات الأمنية في الدول العربية. واشار انه انطلاقا من ايمان الاكاديمية بأهمية التدريب التطبيقي فقد أنشأت قسما خاصا بعلوم المختبرات الجنائية بمعهد التدريب وأوعزت اليه اعداد وتنفيذ البرامج التدريبية التطبيقية في علم المختبرات الجنائية, حيث تأتي الدورة المتخصصة في دراسة وتحليل الاثار البيولوجية الاولى التي يتم تخصيصها للعنصر النسائي وهي بداية لسلسلة من الدورات التدريبية التي ستنفذها الاكاديمية. وتوجه ممثل رئيس الاكاديمية بالشكر والتقدير لوزارة الداخلية بدولة الامارات العربية المتحدة ممثلة بالادارة العامة لشرطة الشارقة على الجهود التي بذلتها باستضافة هذه الدورة. كما هنأ المشاركات بالدورة على تخرجهن مشيدا بانضباطهن والحيوية والمثابرة التي ابدينها خلال برنامج الدورة. والقى الرائد عبدالقادر العامري مدير المختبر الجنائي بشرطة الشارقة والمشرف الاداري على الدورة كلمة توجه خلالها بالشكر والتقدير لأكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية على اختيارها مختبر شرطة الشارقة موقعا لعقد هذه الدورة واستضافة المشاركات بها من مختلف الدول العربية, مؤكدا قيمة الدورة في الوقوف على مختلف المستجدات في مجال علوم المختبرات الجنائية من خلال متابعة رصينة ورصد دقيق لكل ما تحتوي عليه من محاضرات وتجارب تطبيقية اقتضت انتقالهن من موقع لآخر والخبراء المكلفين بتنفيذ البرنامج من أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية والمختبر الجنائي وادارة الأدلة الجنائية بشرطة دبي. وتوجه الرائد العامري بالشكر والتحية لكل من ساهم في انجاح الدورة وتوفير التسهيلات اللازمة لحسن سيرها. كما ألقت النقيب ريم هاشم عثمان من جمهورية السودان كلمة المشاركات في الدورة والتي أكدت فيها ان المنتسبات للبرنامج يرين انه حقق أهدافه المتوخاة وكان في مستوى تطلعهن, متمنية ان تكون هذه الدورة بداية لدورات اخرى مماثلة تساهم في تنمية القدرات وتوسيع دائرة المعرفة وصقل المهارات كما تكون في الوقت ذاته فرصة لتبادل الخبرات العلمية والفنية. بعد ذلك قام المقدم حارب بتوزيع شهادات اجتياز الدورة على الخريجات وتكريم المساهمين في انجاح البرنامج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات