افتتح مؤتمر المرأة الاماراتية والنشاط الاقتصادي, النعيمي: قيادتنا الحكيمة جعلت تنمية الطاقات البشرية هدفا استراتيجيا, الدولة وفرت تسهيلات متنوعة لفتح افاق الاستثمار

صورة

شهد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي, عضو المجلس الاعلى للاتحاد حاكم عجمان صباح امس, افتتاح مؤتمر المرأة الاماراتية والنشاط الاقتصادي الحر الذي تستمر فعالياته لمدة يومين, بمقر جمعية ام المؤمنين النسائية بعجمان. كما حضر جلسة الافتتاح الشيخ راشد بن حميد النعيمي, رئيس مجلس طلاب منطقة عجمان التعليمية, والعميد طيار الدكتور خليفة راشد الشعالي, مدير عام شرطة عجمان وعدد من مدراء الدوائر الحكومية بعجمان. وبدأت مراسم الاحتفال بحضور صاحب السمو حاكم عجمان, راعي المؤتمر, وبعد ذلك عزف السلام الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة, ثم تلا ذلك تلاوة آيات من الذكر الحكيم, وبعدها القى الشيخ راشد بن حميد النعيمي, كلمة صاحب السمو حاكم عجمان, التي رحب فيها بالمشاركين في المؤتمر واشار سموه الى ان عالم الاقتصاد والاعمال والتجارة عالم سريع الحركة والتطور, تتغير أساليبه وتتطور ادواته باستمرار, فالتحولات الاقتصادية العالمية المذهلة, وثورة المعلومات والاتصالات وما وفرته من تسهيلات وما اضافته من معطيات وفرص جديدة تستدعي الوعي بها والسعي الجاد لمواكبتها وادراك معطياتها ومتابعة اتجاهاتها. وقال سموه لقد جعلت القيادة الحكيمة لهذا الوطن العزيز من تنمية الطاقات البشرية ومشاركتها في التنمية هدفا استراتيجيا تسعى لتحقيقه بعزم وتصميم. كما اننا في امارة عجمان نسعى الى اعمال مبدأ المشاركة الشعبية في التنمية البشرية الشاملة, وجعلنا هذا الامر احد الركائز الاساسية التي تقوم عليها مؤسسة حميد بن راشد النعيمي للتطوير و التنمية البشرية, والتي تم انشاؤها حديثا لتندلع بهذه المسيرة المباركة قدما نحو الامام. واكد سموه, ان دولة الامارات قد أقرت عددا من التشريعات الخاصة بتشجيع النشاطات الاقتصادية المختلفة, وانشأت المؤسسات وقدمت التسهيلات واتاحت الفرص اللازمة لتنشيط المبادرات الخاصة في هذا المجال. واشار سموه الى سلسلة التسهيلات والتجديدات التي وفرتها الدولة لفتح الافاق الواسعة امام الشباب والنساء لارتياد مجالات الاعمال والاستثمار, ومنها على سبيل المثال مشروعا انطلاق وطموح, ومدينة دبي للانترنت. وقال سموه, لقد سعى الكثيرون الى استثمار هذه التسهيلات والافادة منها, وسارعت لجنة من الرائدات من بنات هذا الوطن الى ممارسة دورهن واستثمار الفرص المتاحة افضل استثمار, وفي اطار تبادل الخبرات والتعرف على التجارب القائمة, كما سوف يتولى عدد من الرائدات اللواتي اقتحمن ميادين الاقتصاد الحر بجرأة وثقة تقديم عرض لنماذج من تجاربهن ومشروعاتهن امام مؤتمركم هذا أملين ان تتحقق الفائدة المرجوة من ذلك, واضاف سموه قائلا اتطلع الى ان تسفر مداولاتكم ومناقشاتكم عن توصيات عملية قابلة للتنفيذ تسهم في تشجيع المشاركة المجتمعية بانشطة العمل الاقتصادي الحر وتفتح الافاق الواسعة امام المرأة الاماراتية لترتاد مجالاته وتساعدها على القيام بواجباتها وادوارها المتعددة نحو اسرتها ومجتمعها ووطنها. ثم القت بعد ذلك الدكتورة آمنة خليفة, عضوة مجلس ادارة الجمعية كلمة الجمعية رحبت فيها بصاحب السمو حاكم عجمان, كما نقلت عبرها تحيات وأمنيات رئيسة الجمعية, سمو الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان, قرينة صاحب السمو حاكم عجمان, وتمنياتها الصادقة والتوفيق والنجاح في اعمال المؤتمر, كما رحبت الدكتورة امنة خليفة, بفاطمة سبيتي القاسم رئيسة وحدة المرأة والتنمية في شعبة قضايا التنمية الاجتماعية التابعة للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي اسيا (الاسكوا), لمشاركتها في فعاليات المؤتمر, ممثلة لبرنامج الامم المتحدة الانمائي. واشارت الدكتورة آمنة خليفة, الى مؤتمر الجمعية الأول الذي عقد قبل عام تحت عنوان (العمل النسائي في دولة الامارات واقع وآفاق), وتحقيقا لتوصيات هذا المؤتمر الذي دعا الى ادماج المرأة في التنمية والتخطيط واشراكها في النشاط الاقتصادي, مؤكدة حرص جمعية أم المؤمنين في عجمان, على توثيق عرى التعاون والتنسيق والتواصل المستمر بين الافراد والمؤسسات, وذلك ادراكا منها ان مؤسسة واحدة في المجتمع لا تستطيع القيام بادوار ابداعية وموجهة إلا بتضافر جهود المؤسسات الاخرى, كما انها تسعى لتمكين الكفاءات والخبرات المتميزة للمشاركة في هذه الجهود لما لها من فوائد وايجابيات تساعد في تحقيق الاهداف المرجوة, كما قدمت درعا تذكاريا لصاحب السمو حاكم عجمان بهذه المناسبة. وترأس نجيب عبدالله الشامسي, المدير العام لمؤسسة المسار للدراسات الاقتصادية والنشر بالشارقة فعاليات الجلسة الاولى للمؤتمر التي ناقشت واقع مشاركة المرأة الاماراتية في العمل الحر, كما تم استعراض ورقة العمل الاولى التي جاءت حول المساهمة الفعلية للمرأة الاماراتية في القطاع الحر ومناطق توزيعها ومجالات تركيزها وقدم الورقة طلال خالد الجودر, امين سر جمعية التجاريين والاقتصاديين بالدولة, اضافة الى عرض بعض نماذج لتجارب نسائية ناجحة في قطاع الاعمال, اما الجلسة الثانية فقد ترأسها العميد طيار الدكتور خليفة راشد الشعالي مدير عام شرطة عجمان ودارت الجلسة حول الصعوبات التي تواجه مساهمة المرأة في العمل الحر حيث قدمت ورقتان الاولى تحت عنوان (الصعوبات الشخصية والاجتماعية والثقافية) اعدها عبدالله الشامسي, وتناولت الورقة معالم وسمات البيئة الاستثمارية في الامارات, وتطرقت الورقة الى التطور التاريخي للعمل الحر لسيدات الاعمال في الامارات وذلك قبل اكتشاف النفط وما بعد النفط, وأوضحت الورقة الدوافع والاسباب الداعية لدخول المرأة الاماراتية لسوق العمل الحر. كما عرضت الورقة المعوقات والعراقيل التي تواجه عمل المرأة الحر التي قسمتها الورقة الى المعوقات الاجتماعية والمعنوية التي تحد من انطلاقة المرأة الاماراتية نحو سوق العمل الحر او دخولها عالم التجارة والمعوقات الميدانية المادية وتمحورت في محدودية الامكانيات المادية والمنافسة الاجنبية, منافسة الرجل للمرأة, منافسة الشركات الكبرى, ضعف الوعي الاستثماري لدى سيدات الاعمال, وطرحت الورقة الاجراءات والوسائل والسبل الكفيلة بتوسيع نشاط سيدات الاعمال مؤكدا اهمية تناسب انواع النشاط الذي يتم اختياره من قبل المرأة الاماراتية مع قدراتها وامكانياتها المادية وظروفها الاسرية واهمية دراسات الجدوى قبل الشروع في تنفيذ المشروع والقيام بعمل مسح للفرص الاستثمارية المتاحة واهمية قيام المؤسسات والدوائر الاقتصادية بالدولة بعقد دورات وتنظيم مؤتمرات للسيدات الراغبات بالعمل الحر لتعريفهن بالفرص المتواجدة وكيفية الافادة منها, اما الورقة الثانية التي قدمت ضمن فعاليات الجلسة الثانية ورقة بعنوان التشريعات والمؤسسات فقد اعدها عباس النيل المستشار القانوني بالديوان الاميري بعجمان واستعرضت الورقة اهمية التدريب والتأهيل وتطرقت الورقة الى العمل الحر وتحدياته ومتطلباته واشارت الورقة الى استراتيجية التدريب والتأهيل وتناولت المؤسسات ودورها في دفع مسيرة العمل الحر وتدريب وتأهيل المرأة, وسوف يواصل المؤتمر جلساته اليوم. عجمان ــ أسامة أحمد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات