المنتدى العائلي يطالب بتفعيل قرار الزام الحاصلين على منحة الزواج بالكشف الطبي

اكد المنتدى العائلي الثامن الذي عقد بأبوظبي امس الاول ونظمته مؤسسة صندوق الزواج اهمية وضع آليات جديدة لتفعيل قرار مجلس الوزراء الصادر عام 95 بشأن الزام المتقدمين للحصول على منحة الزواج من مؤسسة صندوق الزواج بالفحص الطبي قبل الزواج لكلا الجنسين. وفي هذا الاطار القانوني أعلن جمال عبيد البح مدير عام مؤسسة صندوق الزواج خلال فعاليات المنتدى عن اتجاه المؤسسة لتطبيق قرار المجلس بشكل كامل والزام الفتيات المواطنات اللائي سيقمن بالاقتران بشباب يرغبون في الحصول على منحة الزواج بالكشف الطبي قبل الزواج وذلك ابتداء من العام المقبل على ان يتم التطبيق بشكل يتواكب مع حملة توعية صحية شاملة تنظمها المؤسسة بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية بتطبيق القرار. وفي بداية المنتدى تحدث جمال البح عن اهمية وفوائد الفحص الطبي قبل الزواج واكد ان هذا الاجراء ليس اجراء جديدا على المجتمعات الانسانية يستدعي الهيبة او الخوف والتردد او القلق او التشكيك بمشروعية اجرائه كفعل حضاري مطبق بصورة او اخرى في كثير من دول العالم. وقال: ان الفحوصات الطبية قبل الزواج من الوسائل الوقائية الفعالة جدا في الحد من الامراض الوراثية والمعدية الخطرة التي قد تنتقل بالزواج من شخص لاخر ولا ذنب له الا عدم اتخاذ الحيطة والحذر وشروط السلامة والوقاية. واضاف: ان الفحص الطبي يشخص بعض الامراض عديمة الاعراض التي يمكن ان تتفاقم تاليا وخاصة عن طريق الزواج وما يتبعه من ممارسات حياتية عادة ماتتم بين الزوجين اضافة الى حتميته في حالتي الحمل والولادة وما يخلفهما من الاعاقات الموروثة ويعزز ذلك كم الاعاقات الموجودة في واقعنا الاماراتي وما تتكلفه هذه الحالات من هدر للموارد المالية والبشرية والتي يمكن تجنبها باجراء فحص الدم وخاصة لمرضى الثلاسيميا وغيره. وقال ان الفرصة سانحة لجعل الفحوصات الطبية اكثر شمولية وفعالية وفائدة في التنبؤ بالمستقبل الصحي للزواج مما ينعكس ايجابا على صحة واستقرار افراد الاسرة ومن فوائد اجراء الفحص الطبي قبل الزواج تحديد قابلية الزوجين على الانجاب من عدمه, وتثقيف المقبلين على الزواج صحيا وضمان انجاب اطفال اصحاء عقليا وجسديا والعمل على بقاء الاسرة سليمة صحيا مما يساعدها على الاستقرار والمضي قدما في الحياة الزوجية. واكد البح ان الفحص الطبي للمقبلين على الزواج من الجنسين يعد ممارسة حضارية تستوجبها المصلحة العليا للمجتمع من اجل بناء اسرة معافية ومجتمع صحي مستقر اقتصاديا واجتماعيا وصحيا. وفي السياق نفسه اكد الدكتور سيد بلاس مدير ادارة الطب الوقائي بوزارة الصحة أهمية اقناع كافة المقبلين على الزواج من الجنسين بالفحص الطبي قبل الزواج مشيرا الى ان الفحص الطبي حاليا يشمل المقبلين على الزواج والراغبين في الحصول على منحة الزواج فحسب. وفي ختام اعمال المنتدى طالب المشاركون بأهمية ابراز مقاصد الشريعة الاسلامية في اجراء الفحص الطبي قبل الزواج, وطالبوا بتبني سياسات تدريبية للعاملين في مجال الفحص الطبي. كما اكدوا اهمية ان يكون الفحص الزاميا من اجل الحصول على منحة الزواج وللوقاية من مخاطر الامراض الوراثية. ودعا المشاركون الى تشكيل لجنة من الجهات المختصة لتفعيل اجراء الكشف الطبي للمقدمين على الزواج والاشادة بتجربة الدولة والتي تعتبر متقدمة وغير مسبوقة مع تضمين الكشف الطبي المناهج الدراسية والاستفادة من تجارب الدول لتطوير هذا الاجراء الهام مع حث الجهات الاعلامية على المشاركة في تغطية الندوات والمنتديات التي تناقش اهمية الفحص الطبي قبل الزواج. ودعا المشاركون الى عقد المنتدى العائلي التاسع عن ظاهرة تأخر سن الزواج وابعادها الاجتماعية. أبوظبي ــ سمير الزعفراني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات