وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي: تولي زايد مقاليد الحكم نقطة تحول وبداية مرحلة جديدة في تاريخ الامارات

اكد علي بن احمد الظاهري عضو المجلس التنفيذى وكيل ديوان ولي عهد ابوظبي ان تولي صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة مقاليد الحكم فى امارة ابوظبى يعد نقطة تحول هامة وبداية مرحلة جديدة فى تاريخ شعب دولة الامارات العربية المتحدة. وقال فى كلمة له الى مجلة درع الوطن بمناسبة عيد الجلوس الرابع والثلاثين لصاحب السمو رئيس الدولة ان سموه قدم للعالم نموذجا فريدا للقائد الذى يهب حياته وجهده من اجل بناء وطنه ورفع رايته وتحقيق افضل مكانه له بين دول العالم. وفيما يلي نص كلمة احمد الظاهرى: (لقد كان تولى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله مقاليد الحكم فى السادس من اغسطس عام 1966 نقطة تحول هامة وبداية مرحلة جديدة فى تاريخ هذا الشعب حيث آل سموه على نفسه منذ اللحظة الاولى ان ينتقل بشعبه من حالة الاحباط واليأس الى افاق رحبة من الرقى والتقدم والازدهار. نعم لقد وهب الله بلادنا زعيما اشعل نور العدل والحق والمعرفة واشاع بين الناس روح العصر وجمع قلوب ابناء الامارات على قلب رجل واحد وحقق لهم الانتماء والهوية ووفر لهم سبل العيش الكريم والرفاهية والمكانة المرموقة بين شعوب العالم. كما تمكن سموه يحفظه الله بالتفاف ابناء وطنه حوله بكل الحب والتقدير والاستعداد التام للتضحيه وبذل الجهد وبتضافر جهود اخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات من تحقيق معجزة تنموية شامله صارت مضرب الامثال وحديث الناس فى كل مكان. لقد قدم سموه يحفظه الله للعالم نموذجا فريدا للقائد الذى يهب حياته وروحه ويبذل وقته وجهده من اجل بناء وطنه ورفع رايته وتحقيق افضل مكانة له بين دول العالم المختلفة وكان سموه حريصا كل الحرص على استنهاض الهمم واستنفار الروح الوطنيه للمشاركة فى مسئوليات العمل الوطنى وقد حدد سموه فلسفته فى ذلك عندما قال (اريد ان يرانى المسئولون بأنفسهم على رأس عملي وفى أي وقت حتى يقتدوا بهذا الاسلوب فكيف ارتاح اذا لم الاحظ واتابع سير العمل فى مشاريع التنمية. كما تفرد سموه بجانب ما تفرد به من خصائص الزعامة بنهجين فريدين فى قيادة سموه لمسيرة العمل الوطنى وهما الاسلوب المتميز فى الممارسة الديمقراطية وتطبيق مبدأ الشورى فى الحكم وقد حدد سموه منذ توليه مقاليد الحكم الفلسفة التى يتبعها وقال (ان الحاكم أى حاكم ما وجد الا ليخدم شعبه ويوفر له سبل العيش والرفاهية والتقدم من اجل هذا الهدف يعيش وسط شعبه يتحسس رغباته ويعرف مشكلاته ولن يتحقق ذلك اذا عزل نفسه (كما قدم سموه للعالم ايضا نموذجا فريدا للقائد الفذ الذى تجاوزت عطاءاته المتدفقه حدود الوطن لتشمل ايضا ابناء امته العربيه والاسلامية بل والعالم اجمع. ان عبارات الثناء والولاء مهما بلغت قوتها وفصاحتها فلن توفيكم يا زايد الخير حقكم لانكم بعد ان وصلتم بوطنكم الى اسمى مكانة حرصتم وسعيتم من اجل احياء امجاد امتكم العربية والاسلامية وجمع كلمتها وتوحيد صفوفها لمواجهة التحديات والاخطار المحدقه وذلك انطلاقا من احساسكم بالمسئولية الوطنية والغيرة القومية. اننا ننتهز هذه المناسبة العظيمة لنتوجه بخالص الشكر والتقدير وعظيم الوفاء والعرفان لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدوله حفظه الله واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات والى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة الذين بذلوا الجهد وعملوا باخلاص وتفان ونكران للذات وقدموا المثل الرائع فى كيفية العمل والتضحية من اجل حاضر الوطن ومستقبل اجياله. فهنيئا لنا قيادة زايد الخير والعطاء وعهدا ووفاء بالسير خلف قيادته الحكيمة المظفرة لصنع مستقبل اكثر اشراقا ودعاء من الاعماق ان يحفظه الله ويرعاه وان يديم عليه موفور الصحة والسعادة وان يحقق الوطن على يديه كل ما يطمح اليه فى مزيد من التقدم والرخاء والمجد.. انه سميع مجيب وكل عام وانتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته) .

تعليقات

تعليقات