طحنون بن محمد آل نهيان: مدينة العين كانت بداية مسيرة زايد الكبرى ، واقعنا بفضل القائد يفوق أكثر الأحلام خيالاً

اكد سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي بالمنطقة الشرقية نائب رئيس المجلس التنفيذى ان يوم السادس من اغسطس عام 1966 كان بداية تحول عظيم ونقطة انطلاق لتحقيق الامال العظيمة والكبيرة لشعب الامارات والانتقال به من واقع مرير وقاسٍ الى واقع جديد مفعم بالخير والامان والسعادة والاطمئنان. وعدد سموه فى كلمة لمجلة (درع الوطن) بمناسبة عيد الجلوس الرابع والثلاثين لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة المنجزات التى حققها سموه منذ توليه مقاليد الحكم فى المنطقة الشرقية لامارة ابوظبي. وقال ان مدينة العين كانت هى بداية مسيرته الكبرى لتحقيق طموحات المواطنين فى كل ارجاء الوطن. مؤكدا ان زايد اطلق قدرات الوطن وطاقات الشعب لمواجهة التحديات وتحدى المستحيلات حتى اصبح واقعنا اليوم فى عهد زايد يفوق اكثر الاحلام خيالا وجمالا. وفيما يلى نص الكلمة: اليوم.. ونحن نحتفل بالذكرى الرابعة والثلاثين لتولي صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (حفظه الله ورعاه) مقاليد الحكم فى امارة ابوظبى فاننا نتوجه دائما الى الله سبحانه وتعالى بالحمد والثناء والشكر لما انعم به على بلادنا وشعبنا من فضل كبير وخير كثير.. ولما الهم به زايد من حكمة وبعد نظر ومن عزم وتصميم فحفظ لنا القائد وبارك لنا فى المسيرة. ونتقدم بالتهانى والتبريكات بكل مشاعر العرفان والوفاء لقائد مسيرة الخير والنماء وراعى حركة النهضة والبناء وبأسمى آيات الدعاء بأن يطيل الله لنا فى عمر الوالد والقائد صاحب السمو الشيخ زايد لتحقيق المزيد من الانجازات العظيمة لوطنه وشعبه. ونزف تهانينا الطيبة الى اصحاب السمو الشيوخ اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات ونرفع اجمل التهانى الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهده الامين والى اصحاب السمو اولياء العهود فى اماراتنا الحبيبة والى كافة ابناء شعبنا الوفى بهذه المناسبة المجيدة. لقد كان يوم السادس من اغسطس عام 66 بداية تحول عظيم ونقطة انطلاق كبيرة لتحقيق الامال العظيمة والاحلام الكبيرة لشعبنا الوفى والانتقال من واقع مرير بقسوته ومعاناته الى واقع جديد مفعم بالخير والامان والسعادة والاطمئنان. وقبل هذا اليوم التاريخى وعندما كان زايد حاكما للمنطقة الشرقية من امارة ابوظبى كانت شخصيته ومقومات قيادته قد بدت واضحة للعيان.. لقد بدأ زايد عملية اصلاح اقتصادى واجتماعى الهدف منه هو توفير القاعدة التى يمكن الاعتماد عليها لرفع مستوى معيشة المواطنين فى العين0 كما كان تحقيق العدل ولم الشمل بين القبائل هو اساس تعامله كحاكم مع مواطنيه. كما بدأ عملية تأسيس كبرى للنمو فى المجال الزراعى فى المنطقة ورغم شح الامكانيات فلقد كانت ارادته وتصميمه على ضرورة تغيير الواقع الصعب اكبر من كل التحديات وكان اعتماده على الله والتفاف الشعب من حوله اكبر اسلحته فى معارك التحدى التى واجهها. وبفضل الله نجح زايد فى احداث التغيير بحفر الابار وتوسيع الافلاج وشق الطرق وتشجيع الزراعة وبداية الانطلاقة الكبرى نحو النهضة. لقد كانت العين هى بداية مسيرته الكبرى لتحقيق طموحات المواطنين ليس فى العين فقط ولكن فى امارة ابوظبى كلها. ومن بعدها ومع تحقيق اعظم انجازاته ببناء الاتحاد تحقق ذلك والحمد لله لكل ابناء الامارات على امتداد وطننا كله. ومع السادس من اغسطس تتلاحق الاحداث والتحولات التاريخية لترسم صورة المستقبل المشرق للبلاد. وبدأت صورة النهضة الشاملة التى نحياها اليوم تتضح وتكبر الى ان اصبحت اليوم مجال فخر لكل مواطن من ابناء الوطن. لقد بدأ قائد المسيرة وراعيها والذى رسم معالمها ومبانيها منذ ذلك اليوم الخالد وضع الاسس الكفيلة بقيام الدولة الحديثة. ووضع للحكم تقاليده الاصيلة التى تقوم على الشورى وعلى التواصل مع ابناء الشعب والتعرف على حاجاتهم وامانيهم. وبدأ التخطيط لتوظيف ثروة النفط فى المشروعات الاساسية كالصحة والتعليم والمساكن والطرق ومشروعات البنية الاساسية كالطرق والكهرباء والماء.. وقبل هذا كله وضع زايد الخير الانسان فى اولى اولوياته عن ادراك عميق بأن الانسان اغلى من البنيان لان الانسان هو صانع النهضة وهو فى الوقت نفسه هدف هذه النهضة. وتمر الايام والاعوام وتتوالى المنجزات الضخمة بل والمنجزات الخيرة فبدأ الزحف الاخضر نحو الصحراء بالرغم من دعاوى الخبرات الاجانب بأن زراعة الصحراء مستحيلة. وها هى المنطقة الشرقية دليل حى على سلامة رؤية زايد وعلى صلابة ارادته. ها هى العين بمزارعها الممتدة وغاباتها المتعددة وابار مياهها وافلاجها ونخيلها وانتاجها الزراعى والحيوانى تشهد بنجاح المسيرة الخضراء. لقد اندفعت عجلة البناء والعمران فى الدوران بلا نهاية باذن الله لتقف فى كل عام جديد امام انجاز وواقع جديد وتتبدل صورة كل عام عن سابقه. لقد اطلق زايد قدرات هذا الوطن وطاقات هذا الشعب لمواجهة التحديات وكسر المستحيلات فاذا الاحلام تتجسد واذا الواقع الجديد فى عهد زايد يفوق اكثر الاحلام خيالا وجمالا. ويد امارات الخير والعطاء تمتد ايضا الى كافة الاشقاء فى الوطن العربى الكبير لتدعم مسيرة نمائهم وتطورهم ويقف ابناء الامارات وعلى رأسهم صاحب السمو رئيس الدولة مع كل قضايا الشعوب العربية فى كل المحافل الدولية مما يجعل كلمة العرب قوية ويحافظ على لم الشمل العربى. وكذلك فان دولة الامارات تقف مع شعوب العالم كافة من اجل ان يسود السلام والخير والرخاء كل ابناء البشرية. ويشرفنى مرة اخرى فى هذه المناسبة العظيمة ان اتقدم بأجمل التهانى واعظم التبريكات الى بانى نهضة الوطن ومشيد حضارته وراعى مسيرته صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى. والى اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات. والى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة. والى اصحاب السمو اولياء العهود فى اماراتنا الحبيبة. والى كل فرد من ابناء شعبنا الوفى العظيم راجين الله سبحانه وتعالى ان يعيد هذه المناسبة اعواما تلو اعوام على قيادتنا وشعبنا بموفور الصحة والعافية والتقدم والازدهار. وان يحقق لوطننا وابنائه كل خير وتقدم وصلاح انه سميع مجيب وكل عام وانتم بخير. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات

تعليقات