اشادة دولية بالدور الأمني والانسان لقوة الامارات في كوسوفو ، قائد قوات حفظ السلام: الأداء الاماراتي المتميز أدهش قادة قوات الكيفور

أكد اللواء خوان اورتونيو قائد قوات حفظ السلام الدولية فى كوسوفو (الكيفور) ان الدور الامنى والانسانى الذى تؤديه قوة الامارات لحفظ السلام فى كوسوفو هام جدا وقد أدهش قادة قوات الكيفور الذين لم يكونوا يتوقعون هذا النجاح العسكرى الميدانى للقوة الاماراتية . وقال اللواء اورتونيو خلال اجتماع عقده معه العقيد الركن سيف مفتاح النيادى ضابط الارتباط لقوة الامارات لحفظ السلام فى كوسوفو فى مقر قيادة الكيفور فى العاصمة الكوسوفية برشتينا ان التقارير الميدانية التى تصله عن قوات حفظ السلام الدولية بما فيها قوة الامارات تؤكد أن اداءها متميز عن باقى تلك القوات كونها تحمى أكبر منطقة فى كوسوفو من حيث المساحة وعدد السكان وكذلك الاختلاف الطائفى والعرقى بين هؤلاء السكان . كما أكد العقيد سيف النيادى من جانبه استعداد قوة الامارات لمواصلة جهودها فى الميدان والتعاون مع قوات الكيفور وقيادة اللواء الشمالى الفرنسى متعدد الجنسيات الذى تعمل فى اطاره لانجاح المهمة الامنية والانسانية التى جاءت من أجلها . ودعا العقيد النيادى قائد قوات الكيفور الى زيارة وحدات وسرايا قوة الامارات للاطلاع مباشرة فى الميدان على الاداء الجيد لقوة الامارات فى منطقة المسئولية. وفى لقاء صحفى مع بعثة وكالة أنباء الامارات والاعلام العسكرى فى كوسوفو أعلن اللواء اورتونيو انه شخصيا مندهش لقدرة قوة الامارات على التوازن الدقيق فى ادائها لمهامها الامنية والانسانية . وقال اننا نعلم ان السكان الكوسوفيين الذين يقعون تحت حماية قوة الامارات متعددو الاعراق والاديان ومع ذلك فهم يعيشون فى أمن اكثر من جيرانهم فى المناطق الاخرى ويتلقون مساعدات انسانية متنوعة دون تمييز. وأوضح ان قيادة قوات الكيفور تشجع قوة الامارات على هذا العمل الرائع وتدعوها الى مضاعفة جهودها الانسانية واغاثة السكان الكوسوفيين بعد ان نجحت فى ادائها الامنى تماما . وأكد قائد الكيفور ان الموقف الاماراتى الانسانى زاد من رصيد دولة الامارات العربية المتحدة على الصعيد الدولى كدولة محبة للسلام وتدعم الشعوب المحتاجة . وسئل القائد الدولى عما اذا كان الوضع الامنى غير المستقر فى كوسوفو بصفة عامة سيزيد من مدة بقاء قوات الكيفور أكثر مما هو محدد لها قال ان مسالة بقاء الكيفور مرهونة بالوضع الامنى فى منطقة البلقان بأكملها ولا يرتبط بأمن كوسوفو وحدها فهناك الوضع غير المستقر فى صربيا خاصة وعلاقاتها مع الجمهوريات التى كانت تشكل الاتحاد اليوغسلافى ومع المنطقة كلها وهذه عوامل تحدد مدة بقاء قوات الكيفور فى البلقان. واشار الى انه فى الفترة الاخيرة قلت الحوادث الامنية فى كوسوفو فى العديد من المناطق خاصة منطقة قوة الامارات مثلا وهناك تناقص فى تلك الحوادث فى مناطق اخرى لكن لابد من النظر فى قضايا المنطقة بشكل أوسع وايجاد حلول طويلة الامد لمشاكلها ومن هنا فانه من غير الممكن تحديد مدة تواجد قوات الكيفور فى المنطقة . وفى رده على سؤال عما اذا كانت قيادة قوات الكيفور ستطلب من قيادة قوة الامارات تمديد مهمتها فى كوسوفو بعد النجاحات التى حققتها فى الميدان العسكرى قال اللواء اورتونيو ان استمرار عمل قوة الامارات مع قوات الكيفور عمل جيد ومرحب به على جميع المستويات وسنكون سعداء لهذا الامر لان الجنود الاماراتيين اثبتوا وجودهم فى الميدان العسكرى وفرضوا احترامهم على الجميع وبالتالى فهم مؤهلون للاستمرار فى هذه المهمة. وفى ختام الاجتماع تم تبادل الهدايا التذكارية بين العقيد الركن سيف النيادى وقائد قوات الكيفور.

تعليقات

تعليقات