أكشاك الأطفال بمدينة مدهش تحقق نجاحاً ، منح البائعين نسبة من المبيعات في اليوم الأخير

تلقى أكشاك البيع الأربعة التي ابتكرها المشرفون على مدينة مدهش الترفيهية والتي تديرها مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 10 و 12 سنة اقبالا منقطع النظير من قبل زوار المدينة من كافة الفئات العمرية. وكانت المدينة بدأت مؤخراً في تنفيذ فكرة مبتكرة تتمثل في تشييد أكشاك بيع تضم مختلف البضائع التي تعكس طبيعة الحدث بحيث تقوم مجموعة من الأطفال بدور الباعة. وقالت ليلى سهيل مديرة مدينة مدهش الترفيهية ان الهدف من تنفيذ هذه الفكرة اتاحة الفرصة أمام الأطفال للمشاركة في فعاليات وأنشطة مفيدة خلال اجازة الصيف مشيرة إلى ان كل طفل (بائع) يحمل كيساً خاصاً يضع فيه قيمة المشتريات, ويسلمها إلى المشرفين في المدينة في نهاية اليوم. وأضافت: يشارك في هذه الفعالية خمسة أطفال يشرف عليهم فريق يضم أولاداً وبناتاً أكبر سنا بالاضافة إلى المشرفين في المدينة. وأكدت ليلى ان تنظيم هذه الفعالية يتيح الفرصة أمام الأطفال لخوض تجربة البيع بشكل فعلي وجاد مشيرة إلى ان الأطفال يتلقون التوجيهات من المشرفين على المدينة الذين يقومون بتعليمهم كيفية التعامل مع الجمهور الذي غالبا ما يكون من الأطفال أيضاً. وقالت: يتعلم الاطفال المشاركون تحمل المسئولية والدقة في البيع والحساب والحفاظ على الأموال التي تتجمع لديهم يوميا والتي تتراوح بين 250 و 400 درهم لكل منهم. وأضافت: أضْفت هذه الفعالية على المدينة المزيد من الحيوية وعكست الهدف الأساسي الذي انشئت من أجله, حيث تشهد الأكشاك الأربعة اقبالاً كبيرا من قبل الزوار الذين يشترون مختلف البضائع المعروضة بأسعار رمزية, كما حظيت الفعالية بإعجاب الكبار من أولياء الأمور الذين أبدوا رغبتهم بمشاركة أبنائهم في عملية البيع. وأشارت سهيل إلى ان جميع الأطفال المشاركين في الفعالية سيمنحون نسبة من المبيعات التي حققها كل منهم خلال فترة مشاركته في اليوم الأخير لحدث مفاجآت صيف دبي 2000 كمكافأة على جهودهم وتشجيعاً لهم على الاستمرار في المشاركة بأنشطة مفيدة خلال الاجازات الصيفية المقبلة. يذكر ان الأطفال (التجار) هم: جابر ابراهيم بالشالات (13 سنة), عمر ابراهيم عبدالرحيم (13 سنة) وأخوه محمد (11 سنة), شعيب الشيخ اسحاق (8 سنوات), سلطان محمد علي (11 سنة).

تعليقات

تعليقات