بحضور وزير الزراعة ونخبة من المختصين ، افتتاح ندوة التقنيات الحديثة لتطوير انتاجية النخيل في العين

افتتح سعيد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية امس ندوة (استخدام التقنيات الحديثة في تطوير انتاجية النخيل في الوطن العربي) والتي تنظمها الوزارة بفندق هيلتون العين بالتعاون مع دائرة الزراعة والثروة الحيوانية وجامعة الامارات ومجالس البحث العلمي العربية والهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي وتستمر حتى 30 من الشهر الجاري. شهد حفل الافتتاح الدكتور هادف الظاهري مدير جامعة الامارات وخلفان المر النعيمي الوكيل المساعد بدائرة الزراعة في العين, وراشد خلفان الشريقي وكيل وزارة الزراعة وعبيد جمعة وكيل الوزارة المساعد لشئون الثروة السمكية وجمع من الخبراء والمختصين والمهتمين بشئون النخيل من الامارات والوطن العربي. وفي كلمة القاها في افتتاح الندوة اكد وزير الزراعة على ان الامارات قطعت شوطا كبيرا في مجال زراعة النخيل حيث اصبحت في مقدمة الدول التي تهتم بزراعته وذلك بفضل الجهود الكبيرة التي بذلتها كافة مؤسسات الدولة مما ضاعف من اعداد اشجار النخيل في السنوات الاخيرة حتى غطت انتاجيته احتياجات الاستهلاك المحلي من التمور مشيرا الى ان الامارات قدمت كميات كبيرة من التمور ضمن المساعدات التي ترسلها الى المناطق والدول المتضررة من الكوارث والسيول بناء على توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة. وأكد الرقباني ان انتاج الامارات من التمور اثبت صدارته في الاسواق العالمية لما يتميز به من جودة ومواصفات فنية عالية وهو ما يعكس ما حققته زراعة النخيل في الامارات من استفادة كبيرة في مجال التقنية والوسائل العلمية في الاكثار من اعداد النخيل من خلال الزراعة النسيجية بمشاركة مختلف الدوائر والجهات المعنية. وأكد الوزير على ان تلك الوثبة في مجال زراعة النخيل والقطاع الزراعي في الامارات ما كانت تتحقق لولا تلك الجهود الكبيرة المخلصة والدعم المتواصل الذي يوليه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لرعاية هذه الشجرة المباركة ومكرمة سموه بتوسيق انتاج المزارعين من التمور مما شجع المزارعين على الاعتناء والمحافظة على زراعة النخيل ضمن وسائل التقنية الحديثة وبأحدث الطرق من اجل مضاعفة الانتاج. وأكد الرقباني في كلمته على أهمية مثل هذه الندوات واللقاءات في تبادل الاراء والتجارب والخبرات في مجال التقانات التطبيقية الحديثة خاصة وان العلم يقدم ادوات حديثة في تطوير انتاجية النخيل كالزراعة النسيجية والتقنيات الحيوية الاخرى. واعرب في ختام كلمته عن أمله ان تضيف توصيات الندوة عونا جديدا للقائمين على زراعة النخيل بالامارات والدول العربية الشقيقة المشاركة. واشاد خلفان المر النعيمي الوكيل المساعد بدائرة الزراعة والثروة الحيوانية في العين في كلمة ألقاها بعد ذلك بالاهتمام والرعاية اللا محدودة من صاحب السمو رئيس الدولة لشجرة النخيل وكذلك اهتمام صاحب السمو ولي العهد ومتابعة سمو ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية لكل ما يتعلق بهذه الشجرة المباركة. واكد النعيمي على أهمية الندوة التي تبحث في التقنيات الحديثة لتطوير النخيل وزيادة انتاجيته بدءا من تقنية الزراعة والاكثار النسيجي ورعاية وتربية النخيل وتطوير ميكانيكية التلقيح ومعاملات نضج الثمار وما بعد الجني واخيرا صناعة التمور ودورها في التجارة العالمية بالاضافة الى جهود الندوة في مجال مكافحة سوق النخيل. واشتملت فعاليات حفل الافتتاح على كلمة للدكتور طه تايه النعيمي الامين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية وكلمة اخرى لرئيس الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي القاها نيابة عنه الدكتور حمدي نوفل المستشار بالهيئة. وقام وزير الزراعة والثروة السمكية بافتتاح معرض منتوجات النخيل والتمور في الامارات, حيث قام يرافقه كبار المدعوين بتفقد ما يحتويه من منتوجات التمور ومشتقاتها. وتناقش الندوة التي تختتم اعمالها يوم غد الخميس عددا من الوسائل والطرق الجديدة الخاصة بتطوير انتاجية النخيل والتمور اعتمادا على التقنيات الحديثة المتطورة.

تعليقات

تعليقات