تحت شعار: شباب الامارات في قرن جديد.. التحدي والبناء المؤتمر الطلابي الثاني يبدأ في عجمان الاحد

تحت شعار (شباب الامارات في قرن جديد.. عوامل التحدي ومتطلبات البناء) تنطلق فعاليات المؤتمر الطلابي الثاني الاحد المقبل بمشاركة المجالس الطلابية على مستوى الدولة.. اعلن ذلك الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس مجلس طلاب منطقة عجمان, خلال مؤتمر صحفي حضره عبدالله عبيد مدير المنطقة التعليمية وعبدالعزيز الجسمي مسئول الانشطة بالمنطقة وخميس محمد الاخصائي الاجتماعي بالمنطقة. واكد الشيخ راشد في كلمته على ضرورة تخطي العقبات لنجاح فعاليات المجالس الطلابية, واشار الى ان اختيار شعار المؤتمر هو موضوع في غاية الأهمية خاصة ونحن ندخل الألفية الثالثة بما تحمله من تحريات تتطلب مزيدا من العمل وبذل جهود كبيرة لمواجهة هذه التحديات, وان معشر الشباب اولى الناس في مناقشة هذا الموضوع الحيوي لان الشباب هم وقود التغيير وهم كذلك لبنات البناء والتشييد وان هناك نخبة من اهل الفكر والدراية من ابناء الوطن سوف يشاركون معنا في هذا المؤتمر من خلال اوراق العمل المقدمة والتي ستكون بمثابة شموع نهتدي بها وبتوجيهاتهم في دروب المستقبل, وسوف يثمر اللقاء معهم خلال المؤتمر الطلابي عن بعض التوصيات والمطالب التي تحقق الشعار الموضوع للمؤتمر والتي سترفع الى المسئولين واصحاب القرار لايجاد سبل لتنفيذها, خاصة بعد نجاح المؤتمر الأول الذي ساهم في تفعيل دور المجالس الطلابية, والذي نتج عنه بعض الانشطة مثل اسبوع التضامن مع شعب الشيشان وقد جمعنا فيه 40 ألف درهم. ثم استعرض اعضاء المجلس برنامج المؤتمر وخطوات الاعداد له وسوف يتخلل المؤتمر اربع جلسات الاولى لمناقشة ورقة عمل مقدمة من الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان بعنوان (التكنولوجيا وثورة المعلومات) , الجلسة الثانية لورقة عمل مقدمة من اللواء ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي بعنوان (الابعاد العلمية) التي تتناول ما يتعرض له الطلاب من مشكلات مثل المخدرات وغيرها, اما الجلسة الثالثة يتحدث فيها د. سعيد حارب نائب مدير جامعة الامارات حول (الابعاد القيمية والدينية) والجلسة الاخيرة لطارق الخانجي موجه اول خدمة اجتماعية بوزارة التربية. كما تحدث عبدالله عبيد مشيرا الى ان هذا المؤتمر يعد بيئة تربوية جيدة للاجتماع والمناقشة في قضايا الشباب والوصول الى توصيات ترفع الى وزارة التربية والتعليم للأخذ بها وان المجالس الطلابية تبذل جهودا كبيرة لتعزيز التواصل بين البيئة التربوية والبيئة المجتمعية وهذا التواصل له عوامل ومردود على المجتمع المحلي. وحول فكرة التواصل بين المجالس الطلابية وكيف بدأت.. اجاب الشيخ راشد النعيمي بأنه منذ عامين بدأنا بالتنظيم للمؤتمر الطلابي الاول بعدما وجدنا ضعفا في تفعيل دور المجالس التي يقتصر ذكرها على التشكيل في بداية كل عام دون أنشطة لعدم وجود دافع او تشجيع وبذل مجلس طلاب عجمان جهدا كبيرا لانجاح المؤتمر ووجدنا تجاوبا كبيرا من مجالس طلاب باقي الامارات, وأثمر المؤتمر عن عدد من المحاضرات ولقاءات مع اساتذة ورجال دين وثقافة لتوجيه الشباب, ونشاط رياضي بنادي عجمان ودورة رمضانية. وردا على اسئلة (البيان) وهل هناك تشكيل لمجلس طلاب على مستوى الدولة ومدى تواصلهم مع مجالس في دول اخرى عربية قال عبدالله عبيد انه لم يتم حتى الآن تشكيل مجلس طلاب على مستوى الدولة, وانه في حال تشكيل هذا المجلس سوف يكون هناك تواصل اولا مع دول الخليج ثم باقي الدول العربية واضاف عبدالعزيز الجسمي بأن هناك اقتراحا قدمه الشيخ راشد بدعوة المجالس الطلابية بدول مجلس التعاون الى المؤتمر الطلابي الثالث ليتم تبادل الخبرات والتواصل والتعاون معهم. وحول دور المناطق التعليمية في تفعيل دور المجالس الطلابية قال عبدالله عبيد انه لأول مرة يشارك رئيس مجلس الطلاب في اجتماعات المناطق التعليمية الى جانب مدراء ومديرات المناطق ورئيس مجلس الآباء وكل افراد المؤسسات التعليمية. وردا على سؤال (البيان) عن اسباب تجاهل مجالس الطالبات والتي لا تقل أهمية عن مجالس الطلاب في التحضير والمشاركة للمؤتمر, قال عبدالله عبيد ان لمجالس الطالبات انشطة خاصة بهن لا تقل في مستواها عما يقوم به مجالس الطلاب, وربما لأن مجالس الطلاب تتلقى دعما من الشيخ راشد وتعمل تحت رعايته, بينما اكد عبدالعزيز الجسمي على ضرورة الاخذ بهذا الاقتراح لان ما يواجهه الطالب من مشكلات وتحديات تواجه ايضا الطالبة. وفي نهاية المؤتمر الصحفي اعلن الشيخ راشد النعيمي عن دعمه ورعايته لمجالس الطالبات بمنطقة عجمان وانه سوف يتم الحاقهن في المؤتمرات المقبلة. عجمان نادية هارون

تعليقات

تعليقات