منسقة تطوير الجودة في مهرجان دبي للتسوق: بيت المواهب تحفة فنية رائدة بمنطقة الخليج - البيان

منسقة تطوير الجودة في مهرجان دبي للتسوق: بيت المواهب تحفة فنية رائدة بمنطقة الخليج

نجوى عبدالاله آل رحمه, فتاة اماراتية مفعمة بالحيو ية والحركة والنشاط, تحمل في داخلها طموحا كبيرا وآمالا عريضة تسعى الى تحقيقها من خلال عملها الذي يشهد الجميع بتميزه. تخرجت نجوى في السنة الدراسية 93/94 من كلية تقنية دبي, تخصص انظمة معلومات, وعملت مباشرة في شركة الفطيم اي تي بي, كرئيسة تحرير لمجلة الاطفال (ميكي) حتى ابريل ,97 ثم عملت في شركة الحوار لتنظيم المعارض لمدة ثمانية شهور وشغلت منصب مستشارة للابحاث لتلتحق فيما بعد بمكتب مهرجان دبي للتسوق منذ شهر يونيو 98. تشغل نجوى حاليا منصب منسقة تطوير الجودة في مهرجان دبي للتسوق, وهي مسئولة, في هذه الدورة, عن فعالية (بيت المواهب) ومسابقة (التحدي التكنولوجي الاول للاطفال) , كما تقوم بالتنسيق بين المهرجان ولجنة منطقة دبي التعليمية ولجنة المعارض والمؤتمرات. تقول نجوى: (ينظم بيت المواهب للمرة الثانية على التوالي, حيث انبثقت فكرة (بيت المواهب) خلال اسبوع (التميز) في مهرجان دبي للتسوق ,99 انطلاقا من حرص اللجنة المنظمة للمهرجان على تسليط الضوء على مواهب فتاة الامارات التي تمكنت خلال السنوات القليلة الماضية من اثبات كفاءتها وقدراتها في شتى المجالات, ويعاد تنظيمه خلال المهرجان الحالي بعد النجاح الكبير الذي حققه في المهرجان الماضي) . واضافت: (شكلنا هذا العام لجنة مكونة من عدد من المهندسات المواطنات اللواتي قمن بتنفيذ المشروع, وقد افتتحت صباح يوم (الاحد) 19 مارس الجاري سمو الشيخة هند بنت جمعة بن مكتوم آل مكتوم قرينة الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع معرض (بيت المواهب 2000) الذي يقام في القاعة رقم (6) في مركز دبي التجاري العالمي) . واضافت: تحولت القاعة الى ساحة دار لبيت عربي تقليدي تضم غرفا متنوعة صممت من قبل مجموعة من الفتيات الموهوبات المشاركات في المعرض من دولة الامارات العربية المتحدة, ويهدف المعرض الذي يستمر حتى الثالث والعشرين من مارس الجاري وتشارك فيه ما يزيد عن 170 فتاة وسيدة, الى القاء الضوء على مواهب فتاة الامارات التي تمكنت خلال السنوات القليلة الماضية من اثبات كفاءتها وقدراتها في شتى المجالات. واكدت نجوى ان (بيت المواهب) يعتبر تحفة فنية رائدة في منطقة الخليج مشيرة الى ان المعرض يضم نماذج من اعمال المشاركات في مجالات متعددة كالتصميم الداخلي, الهندسة المعمارية, الازياء, فن التصوير والرسم, تصميم بطاقات التهنئة والبريد المنفذة يدويا او باستخدام تقنيات حديثة, تصميم المجوهرات, تنسيق الازهار والحدائق, وغيرها من الابتكارات التي تعكس مواهبهن. وعن مسابقة التحدي التكنولوجي الاول للاطفال قالت: (لانني متخصصة في انظمة المعلومات, ولانني عملت في السابق مع الاطفال عن قرب وحضرت معهم مؤتمرين في باريس, اردت ان انظم فعالية تتعلق بالاطفال وفي نفس الوقت تناسب دخولنا الالفية الثالثة التي من اهم سماتها التكنولوجيا المتقدمة. واضافت: اردت ان اربط بين المسابقة وشعار المهرجان (تهدي دبي مهرجانها الى امهات العالم) وان تكون المسابقة ذات طابع انساني, ولذلك طلبنا من الاطفال الراغبين في المشاركة ان يصمموا صفحة في شبكة الانترنت حول امهاتهم, وقد اخترنا مؤخرا 18 طفلا فائزا في المرحلة الاولى من المسابقة, وقد ارسلنا العديد من الرسائل الالكترونية الى جميع مكاتب فيوتشر كيدز المنتشرة في انحاء العالم واعطيناهم اسماء الاطفال الفائزين لترتيب قدومهم الى الامارات استكمالا للمرحلة الثانية من المسابقة) . واكدت نجوى ان المسابقة تهدف الى جعل دبي المركز التكنولوجي الاول في منطقة الشرق الاوسط, واطلاع الاطفال وامهاتهم على مدينة دبي, وتهيئة الاطفال للقرن الجديد الذي يعتمد على التكنولوجيا بالدرجة الاولى, بالاضافة الى تطوير قدراتهم الذهنية, وتطوير مخيلتهم وقدرتهم على الابتكار والابداع, وجعل القرن الجديد اكثر اشراقا بمواهبهم المتميزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات