برعاية سلطان بن زايد ، بدء فعاليات المؤتمر الثاني لتوثيق التراث الشعبي الاحد المقبل

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء, رئيس نادي تراث الامارات تفتتح في الساعة العاشرة صباح الاحد المقبل بفندق انتركونتيننتال ـ العين, فعاليات المؤتمر السنوي الثاني (مناهج توثيق التراث الشعبي في دولة الامارات والخليج العربي)، الذي ينظمه مركز زايد للتراث والتاريخ في مدينة العين ويستمر ليوم 28 مارس الجاري بمشاركة اكثر من 200 باحث وخبير ومختص في مجالات التراث الشعبي والذين يمثلون دول الخليج العربي وعددا من الدول العربية وبعض مراكز الدراسات والتوثيق المهتمة بالتراث والتاريخ العربي. يبدأ حفل الافتتاح بكلمة نادي تراث الامارات ومركز زايد للتراث والتاريخ يلقيها د. حسن النابودة مدير المركز, تعقبها كلمة المدير العام للمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (اسيسكو) بالرباط وكلمة المدير العام لمركز الابحاث للتاريخ والفنون والثقافة الاسلامية (ايرسيكا) باسطنبول, وكلمة منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) وقصيدة شعرية يلقيها الشاعر عبدالله الهدية ثم يقوم راعي حفل الافتتاح سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بافتتاح المعارض المصاحبة للمؤتمر التي تضم عدة اجنحة تراثية وفكرية واجنحة للكتب والمخطوطات. وذكر مدير نادي تراث الامارات رئيس اللجنة العليا للمؤتمر محمد سعيد الرميثي بأن المركز التابع لنادي تراث الامارات قد اقام تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي تراث الامارات بالفترة من 21 ـ 23 مارس 2000 الملتقى الخليجي الاول للتراث والتاريخ الشفهي في مدينة العين, وشارك فيه عدد كبير من الباحثين العرب في تخصصات التاريخ والتراث الشعبي, واضاف الرميثي حول اهم اهداف المركز الذي يحتفل في هذا الشهر بمناسبة مرور سنة على تأسيسه ومنها: التوصل الى رؤية واضحة حول التراث الشعبي تنسجم مع الاصالة الثقافية لدولة الامارات العربية المتحدة ودول الخليج العربية على مدى التراث الاسلامي مع تنشيط اسهام المؤسسات المحلية والوطنية ودفعها للحفاظ على الثقافة الاصلية وتراث المجتمعات الخليجية, والبحث عن ابعاد جديدة للتراث الشعبي في مجتمعات الخليج العربي التي تتسم بالتغير السريع, وكذلك التعرف على الامكانيات المتاحة في مجال العمل التراثي في المنطقة الخليجية بعامة وفي دولة الامارات العربية المتحدة بخاصة. ابوظبي مكتب البيان

تعليقات

تعليقات