تحت رعاية مكتوم ، افتتاح معرض تكنولوجيا المياه وترشيد استخدامها الاحد المقبل

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تبدأ الاحد المقبل فعاليات معرض تكنولوجيا المياه وترشيد استخدامها والذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي. صرح بذلك سعيد محمد الطاير مدير عام هيئة كهرباء ومياه دبي في مؤتمر صحفي عقده امس بمركز دبي التجاري. وتستمر اعمال المعرض الذي يتزامن مع يوم المياه العالمي (22 مارس من كل عام) ثلاثة ايام. واكد الطاير على اهمية المعرض لما ينفرد به من نوعية وعدد المشاركين فيه سواء من الجهات الرسمية او من القطاع الخاص. واشار الطاير الى ان تنظيم المعرض يأتي بالتعاون والتنسيق مع اللجنة العليا لترشيد استخدام المياه برئاسة معالي سعيد بن محمد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية والذي سيقوم بافتتاح المعرض واوضح ان المعرض يؤكد بما لايدع مجالا للشك حرص الهيئة على مشاركة الدولة والمجتمع الدولي الاحتفال باسبوع المياه الخليجي ويوم المياه العالمي مشيرا الى ان شعار هذا العام (مياه الشرب محدودة, فلنقتصد في استخدامها) واضاف: انه نظرا لما للمياه من اهمية بالغة في صنع الحضارة والتقدم فانه يصبج من الاهمية بمكان المحافظة عليها وترشيد استخدامها بما يكفل توفير الكميات التي تذهب هباء واستخدامها لسد جانب من الطلب المتنامي عليها. واكد سعيد محمد الطاير ان الهيئة تهدف من خلال تنظيم واقامة هذا المعرض الى جمع كافة المؤسسات الحكومية التي لها علاقة بمجال المياه بكافة جوانبه والشركات الخاصة ذات الصلة من اجل تبادل الاراء والخبرات والتعرف على احدث ما توصلت اليه التقنيات الحديثة في مجال ترشيد وحسن استخدام المياه, ان كان من ناحية نوعية المواد المستخدمة في شبكات المياه والتي تشكل عاملا هاما في مجال ترشيد استخدام المياه من خلال تمديد العمر الافتراضي للشبكات بكافة انواعها وتحسين ادائها مما يساهم في تقليل الهدر والفاقد من المياه, ومن ناحية التقنيات الحديثة التي تساهم في الاستخدام الامثل للموارد المتاحة من المياه والحفاظ عليها. كما يهدف المعرض الى نشر الوعي بأهمية وضرورة ترشيد استخدام المياه بين الجمهور حيث ان الدعوة عامة لكافة شرائح المجتمع التي يقع عليها العبء الاكبر في موضوع ترشيد استخدام المياه. واشار الى ان اهتمام الهيئة بموضوع ترشيد الاستهلاك وحسن استخدام المياه لم يقتصر على حملات التوعية المكثفة المختلفة التي قامت بها عبر حملات التوعية المكثفة بالمدارس والمعاهد والمؤتمرات بل تعدى ذلك الى تنفيذ مشروع رائد في مجال المحافظة على المياه, وهو المشروع ذو المراحل الثلاث لاعادة تأهيل شبكة مياه دبي حيث اسفر عن انخفاض كبير في كميات المياه غير المحسوبة والتي كانت تذهب هدرا, واضحت بعد تنفيذ المشروع متاحة للاستخدام في تلبية جزء من الطلب على المياه. واوضح انه قبل تنفيذ هذا المشروع كانت نسبة المياه غير المحسوبة تصل الى 42% من كميات المياه المنتجة لتصل تلك النسبة بعد تنفيذ المشروع الى حوالي 13.40% وهي نسبة ممتازة ومقبولة جدا حسب المقاييس والمعايير الدولية المتعارف عليها في الدول المتقدمة والتي تصل في تلك الدول الى 15%. وقال مدير عام هيئة كهرباء ومياه دبي ان الوفورات الاجمالية لمشروع اعادة تأهيل شبكة مياه دبي وصلت الى مبلغ 1.533 مليار درهم حتى نهاية عام 1999مم, وهذا المبلغ يشكل قيمة المياه التي كانت تذهب هدرا لولا قيام الهيئة بتنفيذ هذا المشروع الحيوي, وستصل الوفورات الى اضعاف هذا المبلغ على مدى السنوات القليلة المقبلة, حيث تجدر الاشارة الى ان التكلفة الاجمالية لهذا المشروع بمراحله الثلاث وصلت الى مبلغ 140 مليون درهم فقط. واضاف ان المحافظة على المياه من الهدر وترشيد استخدامها في مختلف الاغراض اضحى امرا حيويا, وواجبا دينيا ووطنيا في المقام الاول علينا جميعا الالتزام به والمساهمة فيه كل في موقعه, خدمة لوطننا وتوفيرا لاهم مصادر ثروتنا والتي رصدت من اجلها الحكومة الاعتمادات المالية الطائلة لانشاء محطات تحلية مياه البحر. ونظرا لاهمية المعرض وما يشكله من اهتمام باحدى قضايا الساعة وهي قضية المياه وترشيد استخدامها فقد بلغ عدد المشتركين في المعرض 55 مشاركا سواء من القطاعين الحكومي او الخاص. وقد وجهت هيئة كهرباء ومياه دبي الدعوة الى كافة الجهات المعنية والمدارس والمعاهد والجامعات لزيارة المعرض والاطلاع على فعالياته وآخر المستجدات التقنية في مجال المياه والمحافظة عليها وترشيد استخدامها. كتب خالد بن هويدي

تعليقات

تعليقات