نظمتها الطيران المدني، مسابقة لك يا أمي مع حبي تستقطب اهتمام الاطفال خمسين ألف مشارك واسماء الفائزين تعلن اليوم

استقطبت مسابقة رسوم الاطفال (لك يا أمي مع حبي) التي تنظمها دائرة الطيران المدني بدبي ضمن اطار مشاركتها في فعاليات مهرجان دبي للتسوق ,2000 اهتماما واسعا وسط توقعات بأن يصل عدد الاطفال المشاركين في هذا النشاط الفني المتميز الى اكثر من 50 ألف طفل من مختلف دول العالم تتراوح اعمارهم بين 4 ـ 12 سنة. وبدأ اطلاق هذه الفعالية في اول ايام مهرجان التسوق 2000 عبر مطار دبي الدولي, حيث قامت لجنة مطار دبي لمهرجان التسوق بتوزيع كتيب وملف وشروط الاشتراك في هذه المسابقة على كافة الاطفال القادمين الى دبي من الخارج وشرح ابعاد المسابقة لهم مع التركيز على لعبها دور المستكشف لكوامن الطفل وميوله نحو هواية الرسم, كما تم توزيع الآلاف من قسائم الاشتراك في المسابقة في معظم فنادق دبي والشقق الفندقية وخيمة ساحة المطار وطرحها امام الاطفال القادمين الى دبي من الخارج بمناسبة المهرجان. وتقوم مجموعة من الفنانين التشكيليين في الدولة بالاشراف على فرز الرسومات المشاركة لاختيار افضل مئة رسمة سيتم وضعها ضمن معرض خاص في صالة المغادرين في مطار دبي الدولي, حيث سيتم منح الجائزة الكبرى للطفل الذي حل في المرتبة الاولى عن افضل رسمة الى جانب منح جوائز اخرى للاطفال الذين حلوا بعده في المراكز من الثاني حتى العاشر, وسيعلن عن اسماء الفائزين اليوم. وحول هذه الفعالية الرائدة قال محمد الطاير مدير ادارة العلاقات العامة في دائرة الطيران المدني بدبي عضو لجنة المهرجان, ان الهدف من اطلاق هذا الحدث الثقافي يهدف الى المساهمة في اغناء المهرجان بفاعلية ذات مضمون ثقافي وفني يستقطب الاطفال ويترك لهم هامشا واسعا من الحرية ليعبروا بالخطوط والالوان عما يجول في فضاءاتهم من رؤى واحلام تجاه عالم الامومة والامهات. ويقول الطاير, ان الدائرة وبتوجيهات من الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس الدائرة رئيس مجموعة الامارات رئيس اللجنة العليا للمهرجان, ارادت لهذه المسابقة ان تكون اضافة نوعية على خارطة المهرجان ودعما لجهود القائمين على هذا الحدث الدولي الذي تستضيفه دبي على ارضها سنويا. وأكد انه في ظل الصدى الايجابي الذي لاقته المسابقة لدى العديد من التربويين والرسامين التشكيليين في الدولة, تم تعميم المسابقة لتشمل كافة الاطفال في الدولة ما بين (4 ـ 12 سنة) الى جانب الاطفال زوار دبي من الخارج طوال ايام المهرجان. نكهة خاصة ومن جانبه علق حسين لوتاه منسق عام المهرجان على مسابقة رسوم الاطفال بتأكيده انها ذات نكهة خاصة ومتميزة في محاكاتها لشريحة عمرية ذات مؤهلات وقدرات عالية للتعلم والانطلاق. مشيرا الى ان هذه المسابقة سيكون لها تأثير جلي على صعيد اكتشاف مواهب ورسامين جدد على مستوى الوطن العربي ومختلف دول العالم انطلاقا من دبي ومهرجانها بما ينعكس ايجابا على المهرجان ويساهم في تحقيق احد اهدافه الداعية الى خلق حالة من الوعي الثقافي عبر تنمية مساحة (اللون والفرشاة) التي هي عدة الفنان لرسم لوحات وفضاءات لا يمكن التحليق اليها او ترجمة معانيها. وفي استطلاع لاراء العديد من الفنادق التي تساهم مساهمة فعالة في تسويق وتعريف العائلات واطفالهم بفكرة المسابقة وطرحها امامهم من خلال التوزيع اليومي عبر الغرف وفي الردهات, ان هذه المسابقة خلقت جوا من الفرح والسرور في قلوب الاطفال القادمين الى دبي, وجعلت من الفنادق مراسم تضج بالبراءة والالوان ومرح الطفولة وحبور الامهات وضحكاتهن مما يقول اطفالهن بواسطة ثلاثية (الريشة والقلم واللون) . ولاقت المسابقة اقبالا كبيرا على المشاركة من قبل الاطفال زوار دبي ايام المهرجان وسيتم الاعلان عن اسماء الفائزين بأفضل 100 رسمة يوم عيد الام اليوم الحادي والعشرين من مارس الحالي في حفل خاص ستقيمه الدائرة في خيمة ساحة مطار دبي الواقعة في شارع المرقبات بحضور مختلف وسائل الاعلام. وذكرت لجنة مطار دبي للمهرجان انه سيتم عمل معرض خاص للصور يتضمن افضل مئة صورة مشاركة ليصار بعد ذلك الى و ضعها في صالة المغادرين في مطار دبي الدولي طوال ايام المهرجان كنوع من التكريم لهؤلاء الاطفال المبدعين.

تعليقات

تعليقات