افتتحت (بيت المواهب) للمواطنات المبدعات ، هند آل مكتوم: المرأة والرجل شريكان في صنع حاضر ومستقبل الامارات ، حرم ولي عهد دبي.. الجهل مطية من ركبها ذلّ ومن صاحبها ضل - البيان

افتتحت (بيت المواهب) للمواطنات المبدعات ، هند آل مكتوم: المرأة والرجل شريكان في صنع حاضر ومستقبل الامارات ، حرم ولي عهد دبي.. الجهل مطية من ركبها ذلّ ومن صاحبها ضل

بكل الحب والوفاء استقبلت الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لدى افتتاحها مساء امس بمركز دبي التجاري العالمي (بيت المواهب) الذي تنظمه ادارة مهرجان دبي للتسوق 2000 وتشارك به نحو 170 فتاة, وجهة متخصصة من خلال عرض لابداعات فتاة الامارات في مجالات عدة ابرزها الديكورات الشعبية والمشغولات اليدوية التراثية واللوحات الزيتية والتشكيلية والمجسمات والمطرزات التي تعكس في مجملها تراث وحضارة شعبنا الأصيل الذي ربط الماضي بالحاضر وصولا الى مستقبل باهر مزدهر باذن الله تعالى. وعقب قص الشريط التقليدي تجولت الشيخة هند في أرجاء البيت الذي يضم نحو 20 غرفة تعرض فيها أجمل ما ابدعته انامل وافكار بنات هذا الوطن المعطاء بلا حدود. وتوقفت الشيخة هند طويلا خلال جولتها التفقدية في اجنحة المصنوعات الوطنية التي تمثل التراث الخالد من مجالس عربية وديكورات داخلية شرقية ورسومات تعكس مهن الاباء والاجداد المتواضعة وتجسد الافكار الخلاقة للجيل الحاضر من بنات دولة الامارات. واستمعت حرم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الى شرح من القائمات على البيت الذي ينظم للسنة الثانية في مهرجان 2000 وتميز بمشاركة كبيرة من بنات الامارات في هذه التظاهرة الحضارية النسائية. وبعد الجولة التي استغرقت حوالي الساعة شهدت الشيخة والحضور من الشيخات وقرينات أعيان البلاد والمسئولين عرض الازياء المنوع الذي شاركت فيه 7 فتيات استعرضن امام الحاضرات أروع التصاميم والقصات التقليدية والحديثة من الجلابية الاماراتية والخليجية وفساتين السهرة والعرايس نالت اعجاب وتشجيع الشيخة هند والحاضرات. وقد ودعت حرم سمو ولي عهد دبي وزير الدفاع بمثل ما استقبلت به من حفاوة وتكريم بعد انقضاء اكثر من ساعتين تبادلت الشيخة هند والمشاركات والحاضرات خلالها الاحاديث حول هذا العمل الرائع الذي قمن به بنات الامارات, معربة عن أملها ودعمها لمواصلة تنظيم هذه المعارض والمهرجانات التي تتيح الفرصة لابناء وبنات الوطن للمشاركة والتعبير كل على طريقته الخاصة وفي الوقت نفسه تتيح فرصة أوسع لزوار الامارات وضيوفها من عرب واجانب للتعرف على تراثنا وحضارتنا الاصيلة المتصلة بحاضرنا ومستقبلنا الواعد. وبهذه المناسبة عبرت الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم عن مشاعرها واحساسها بما شاهدته في هذا البيت العربي العريق من خلال تصريحات صحافية وزعتها وكالة انباء الامارات وأذاعتها عبر اجهزة ارسالها والتي تستقبل في معظم انحاء الوطن العربي حيث اشادت الشيخة هند بالطاقات الخلاقة والمواهب المتعددة التي حباها الله لابنة الامارات مما أهلها لتتبوأ مكانة الشريك الرئيسي لأخيها الرجل في صنع حاضر مزدهر ومستقبل مشرق لوطننا الحبيب الذي ينتظر المزيد والمزيد من جهود وعطاء أبنائه وبناته في كافة حقول العمل والعلم والتنمية. وأعربت حرم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع عقب حضورها ورعايتها لفعاليات بيت المواهب التي اقيمت مساء امس بمركز دبي التجاري العالمي ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2000 عن سعادتها واريتاحها لما شاهدته من تنوع في المواهب لدى بنت الامارات وما تتحلى به من ثقة بالنفس وقدرة على الابداع والتميز في أي عمل أو حرفة او توجه تختاره لنفسها لتساهم عن طريق اعتمادها على ذاتها وبالتعاون مع الرجل في بناء مجتمع متكافئ في كل مناحي الحياة مشيرة في هذا الصدد الى احساسها من خلال مشاهدتها ومتابعتها للمواهب المشاركة بأنها عكست التمازج والتناغم بين الماضي المجيد والحاضر المتجدد والمستقبل المنشود. ودعت الشيخة هند اخواتها وبناتها في ارجاء الوطن العربي الى تغليب مصلحة وطنهن ومجتمعهن على مصالحهن الشخصية وتجاوز كل الصعاب التي تعترض وصولهن الى الارتقاء بمستواهن التعليمي والتقني والثقافي والاجتماعي والالتزام بأخلاقهن وقيمهن العربية والاسلامية مستشهدة بالمثل العربي القائل (الجهل مطية من ركبها ذلّ ومن صحبها ضلّ) . ووجهت الشيخة هند في ختام تصريحها التحية والتقدير لكل المشاركات في بيت المواهب وهنأتهن على ابداعاتهن ومساهماتهن التي تبعث الامل في النفس والثقة بالذات والاطمئنان على مستقبل أجيالنا الواعدة التي نعول عليها امالا كبيرة للحفاظ على انجازات هذا الجيل الذي ترعرع في ظل دولة حديثة قاد مسيرتها الميمونة صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله, الذي لم يبخل بفكره وجهده وماله في سبيل اعلاء راية دولتنا خفاقة وارساء قواعد العدل والمساواة وتوفير الفرص لكل شرائح مجتمعنا لتنهل من مناهل العلم والمعرفة والاخلاق الحميدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات