خمسون الف زائر في اول ايام العيد بمنطقة الشندغة ، زفة عروس الحضر فرحة اطربت الحضور

شهدت منطقة الشندغة التراثية في اول ايام العيد مايزيد على 50 الف زائر, كما اقيم مساء يوم امس فعاليات (عرس الحضر) والذي تستعيد قرية التراث مشاهده انطلاقا من سياسة دائرة السياحة والتسويق بدبي.. في احياء تفاصيل من التراث المحلي ونقلها بأمانة الى الجيل الاماراتي. ويمتاز عرس الحضر بتقاليد خاصة يشرحها عبدالله بن دلموك مشرف اول قريتي التراث والغوص بقوله: في البداية تذهب امرأتان من أهل العريس لاختيار الفتاة المناسبة ولدى الاتفاق مع أهل العروس على المبلغ المناسب مالا أو مواد غذائية بحسب قدرة العريس لان العادات كانت الموافقة على الرجل بحد ذاته بغض النظر عن المال الذي يملكه فالمهر عادي ويعكس بساطة الحياة السائدة آنذاك وقد يتمثل المهر بجراب تمر, شوال قمح.. ولكن بعد الحرب العالمية الثانية اخذ يرتفع بالتدريج. واضاف: بعد الاتفاق بين أهل العريس واهل العروس, يبدأ المكسار قبل عشرة أيام من العرس, المكسار هو: روشة خياطة ملابس الزهبة وتحضير الذهب وغير ذلك من مستلزمات العرس حيث يجتمع الجميع تحت ظلة او مظلة يركبون قماشاً من الشراع بحيث يجلس تحت اهل العريس والعروس وأهل الفريج للقيام بخياطة الزهبة. في ذلك الوقت تختفي العروس عن الشمس والناس وترتدي ثوبين يدهن الاول بالورس, والثاني (النيل) وهما نوعان من المنتجات الطبيعية يساعدان على شد البشرة وبياضها وتبقى تبدلهما حتى يأتي يوم العرس (الزفاف) , وفي الوقت نفسه يتم وضع الحناء للعروس التي تحتاج وقتا طويلا لتجف وتثبت وقد لا تثبت من الطرف الاول (اي المرة الاولى) فتحتاج لطرف ثان وثالث وبعد ان يحين وقت العرس تجهز العروس للزفة. وفي الليلة الاخيرة من العرس يأتي اهل العروس بإبنتهم ويدخلون بها على عريسها قبل نصف ساعة من صلاة الفجر وتبقى لديه 10 دقائق ثم تسحب منه للخارج ويعيدونها لبيت اهلها وبعد صلاة الفجر يذهب العريس للصلاة والعروس تعاد لأهلها للاستحمام وتغيير الملابس استعدادا لزفة الضحى التي تقام في التاسعة او العاشرة صباحا. وتظل الفرق الشعبية تعزف للعروسين بعد ذلك تذهب العروس مع اهل زوجها بدون مرافقة والدتها وتعتبر منتمية الى اسرة العريس ويوضح عبدالله بن دلموك انه من التقاليد السائدة في عرس الحضر آنذاك ان يغادر والد العروس المنزل ليلة زفة ابنته. ويذكر انه تمتد مدة العرس من السبت الى الجمعة, وقد يبدأ البعض احتفالات العرس من الثلاثاء الى السبت حسب القدرة المادية لدى اصحاب العرس. مسيرة العرس عرس الحضر الذي اقيم بمنطقة الشندغة حضره حشود غفيرة.. أتت لتتطلع على العادات والتقاليد الجميلة حيث خرجت العروس بثيابها التقليدية الجميلة, الثوب, الشيلة, المنقدة, الذهب بأشكاله المختلفة ويوضح ان زينة العروس كانت تنهج البساطة فيما ترتديه وحسب مقدرة اهل العريس, الحناء, البرقع, حيث حملت معها اغراضها (الزهبة) من كافة مستلزماتها وهي هدايا العريس لها ولأهلها. في العادة العروس لاتنكشف على الناس, ولكن هو حرص من منظمي العرس, ان يشاهد الزوار تفاصيل العرس ومع تفاعل الجمهور ورقصاتهم مع الزفة الشعبية, حتى وصلوا الى بيت العروس حيث غرفتها الجميلة (بيت اهلها) الزهبة المواسد بألوانها الجميلة وملابسها معلقة على عمود خشبي حتى تراه النساء, المرايا, ويكون العريس بانتظارها في ملابسه التقليدية, الكندورة, الغترة البشت. عروس الحضر مع عريسها بالملابس التقليدية كتبت فاطمة الشامسي

تعليقات

تعليقات