يقام بالرياض من 9 ولغاية 12 ابريل المقبل، بلدية دبي تشارك في ندوة ومعرض استراتيجية التنمية العمرانية

تلقى قاسم سلطان البنا مدير عام بلدية دبي دعوة رسمية من المعهد العربي لانماء المدن بالرياض ليكون المتحدث الرسمي في الجلسة الرئيسية الاولى لندوة (استراتيجية التنمية العمرانية على المستويين الوطني والاقليمي) التي ينظمها المعهد تحت رعاية الامير سليمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض, خلال الفترة من 9 ولغاية 12 ابريل المقبل بالتعاون مع وزارة الشئون البلدية والقروية السعودية وامانة مدينة الرياض والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض. وصرح منذر اكرم جمعة رئيس مكتب العلاقات الخارجية والمنظمات ان دعوة المعهد العربي لبلدية دبي جاء من منطلق دورها الريادي في مجال التنمية المستدامة وحرص المسئولين في المحيط العربي على عرض تجربة دبي الرائدة في مجال التنمية والتي تتوافق ومحاور الندوة والتي يمثل المحور الاول فيها استراتيجيات التنمية العمرانية على المستويين الوطني والاقليمي وتتمثل موضوعات هذا المحور في مدى اهمية اعداد استراتيجيات التنمية العمرانية على المستويات الوطنية والاقليمية والنتائج السلبية المترتبة على غيابها, وكيفية تحقيق التوافق بين اهداف استراتيجيات التنمية العمرانية والاهداف العامة طويلة المدى للتنمية الوطنية الشاملة الى جانب الاعتبارات الرئيسية في اعداد استراتيجيات التنمية العمرانية على المستويات الوطنية والاقليمية, وطبيعة الدراسات المستقبلية اللازمة لصياغة استراتيجيات التنمية العمرانية واهمية التقنيات الحديثة في تسهيل اعداد تلك الدراسات بالاضافة الى عرض وتقويم تجارب الدول العربية والعالمية في صياغة استراتيجيات التنمية العمرانية الوطنية ومدى امكانية الاستفادة منها. اما المحور الثاني فيعني باستراتيجيات تنمية المدن والتي تعد ضرورة اساسية لتحقيق التنمية المستدامة على المدى الطويل بالتكامل مع استراتيجيات التنمية العمرانية واهم موضوعات هذا المحور هي: المكونات الاساسية لاستراتيجيات التنمية العمرانية للمدن, النماذج النظرية المعاصرة لاستراتيجيات التنمية العمرانية للمدن الى جانب التكامل القطاعي في اعداد استراتيجيات التنمية العمرانية للمدن, والمستجدات الحديثة في صياغة استراتيجيات تنمية المدن, وعرض وتقويم لتجارب استراتيجيات المدن العربية والعالمية وكيفية الاستفادة منها بالاضافة الى ايجاد الصيغة المناسبة لتحقيق التكامل في التنمية بين المدن الكبرى والمدن المتوسطة والصغيرة. وعن اهمية الندوة اكد رئيس مكتب العلاقات الخارجية والمنظمات في بلدية دبي ان ندوة استراتيجيات التنمية العمرانية تكتسب اهميتها انطلاقا من ضرورة التعرف على طبيعة المشاكل والتحديات التي تواجه تنمية المدن العربية واساليب معالجتها وفي هذا الاطار يقوم المعهد العربي لانماء المدن بتنظيم هذه الندوة بالتعاون مع وزارة الشئون البلدية والقروية بالمملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع عدد من الخبراء الاخصائيين من الدول العربية والجامعات والدول المتقدمة وادارت المدن التي قطعت شوطا كبيرا في اعداد خطط تطويرية واستراتيجيات طويلة المدى يتم بمقتضاها تكامل هذه المدن مع المؤثرات الوطنية على اعتبار ان المدن تمثل المنظومة الحضرية المتكاملة. وقال انه يشارك في تقديم المادة العلمية وادارة جلسات النقاش اخصائيون في مجال التنمية الحضرية يمثلون عددا من الجهات الحكومية وغير الحكومية منها وزارة الشئون البلدية والقروية, امانة مدينة الرياض, الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض, المدن والبلديات العربية, المنظمات الدولية المتخصصة. وتهدف الندوة الى تسجيل وتبادل الخبرات بين المشاركين للوقوف على احدث التطورات العلمية في مجال التخطيط الحضري بمستوياته المختلفة ومدى الاستفادة من معطيات التقنية الحديثة والتقدم العلمي في علم العمران والدراسات الحضرية والاجتماعية وتوضيح الجوانب المختلفة لاساليب التخطيط الاستراتيجي للمدن, الى جانب التأكيد على اهمية المشاكل العمرانية ومدى تأثيرها المباشر على الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي للمدن العربية, واستعراض النماذج النظرية المعاصرة في مجال استراتيجيات التنمية الحضرية, وتبادل التجارب بين المشاركين باستعراض الاساليب والتقنيات والوسائل الحديثة التي تستخدمها مختلف المدن في اعداد خطط التنمية الاستراتيجية بالاضافة الى التعريف بالجهات المختلفة القائمة على اعداد استراتيجيات التنمية الحضرية واقرارها, وتقويم ممارسة استراتيجيات تنمية المدن وتحديد اوجه النجاح او القصور فيها. وافاد منذر جمعة ان بلدية دبي حرصت على المشاركة في المعرض المصاحب للندوة بجناح يجري العمل على تصميمه لعرضه خصيصا خلال فعاليات الندوة ويعكس انجازات ومشاريع بلدية دبي للقرن الحالي, كما سيتم عرض عدد من الافلام الوثائقية ذات العلاقة بموضوع الندوة ومشاريع الادارات الخدمية في بلدية دبي, وذلك ايمانا منا بأهمية المشاركة في عملية التنمية الشاملة في المدن العربية ووضع الخطط الاستراتيجية, لما تتخذه تجربة امارة دبي من صفة الريادة على المستوى الاقليمي والدولي. وقال انه تمت دعوة اكثر من 400 جهة للمشاركة في اعمال الندوة, كما ان باب المشاركة مفتوح للافراد والقطاعات العامة والخاصة لاسيما الجهات الاكاديمية. كتب خالد درويش

تعليقات

تعليقات