في حفل كبير شمل 402 شخص، دائرة الصحة بدبي تكرم روادها وموظفيها المتميزين

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي نظمت الدائرة مساء أمس الأول حفلا لتكريم روادها وموظفيها الذين أمضوا سنين طويلة في خدمة الدائرة وأفنوا زهرة شبابهم في تقديم خدمات جليلة في سبيل راحة المرضى امتدت أكثر من 25 عاما, وبلغ عدد المكرمين 402 شخص. وقال أحمد الجميري مدير عام الدائرة في كلمته التي ألقاها بمناسبة التكريم ان اهم عنصر من عناصر التنمية هو العنصر البشري الذي يبني الحاضر ويخطط للمستقبل, ومن هذا المنطلق جاء حفل التكريم لكي نرد جزءًا من جميل الرواد خلال سنوات الخير والعطاء. وأضاف ان الدائرة تؤمن ان التكريم هو أحد أهم اساليب التحفيز والتشجيع على الاستمرارية في التميز, كما تهدف الدائرة إلى دفع الآخرين لاقتفاء أثر المكرمين ليكونوا من المكرمين في السنوات المقبلة. وأشار إلى ان الدائرة تحتفل في العام المقبل بمرور خمسين عاما على الخدمات الطبية الرسمية في الدولة, وقد رافق العديد من المكرمين تطورها منذ أول مبنى للخدمات الطبية في مستشفى آل مكتوم عام 1951 إلى ان وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم من تطور في نوعية الخدمات وحجمها والكفاءات العاملة فيها والأجهزة والمعدات المتخصصة اضافة إلى تنامي عدد المواطنين في الخدمة, وكل هذا يدفعنا إلى الرضا عما وصلت إليه ونأمل ان نواصل التميز إلى ان نحقق طموح قادتنا في جعل امارة دبي المركز العالمي المفضل للمال والأعمال. وقام أحمد عتيق الجميري مدير عام الدائرة بتوزيع الدروع التذكارية وشهادت التقدير على الأطباء والموظفين والرواد الذين خدموا الدائرة لفترات تتراوح بين 25 و 30 عاما, حيث تم تكريم أول طبيب في دولة الامارات العربية المتحدة والذي قدم إلى دبي عام 1943 وخدم فيها حتى عام 1986, الدكتور الفاضل محمد ياسين الذي قدم عصارة علمه وجهده في سبيل خدمة أهالي دبي والمنطقة على الرغم من صعوبة المعيشة وقلة الموارد آنذاك, لقد كان يشكل وحسين علي خان وحسين أهلي, طيب الله ثراهما فريق عمل متميزاً أبدع في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين. ومن المكرمين أيضا الدكتور عبدالله الخياط (رئيس وحدة أطفال الوصل) والذي لا يزال عطاؤه متجددا لأكثر من ثلاثين سنة, والدكتور سيد جعفر سيد محمد (مدير مستشفى دبي) والذي يشعر بالفخر والامتنان بأن الدائرة أعطته كل ما يتمناه وفتحت أمامه الفرصة لينال أكبر الشهادات وأكبر المناصب في الدائرة, وحسين محمد حسين قايد, والذي يحمل ذكرات وأحداثا فاقت ثلاثين عاما من العمل الدؤوب. كما تم تكريم المتميزين من موظفي الدائرة والذين مثلوا الدائرة أفضل تمثيل باعتبارهم الموظفين المتميزين الذين نأمل ان يستمروا في عطائهم بنفس الروح ونفس التميز ومن بينهم الدكتور شوقي خوري استشاري أمراض باطنية والجهاز الهضمي رئيس قسم الباطني بمستشفى راشد, الذي سبق ان تم اختياره الموظف المتميز على مستوى الدائرة عام 1998م, والدكتور نجيب الخاجة, رئيس قسم جراحة القلب بمستشفى دبي الموظف المتميز على مستوى الدائرة عام 1999, كما تم تكريم كل من حصل على مؤهلات دراسية أثناء خدمتهم في الدائرة. وعبر جميع المكرمين عن بالغ سرورهم وغبطتهم على هذه اللفتة الكريمة من قبل الدائرة مؤكدين حرصهم على استمرار العطاء وبذل الجهود في سبيل تطوير الخدمات الصحية والطبية التي تقوم الدائرة بتقديمها للمواطنين, كما أشاد المكرمون بحرص الدائرة على توفير كافة الاجهزة العلمية المتطورة في مستشفيات دبي مما كان له أكبر الأثر في تسهيل عملهم والارتقاء بمستوى الخدمات الصحية في دبي إلى مصاف الدول المتقدمة في العالم, مشيرين إلى ان رئاسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم تعتبر دليلا واضحا على مدى الأهمية التي توليها حكومة دبي لهذا المرفق الخدماتي المهم أسوة بباقي المرافق التي تحرص حكومة دبي على تطويرها وتجهيزها بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في العالم. كتب ـ بسام فهمي:

تعليقات

تعليقات