بمشاركة 76 طبيبا وطبيبة، اجراء امتحانات عضوية الكلية الملكية البريطانية للتوليد وامراض النساء بمستشفى الوصل

بدأت صباح امس امتحانات عضوية الكلية الملكية البريطانية للتوليد وامراض النساء التي تستضيفها دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي مرة كل عام خلال شهر مارس بمشاركة 76 طبيبا وطبيبة. وقال الاستاذ الدكتور مأمون الشقفة العميد السريري وأستاذ التوليد والنسائية بكلية دبي الطبية والمشرف على اجراء الامتحانات ان شهادة عضوية الكلية الملكية البريطانية تعتبر الشهادة الاكثر احترافا واهمية على مستوى العالم وفي العالم العربي على وجه الخصوص. واضاف ان 87 طالبا وطالبة سجلوا لدخول امتحانات الجزء الاول, حضر منهم 76 طالبا وطالبة كلهن من الاناث ما عدا رجلين, مشيرا إلى ان 65 طالبا وطالبة سيدخلون اليوم في امتحانات الجزء الثاني من الشهادة. وقد حضر الجلسة الاولى من الامتحانات 74 طالبة وطالبان كان منهم 41 من داخل الدولة من جنسيات مختلفة موزعين على النحو التالي: 15 من دبي, 15 من أبوظبي, 5 من الشارقة, 2 من الفجيرة, 1 من العين, 1 من أم القيوين, كما حضر 11 طالبة من باكستان و12 من عمان, و4 من الهند و3 من قطر و2 من البحرين و2 من جنوب افريقيا و1 من زامبيا. واكد الدكتور مأمون الشقفة ان مركز دبي يعتبر من افضل المراكز العالمية التي تستضيف امتحانات الكلية الملكية البريطانية للتوليد وامراض النساء, حيث يقدم خدماته للاطباء من داخل وخارج الدولة, ويعتبر مركزا مرغوبا ومتميزا في هذه المنطقة. واوضح ان الجزء الاول للامتحان يجرى على جلستين ويتكون من الاسئلة متعددة الاختيارات, وبعد نجاح الطالب أو الطالبة واستكمال سنوات التدريب المطلوبة فإنه يحق له دخول الجزء الثاني والذي يتألف من امتحانات تحريرية وسريرية وشفهية, يجرى التحريري منها في دبي والمراكز العالمية الاخرى, ويجرى القسم الاكلينيكي في بريطانيا. واشار الدكتور الشقفة إلى أن عددا من خريجات كلية دبي الطبية يحملن هذه الشهادة العالمية, ويتقدم كل سنة عدد اخر لها, ونحن فخورون بان خريجاتنا يحققن بحمد الله مستويات عالمية يشهد لها نجاحهن بالشهادات العالمية ومستواهن في الامتحانات التي يستدعى اليها اساتذة ممتحنون من كل انحاء العالم. وقال الدكتور مأمون الشقفة ان الامتحان يجرى مرتين سنويا داخل الدولة منذ عام ,1987 حيث تم اعتماد الامارات مركزا للامتحان, وبدأنا في اجرائه مرة واحدة في العام في دبي, وكان يجرى الجزء الاول منه فقط, ثم نظرا لحسن تنظيم الامتحانات في دبي فقد وافقت الكلية الملكية البريطانية على اجرائه مرتين في العام, حيث يقام في شهر مارس في دبي ثم في شهر سبتمبر في أبوظبي. من جهته عبر البروفيسور آر. دبليو شو رئيس الكلية الملكية البريطانية الذي يشرف على اجراء الامتحان بنفسه لأول مرة في الدولة عن اعجابه بحسن تنظيم الامتحانات والتسهيلات التي تقدمها دائرة الصحة والخدمات الطبية للطلاب والطالبات. واشار إلى أنه التقى خلال زيارته الزملاء والاعضاء في الكلية الملكية البريطانية المتواجدين داخل الدولة وعددهم 77 طبيبا, كما قابل اعضاء اللجنة المرجعية للكلية في الامارات التي يرأسها الدكتور الشقفة. كتب بسام فهمي

تعليقات

تعليقات