لاحتواء التوتر بين الصرب والألبان، قوات الامارات بكوسوفو تقيم نقاط تفتيش على جسر نهر أيبر

دمر انفجار لغم ارضي امس باصا صربيا فى القطاع الصربى لمدينة ميتروفيتشا شمال كوسوفو. وابلغ الرائد الركن سالم سيف النيادى من قيادة مجموعة المعركة الثانية بقوة الامارات لحفظ السلام فى كوسوفا وكالة انباء الامارات ان الانفجار لم يسفر عن وقوع خسائر بين المدنيين فى حين دمر الباص الذى كان خاليا من الركاب. وقال ان الباص الصربى كان يحمل تلاميذ من المدارس قبل ان ينفجر به اللغم الارضى وبعد انزال التلاميذ بعشر دقائق وقع الانفجار الذى دمر الباص لكن لم يصب احد من التلاميذ او سائقه باذى ولم يعلن احد مسئوليته عن الانفجار. وقد تجولت بعثة وكالة انباء الامارات الى كوسوفو فى مدينة ميتروفيتشا امس وشهادت الجسر الذى يقسم المدينة الى شطرين الاول صربى والاخر البانى وكان مسرحا لاعمال عنف وقعت فى الاونة الاخيرة. والتقت البعثة مع ضباط وجنود من قوة الامارات فى كوسوفا الذين يرابطون على الجسر المقام على نهر (ايبر) الذى يمر وسط المدينة من شرقها الى غربها ويقسمها الى قسمين الاول شمالى والاخر جنوبى. كما التقت البعثة مع عدد من أبناء المدينة من الصرب والالبان. ويقف ضباط وجنود القوة متحفزين استعدادا لاي طارىء فى حين تسير قوات فرنسية دوريات فى الجانبين الالبانى والصربى من المدينة ويتجمع الاهالى الالبان والصرب على طرفي الجسر وضفتي النهر فى مواجهة بعضهم بعضا ويرقب كل طرف الطرف الاخر ومع ذلك يتنقل الافراد من الالبان والصرب من على الجسر سيرا على الاقدام دون ان يتعرض احد للاخر. ويقول الرائد الركن سالم النيادى ان قوة الامارات وضعت لحراسة الجسر قبل ثلاثة ايام فقط ومنذ ذلك الحين لم تشهد المنطقة أي احداث من الجانب الصربى او الالبانى على حد سواء حيث يرحب ابناء المدينة بجنود الامارات الذين يتمتعون بحمد الله بثقة الجانبين. كما صرح قائد سرية الاستطلاع فى قوات الامارات ان جنودنا اقاموا نقاط تفتيش على منطقة الجسر المقام على نهر (ايبر) وبدأوا بتفتيش السيارات التى تستخدم الجسر للتنقل عبر شطري المدينة ولم تواجه قواتنا اي مشاكل اثناء عمليات التفتيش حيث يتعاون الجانبان مع جنود الامارات فى اداء مهمتهم الامنية. واشار الى ان المنطقة تشهد توترا حيث يتأهب الصرب والالبان الى القيام بمظاهرات متبادلة ويحاول كل فريق الدخول الى قطاع الفريق الاخر لكن قوات حفظ السلام (الكيفور) والشرطة الدولية (اليونيميك) بالتعاون مع قوة الامارات تمنعهم من ذلك تفاديا لوقوع اعمال عنف بين الجانبين كالتى شهدتها المدينة فى الفترة الاخيرة. ويعيش سكان المدينة حالة من الترقب انتظارا لما ستؤول اليه الاحداث بعد اعمال العنف التى شهدتها المنطقة والمظاهرات الضخمة التى سيرها الالبان من العاصمة برشتينا الى ميتروفيتشا مرورا بمدينة فوشترى منطقة حماية قوة الامارات لحفظ السلام. ويقول بعض من سكان المدينة من الالبان الذين التقتهم بعثة الوكالة انهم لا يريدون شيئا سوى الحفاظ على وحدة مدينة ميتروفيتشا كرموز لوحدة كوسوفو باكملها فى حين يقول الصرب كذلك انهم لا يؤيدون تقسيم المدينة لان لهم مصالح فيها وقد عاشوا طويلا مع جيرانهم الالبان ولا يستغنى احد عن الآخر. ـ وام

تعليقات

تعليقات