الشرهان يحدد سلبيات برنامج اليونسكو لعامي2000 و2001

ألقى معالى الدكتور على بن عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب بعد ظهر أمس كلمة دولة الامارات العربية المتحدة امام الدورة الثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو ووجه فى مستهل خطابه التحية لرئيس المؤتمر العام لانتخابه رئيسا لهذه الدورة راجيا له النجاح وأشار الى أنه لايمان دولة الامارات بمبادئ منظمة اليونسكو ودورها المتميز باعتبارها احدى مؤسسات السلام والتقدم التى اقامها الضمير العالمى لتكون حارسة على القيم الانسانية الرفيعة بين البشر فإن الارتباط بهذه المبادىء يوجب علينا ألا نكتفى بمباركة الخطوات الايجابية فقط بل ان نسعى ايضا لالقاء الضوء على الجوانب التى قد تمثل بعض السلبيات فى البرنامج المعروض علينا منها على سبيل المثال لا الحصر . اولا : حصر النتائج المتوقعة من عدد كبير من المشروعات المختلفة للبرامج فى عدد محدود من البلدان دون تحديد المعايير والاسس التى تحدد الدول او الاقاليم المستفيدة منها أو المبررات بالنسبة لباقى الدول والاقاليم التى لم يشملها الحصر . ثانيا: التركيز على تنفيذ الانشطة العلمية فى المقر بينما لا تتجاوز الانشطة الميدانية ما نسبته 37 فى المئة من اجمالى الانشطة كما ان الميزانية العادية المخصصة لانشطة برنامج العلوم تقل كثيرا عن الاعتمادات المخصصة للوظائف والامور الادارية الاخرى. ثالثا: لاتزال خطة تنمية الثقافة العربية تراوح مكانها فى مشروعات وبرامج اليونسكو فعلى الرغم من مرور اكثر من ثماني سنوات على اعتمادها الا انها لم تدخل حتى الآن حيز التنفيذ الفعلى كما لم يرد بشأنه شىء فى مشروع العامين القادمين كذلك فلا تزال اللغة العربية اقل حظا من غيرها من لغات العمل الاخرى مما يتطلب ايلاء مزيد من الاهتمام فى هذا الشأن . رابعا : على الرغم من وجود منظمات اقليمية وشبه اقليمية فى المنطقة العربية تعمل فى نفس مجالات اختصاص اليونسكو الا ان المشروع المقترح لايشتمل على انشطة مشتركة مع هذه المنظمات خاصة فيما يتصل بالبرامج العلمية وبرامج الاتصال والمعلوماتية ونحن ندعو اليونسكو فى هذا الشأن الى تعزيز التعاون مع كل من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومكتب التربية العربي لدول الخليج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات