افتتاح فعاليات ندوة الشئون المالية والادارية بدبي، خرباش: دولنا تواجه تحديات وتغييرات حاسمة في الادارة

افتتح معالي محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشئون المالية والصناعة صباح أمس بقاعة الراشدية في فندق البستان روتانا بدبي فعاليات ندوة (الشئون المالية والادارية.. والواقع والطموح) والتي نظمها معهد التنمية الادارية . وأكد خرباش في كلمة له في افتتاح الندوة على أهميتها في اثراء الحوار وزياة التوعية بأهمية قضية التنمية الادارية والمالية باعتبارها الآلية التي تقود المؤسسات إلى تحقيق أهدافها المنشودة. وأضاف انه وفي ظل التحولات والتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم أصبحت دولنا تواجه تحديات وتغييرات حاسمة في الادارة باعتبارها عملية أهداف وتخطيط وتفكير ومهارة واتجاه, مشيرا إلى ان الأمر أصبح يتطلب فهم واستيعاب هذه التغييرات وترجمة رؤيتنا للعالم الجديد من خلال دور المؤسسات والقدرة على العمل على تطويرها وتهيئة الأساليب الادارية والتعرف على بيئة العمل الداخلية والخارجية ودراسة وتحليل أثر تلك التغييرات على نشاط المؤسسة في جوانبها المختلفة, واعداد الخطط والبدائل المتاحة للمؤسسات لمواكبة التغيرات. وأوضح خرباش ان سمات الادارة الحديثة لابد ان تنطوي على تغييرات في المحاور التقليدية للعملية الادارية بالاضافة إلى التغييرات في ادارة الموارد البشرية والانتاج والخدمات مؤكدا بأنها يجب ان تشتمل على ملامح عديدة مثل رسم اتجاهات العمل المستقبلية وتطوير التنظيمات الادارية وتحسين بيئة العمل, وتبسيط نظم العمل الداخلية, اضافة إلى اعداد وتوفير الكوادر البشرية المؤهلة القادرة على العمل في ظروف التغيير المستمر وبناء قوة بشرية على مستوى عال تؤمن بالتفوق والامتياز وروح المبادرة والابتكار, كما يجب ان تعمل على ادخال مفاهيم الجودة وتهتم بالمهارات الوظيفية والادارية, اضافة إلى توافر الرغبة الأكيدة نحو النهوض بالمؤسسة والمتابعة المستمرة لتطوير الادارة والعمل على تطوير التكنولوجيا المطبقة. وأكد ان المؤسسات مطالبة بتبني وتعزيز مفهوم الادارة بالمشاركة وتدعيم قيم الولاء الوطني وتنمية القدرات الابداعية والتفكير الخلاق والمساهمة في الجهود الهادفة لاحداث التطوير النوعي المطلوب على نحو يزيد من فرص تأهيل مؤسساتنا لمواكبة التطورات الجديدة. ومن جهته أكد يوسف الصابري على أهمية الندوة كونها تسلط الضوء للمرة الأولى على موضوع مهم مرتبط بعمل المؤسسات العامة والخاصة وذلك لأن الشئون الادارية والمالية هي المحور والعصب الأساسي في تقدم وتطور تلك المؤسسات ومن خلالها تستطيع المؤسسة ان تحقق الأهداف المرجوة منها, ومتى ما كانت فاعلة ونشطة انعكس ذلك على العمل والانتاج والعكس صحيح. وانطلقت فعاليات الندوة من خلال ثلاث جلسات رئيسية حيث بدأت الجلسات بمحاضرة للدكتور عتيق جكة من جامعة الامارات, وكانت بعنوان (اتجاهات الوحدات التنظيمية في الجهاز الاداري لدولة الامارات نحو ادارات الشئون المالية) , ثم جلسة عمل ثانية لعبدالله غبار وكيل الوزارة المساعد للشئون المالية والادارية بوزارة الكهرباء, وكانت حول (محاور مقترحة لتطوير انشطة الشئون المالية والادارية لتحسين كفاءة وفعالية الأداء, وانتهت الجلسات بجلسة عمل ثالثة حول تقويم أنشطة الشئون المالية والادارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات