سعيد الطاير: التوطين في طليعة اولويات هيئة كهرباء ومياه دبي

اكد سعيد محمد الطاير مدير عام هيئة كهرباء ومياه دبي ان توطين الوظائف يعتبر في طليعة اولويات الهيئة, وهو الهدف الأول للخطة الاستراتيجية لها وقد بدأت عملية التوطين مع دمج قطاعي الكهرباء والمياه في مطلع عام1992,حيث وضعت الهيئة هدف التوطين في المقدمة , مشيرا الى ان عدد المواطنين في قطاع الكهرباء كان في نهاية عام 1990 لا يتجاوز 49 موظفاً من اجمالي العاملين والبالغ عددهم 2497 موظفا وقد اقتصر شغل المواطنين في ذلك الوقت على الوظائف الاشرافية المتوسطة وعددهم 8 موظفين والباقي على الوظائف الدنيا كسائقين وحراس, دون ان يكون هناك اي مهندس. اما الآن فقد اصبح لدينا 69 مهندسا مواطنا في مختلف المواقع الهندسية والفنية يقومون باداء مهامهم بكل كفاءة, حيث بلغت النسبة المئوية للمواطنين في فئة الوظائف العليا بشقيها الفني والمالي والاداري 40%. واشار الطاير الى ان الهيئة حققت نسبة لا بأس بها في عملية توطين الوظائف الاشرافية العامة حيث وصلت النسبة الى 26% اما فئة الوظائف الكتابية, فقد وصلت نسبة التوطين بها الى 41%. واستطرد سعيد الطاير موضحا ان الهيئة تتبنى حاليا برامج طموحة لتدريب واعداد كوادر بشرية مواطنة قادرة على تحمل اعباء العمل في مختلف التخصصات الفنية والادارية في هذا القطاع الحيوي الهام. برامج تأهيلية وتدريبية ومن هذا المنطلق تقوم الهيئة باعداد وتنفيذ العديد من النشاطات والبرامج التأهيلية والتدريبية والتعليمية في مرافق الهيئة في مختلف المؤسسات التعليمية والتدريبية داخل البلاد وخارجها. وقال سعيد محمد الطاير ان الهيئة تتجه حاليا نحو توطين الوظائف الفنية, ولتحقيق هذا الهدف تم التعاقد مع كليات التقنية العليا لتنفيذ برنامج دبلوم الهندسة الكهربائية لتخريج فنيي هندسة كهربائية والذي يشكل احتياجا رئيسيا للهيئة وعمودها الفقري وتجدر الاشارة الى ان الهيئة هي الاولى في تنفيذ هذا البرنامج المتميز على مستوى الدولة, حيث بدأت أول دفعة للدراسة في هذا البرنامج الحيوي اعتبارا من العام الدراسي الحالي 99/,2000 حيث يقضي الطالب دراسة متفرغة في كليات التقنية لمدة ثلاث سنوات مشتملة على السنة التحضيرية, حيث قررت الهيئة الحاق 20 متدربا سنويا بهذا البرنامج. واشار الى ان المزايا والمكافآت التي تمنحها الهيئة خلال فترة الدراسة تكون مجزية للطالب حيث يحصل على مكافأة شهرية بواقع 2500 درهم خلال السنة التحضيرية الاولى, ثم 3000 درهم خلال السنة الثانية و3500 درهم خلال السنة الثالثة ويقتطع بصفة شهرية مبلغ 500 درهم من المكافأة الشهرية طوال فترة الدراسة على ان يتم سداد المبلغ المقتطع وقدره 18 الف درهم له بعد اتمامه الدراسة بنجاح والتحاقه رسميا بخدمة الهيئة. كما يمنح المتدرب مكافأة اضافية قدرها 1200 درهم خلال تدريبه العملي في العطلة الصيفية لمدة شهرين سنوياً. اجراءات التدريب وعن اجراءات الهيئة في تدريب المواطنين داخلها وخارجها, قال الطاير ان برامج تدريب وتطوير خريجي الجامعات والكليات العليا يهدف الى استقطاب المواطنين من حملة الشهادات الجامعية وما يعادلها لتطويرهم واعدادهم لشغل الوظائف الهندسية والادارية العليا ويشتمل على مرحلتين المرحلة الاولى (المرحلة التعريفية) ومدتها 45 يوما يتم خلالها تعريف المتدرب على طبيعة العمل في مختلف الادارات والاقسام وعلى الانظمة والاجراءات المعمول بها في الهيئة, ثم تأتي المرحلة الثانية والتي تمتد لفترة لا تقل عن سنة واحدة يكتسب خلالها المتدرب المهارات والمعارف المطلوبة لاداء مهام الوظيفة التي سيثبت عليها بعد اكماله البرنامج بنجاح وتشتمل على التدريب اثناء العمل والمشاركة في ندوات وبرامج تدريبية داخل البلاد وخارجها فضلا عن ابتعاث المتدربين الفنيين للتدريب على مواقع العمل بمصانع الدول التي تقوم بانتاج الآلات والمعدات التي تستخدمها الهيئة لاكتساب الخبرات اللازمة لتشغيلها وصيانتها, ويوجد حاليا 44 متدربا جامعيا في هذه البرامج. برامج خريجي الدبلوم اما عن برامج تدريب وتطوير خريجي الدبلوم او شهادة الانجاز من كليات التقنية فقد اوضح الطاير ان هذا البرنامج يهدف الى استقطاب حملة هذه الشهادات لتدريبهم وتطويرهم لشغل الوظائف الادارية والفنية المتوسطة بالهيئة حيث يستمر البرنامج لمدة لا تقل عن سنة واحدة مشتملة على التدريب اثناء العمل بالاضافة الى دورات وبرامج تدريبية متخصصة. واوضح سعيد الطاير ان برنامج تدريب وتطوير خريجي المدارس الثانوية يستقطب المواطنين من خريجي الثانوية العامة والتجارية والصناعية بهدف اعدادهم لشغل مختلف الوظائف الكتابية والمساندة والوظائف الفنية الحرفية ويستمر لمدة سنة واحدة مشتملة على التدريب اثناء العمل بالاضافة الى دورات تخصصية خاصة في مجال اللغة الانجليزية والحاسوب ويصل عدد المتدربين في هذا البرنامج حاليا الى 46 متدربا مواطنا. سعيد محمد الطاير

طباعة Email
تعليقات

تعليقات