خلال أربع ساعات فقط، شرطة الشارقة تضبط متهمين حاولا سرقة وقتل تاجر ذهب

تمكنت شرطة الشارقة من القبض على وافدين هنديين خلال أربع ساعات فقط كانا قد حاولا قتل تاجر ذهب باكستاني الجنسية, وذلك بعد محاولتهما الهرب عبر احد المنافذ الحيوية وهما على وشك مغادرة البلاد, وقد عثر بحوزتهما على كميات كبيرة من السبائك والمصوغات والمشغولات الذهبية والأموال النقدية . صرح بذلك مصدر مسئول بشرطة الشارقة, وقال ان الحادث وقع في الساعة الحادية عشرة و الربع من مساء يوم 13 اكتوبر الجاري اذ شاهد شرطي الحراسة بأحد الاسواق شخصا محتجزا في محل مجوهرات مغلق وعلى جسده آثار دماء, وقد هرعت الشرطة الى مكان الحادث حيث اتضح ان هناك محاولة قتل وان المجني عليه مقيد على كرسي ومطعون في رقبته بسكين وعلى رأسه ووجهه كدمات وطعنات. وقد تم استدعاء وكيل النيابة وخبير البصمات والخبير البيولوجي الى موقع الحادث, وتم نقل المجني عليه الى احد المستشفيات بالشارقة حيث مازال في حالة خطرة بغرفة العناية المركزة. وتبين ان المجني عليه اصيب بحجر كبير في رأسه وبجروع غائرة في وجهه باستخدام مقص كبير وبطعنات على رقبته بسكين. وفي تحرك مكثف وسريع لشرطة الشارقة توصلت الى معلومات من زوجة المجني عليه عن شكوكها حول هوية الجناة. وأشارت اصابع اتهمامها الى شخصين من الجنسية الهندية عملا مع زوجها في المحل لمدة عشرين يوما وهما ليسا على كفالة المحل, وأدلت بأوصافهما وأسمائهما. ومن بين الاحتمالات التي رجحتها الشرطة ان يعمد الجانيان الى الهرب عبر احد المنافذ الجوية بأسرع فرصة ممكنة, وقد صدق حدس الشرطة حيث تم القبض على الجانيين وهما محمد أسلم محمد وخاجة أنيس الدين, وبحوزتهما كمية من السبائك والمشغولات الذهبية وأموال نقدية, وتم توجيه ثلاث تهم الى المذكورين وهي الشروع في القتل, والسرقة بالاكراه وحجز شخص دون وجه حق. وحذر المصدر المسئول بشرطة الشارقة من مغبة تشغيل عمال أو موظفين في أي عمل وهم على غير كفالة صاحب العمل. وقال ان ذلك يفتح الباب امام الجريمة ويسهلها للجاني أو الجناة, ويصعب على الشرطة مهمة البحث والمتابعة للقبض على الجناة في غياب المعلومات التي تتوافر عادة في ظروف العمل الطبيعي المنظم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات